loading...

إقتصاد مصر

مفاجآت بشأن زيادة أسعار «كروت الشحن».. وكواليس إصدار القرار

شبكات المحمول الأربع في مصر

شبكات المحمول الأربع في مصر



كأن المصريين على موعد دائم بصدور قرارات اقتصادية في أيام الخميس، حيث فوجئ أمس مستخدمو الموبايل المدفوع مقدما بتغيير في أسعار كروت الشحن، وهي التغيرات التي أثارت جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، وصلت إلى حد المطالبة بمقاطعة شركات الموبايل.

ما صدر أمس من قرار من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات يحدد أسعارا إلزامية لشركات المحمول بتغيير أسعار كروت الشحن، وهي في طبيعتها زيادة جديدة سيتحملها المستهلك، وإن كان في ظاهره خفض سعر الكارت، إلا أن القيمة النهائية التي سيتحصل عليها العميل من الكارت ستنخفض بنسبة 30%.

وجاءت أسعار كروت الشحن كالتالي:

سعر كارت فئة 5 جنيهات بـ5 جنيهات فقط بدلاً من 5.5 جنيه، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 3.5 جنيه بدلاً من 5.20 جنيه.
وأن يكون سعر كارت فئة 10 جنيهات بـ10 جنيهات فقط بدلا من 11 جنيها، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 7 جنيهات بدلاً من 10.40 جنيه.
وأن يكون سعر كارت فئة 15 جنيها بـ15 جنيهًا فقط بدلاً من 16.5 جنيه، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 10.5 جنيه بدلاً من 15.60 جنيه.
وأن يكون سعر كارت فئة ٢٥ جنيهًا بـ٢٥جنيها فقط بدلاً من ٢٧.٥ جنيه، ويحصل العميل على رصيد بقيمة ١٧.٥جنيه بدلاً من 26 جنيها.
وأن يكون سعر كارت فئة ٥٠ جنيها بـ٥٠ جنيها فقط بدلاً من ٥٥ جنيها، ويحصل العميل على رصيد بقيمة ٣٥ جنيهًا بدلاً من 52 جنيها.
وأن يكون سعر كارت فئة ١٠٠ جنيهاً بـ ١٠٠ جنيهاً فقط بدلاً من ١١٠ جنيهاً، ويحصل العميل على رصيد بقيمة ٧٠ جنيهًا بدلاً 104 جنيه.
وأن يكون سعر كارت فئة 200 جنيه بـ200 جنيه فقط بدلاً من 220 جنيها، ويحصل العميل على رصيد بقيمة 140 جنيهًا بدلاً 208 جنيهات.
وأن يحصل على العميل على 70% من قيمة أي شحن على الطاير.

وبرر المهندس مصطفى عبد الواحد القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات صدور هذا القرار بأنه جاء وفقًا لطلبات شركات المحمول، التي تقدمت رسميًا بدراسة جدوى وتقارير مالية تؤكد تعرضها لخسائر في حالة الإبقاء على الأسعار الحالية، وهو ما دفع الجهاز للاستجابة لتلك المطالب.

وقال عبد الواحد إن المواطن يتحمل 30% من الضرائب على كارت الشحن، منها جزء لضريبة القيمة المضافة وجزء لضريبة الجدول وجزء تكاليف التشغيل، التي ارتفعت على الشركات في الفترة الأخيرة.

NTRA

وأكد عبد المنعم مطر وكيل وزارة المالية، المشرف على تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة، أن الزيادة الجديدة على كروت الشحن ليس لها علاقة بضريبة القيمة المضافة، موضحا أن ضريبة القيمة المضافة أصبحت نسبتها بنحو 14% على المحمول بزيادة 1% فقط، موضحا أن قرار زيادة أسعار كروت الشحن خاص بشركات الاتصالات فقط، وليس له علاقة بتطبيق ضريبة القيمة المضافة.

ويضم السوق المصري نحو 100 مليون مشترك للموبايل وقرابة 90% منهم عملاء كارت، و10 % عملاء فاتورة.

الشركات: المحمول السلعة الوحيدة التي لم ترتفع أسعارها

في هذا السياق أكدت مصادر مسئولة في أكثر من شركة محمول لـ"التحرير"، أن الزيادة الأخيرة كانت اضطرارية حتى يمكنهم الاستمرار على تقديم جودة خدمات عالية للعملاء، موضحة أن مصر أصبحت الآن أقل أسعار للمحمول عالميا بعدما كانت الهند هي أرخص أسعار.

وأضافت المصادر أن الإجراءات الاقتصادية الأخيرة التي معها انخفضت قيمة الجنيه مقابل الدولار، وزيادة أسعار البنزين والكهرباء أكثر من مرة رفع كثيرا من تكاليف التشغيل على الشركات، مشيرة إلى أن أسعار كل السلع في مصر ارتفعت حتى إن معدلات التضخم وفقا لجهاز التعبئة والإحصاء وصلت إلى 34%، ومع كل ذلك ظلت أسعار المحمول دون زيادة.

 

رؤساء شركات المحمول

وأشارت المصادر إلى أن الزيادة التي حدثت لكروت الشحن العام الماضي كانت عبارة عن تطبيق لضريبة القيمة المضافة وضريبة الجدول، التي تذهب مباشرة لوزارة المالية وليس لشركات المحمول، مؤكدين أن الزيادة الأخيرة لكروت الشحن لن تغطي زيادة تكاليف التشغيل التي تحملتها الشركات في الفترة الأخيرة.

تجدر الإشارة إلى أن شركات المحمول الأربع أطلقت رسميا بالأمس تكنولوجيا الجيل الرابع في حفل كبير بسفح الأهرامات بحضور 19 وزيرا من الحكومة الحالية، ووزير الاتصالات، وهي التكنولوجيا التي سددت الشركات مقابل الحصول على تراخيصها وتردداتها مليارا و100 مليون دولار و10 مليارات جنيه لخزانة الدولة.

وبدأت شركات المحمول بداية من اليوم في تطبيق أسعار كروت الشحن الجديدة، حتى إن كثيرا من التجار أعرب عن مفاجأتهم بالقرار، وذلك بوصول رسائل نصية إليهم بالأسعار الجديدة، وهي المفاجأة التي لم تمكن أيا من تاجر من التخزين أو شحن كمية رصيد أكبر.

أرباح الشركات

وحول الاتهامات الموجهة إلى شركات المحمول بأنهم يحققون أرباحا كبيرة، ومع ذلك يتحمل العملاء أي زيادات جديدة دون تنازل الشركات عن جزء من أرباحهم، علقت مصادر مسئولة بشركات المحمول لـ"التحرير"، أن هذا ليس صحيحا بأن الشركات تحقق أرباحا كبيرة ولا تريد التنازل عن جزء من أرباحها، موضحين أن تعويم الجنيه تسبب في خفض أرباحهم بنسبة تجاوزت 50% دفعة واحدة في وقت ارتفعت فيه تكاليف التشغيل واستيراد المكونات بالدولار.

وقالت مجموعة اتصاﻻت الإمارات إن وحدتها للمحمول فى مصر تأثرت نتائج أعمالها بالدرهم الإماراتى بسبب تحرير سعر صرف الجنيه، وهو ما أدى إلى تراجع إيراداتها بنسبة كبيرة بلغت 53% مقارنة بالربع الأول من 2016، إلا أن الإيرادات ارتفعت عند احتسابها بالجنيه المصرى.

وكشفت نتائج أعمال فودافون العالمية عن تحقيق فودافون مصر تراجعا في إيراداتها بنسبة 37%، وأرجعت النتائج سبب التراجع إلى تعويم الجنيه فى نوفمبر الماضى وارتفاع أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه، إذ تقوم الشركة بتحويل الإيرادات التي حققتها بالعملة المحلية إلى اليورو أثناء حسابها في القوائم المالية للمجموعة العالمية.

وفي شهر سبتمبر الجاري أعلنت شركة أورنج في نتائج أعمالها المعلنة للبورصة المصرية أنها حققت خسائر خلال الفترة المالية المنتهية فى 31 يوليو لعام 2017، بلغت مليارا و444 مليون جنيه، مقابل صافى أرباح بلغت 32 مليون جنيه، بنسبة تراجع بلغت 4412.5%، دون أن يوضح البيان أسباب تلك الخسائر.

أرخص سعر دقيقة محمول في العالم

خلال آخر مؤتمر صحفي له في مجلس الوزراء أكد وزير الاتصالات المهندس ياسر القاضي أن مصر تعد أرخص من الدول الأخرى في أسعار دقيقة المحمول الآن.

إلا أن المقارنات التى عرضها تقرير المنتدى الاقتصادى العالمي، تشير إلى أن مصر تعد خامس أرخص دولة في أسعار المحمول بعد السعودية وعمان والجزائر والإمارات والمغرب، حيث رصد التقرير مقارنة تكلفة سعر دقيقة المحمول فى مصر بما يساوى ٥ سنتات أمريكية، وفقا للقوة الشرائية وليس سعر الصرف‫، قبل فرض ضريبة القيمة المضافة.

مقاطعة المحمول

وخلال الساعات التي أعلن فيها عن أسعار كروت الشحن الجديدة بدأت مواقع التواصل الاجتماعي تشهد هجومًا شديدًا على شركات المحمول وصلت إلى حد المطالبات بالمقاطعة وتدشين هاشتاج #قاطع_شركات_المحمول، حيث أكد المشاركون في الحملة أنهم لن يشحنوا هواتفهم بكروت الشحن الجديدة وأضعف ما سيقومون به هو خفض قيمة استهلاكهم للنصف عقابا للشركات.