loading...

محليات

محافظ الإسكندرية ينسق مع مسئولين فرنسيين لمحاربة الإرهاب

no title

no title



التقى الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية بعدد من المسؤولين بمدينة نيس الفرنسية لبحث وتعزيز سبل التعاون بين المدينتين في مختلف المجالات.

وذكر بيان للمحافظة اليوم السبت أن سلطان شارك في المؤتمر الأورومتوسطي الذي يدور حول دور المدن في التصدي للإرهاب ومكافحة التطرف، بمدينة نيس الفرنسية.

وانطلقت فعاليات المؤتمر أول من أمس الخميس وتنتهي اليوم، وتنظمه منظمة المدن الأورومتوسطية بالتعاون مع الجامعة الأورومتوسطية، ويشارك به مسؤولون من دول عدة منها المغرب والجزائر وتونس ولبنان وفرنسا وألمانيا وأسبانيا وإيطاليا وسويسرا.

وأضاف البيان أن محافظ الإسكندرية تلقى دعوة من منظمة المدن الأورومتوسطية للمشاركة بالمؤتمر، وذلك للحديث عن دور مدينة الإسكندرية في التصدي للإرهاب وحماية الشباب من التطرف.

ووقعت ٦١ مدينة أوروبية ومتوسطية خلال المؤتمر على "إعلان نيس" لمواجهة التطرف والإرهاب، الذى يقضى بزيادة الدعم المالى المقدم من الاتحاد الأوروبى إلى صندوق الأمن الداخلى اعتبارًا من العام الحالي، ويهدف إلى الوقاية من التطرف العنيف وتأمين المدن في البحر المتوسط وأوروبا.

وأكد «إعلان نيس» مساندة جميع ضحايا الإرهاب في العالم، وتمتعهم بجميع الحقوق التي يجب أن ينعموا بها، وكذا التأكيد على المسؤولية الاجتماعية على الأصعدة السياسية والحكومية لنشر السلام والعمل سويا وبشكل منظم من منظور العلاقات الثقافية والقيم المشتركة في مواجهة الإرهاب.

وتعهد الميثاق بمواصلة التعاون لمكافحة التطرف والإرهاب عن طريق مشاركة إمكانيات وخبرات الدول وتبادل المعلومات الضرورية، وتبني استراتيجية مشتركة واقتراح خطة عمل المفوضية الأوروبية والاتحاد من أجل المتوسط واليونسكو للقيام بأعمال تعاون مشتركة تضم النواحي التربوية والاجتماعية والوقائية والرقمية، والاستمرار في تأمين المساحات العامة وحماية المواطنين.

وصرح المفوض الأوروبى للأمن جوليان كينج، بأن الاتحاد الأوروبى سيعزز صندوق الأمن الداخلى بواقع ١٠٠ مليون يورو خلال عام ٢٠١٧، بينها ١٠ ملايين يورو لإقامة مشروعات لتأمين المناطق العامة.

من جانبه، قال كريستيان استروزى عمدة مدينة نيس ورئيس شبكة المدن الأورومتوسطية، إن المئات من المدن الأخرى أبدت موافقتها لتوقيع "إعلان نيس" الذى يتيح مواصلة مكافحة التطرف والنظر فى وضع وصلاحيات الشرطة المحلية، كما أشار إلى الضرر الاقتصادى الكبير جراء الإرهاب الذى لحق بمدن سياحية مثل نيس وغيرها، والهجمات التى تعرضت لها مصر وتونس، داعيًا إلى استحداث صندوق أوروبى جديد لمساعدة المدن على مواجهة الإرهاب.