loading...

ثقافة و فن

مصر تحصد أكبر جائزتين بمهرجان «مالمو» السينمائي في السويد

مخرج علي معزة وإبراهيم

مخرج علي معزة وإبراهيم



اختتمت فعاليات الدورة السابعة من مهرجان مالمو السينمائي بالسويد مساء اليوم الثلاثاء.

وتنافس 48 فيلما عربيا بفئات المهرجان الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة الوثائقية الطويلة والقصيرة.

962ff143-9ad9-4f5c-9020-06cb9e75b7d7

وشاركت مصر بنصيب الأسد في المنافسة بعدد من فئات المهرجان، وعلى رأس القائمة فيلم «علي معزة وإبراهيم» للمخرج شريف البنداري، وفيلم «اشتباك» للمخرج محمد دياب والذي اختير ليكون فيلم الختام.

الأفلام المصرية تتصدر

وشارك أيضا على هامش المهرجان في فعاليات «ليالٍ عربية» فيلمان للمخرج يسري نصر الله وهما «الماء والخضرة والوجه الحسن» و«بعد الموقعة».

وفاز فيلم «علي معزة وإبراهيم» بجائزة أفضل فيلم روائي طويل، وتسلم الجائزة وسط حفاوة مصرية وعربية مخرج الفيلم شريف البنداري، وتبلغ قيمة الجائزة 20 ألف كورونا، وسبق أن حصل بطل الفيلم علي صبحي على جائزة أفضل ممثل من مهرجان دبي السيمائي الماضي.

وحصل الممثل المغربي عز العرب كعاظ على جائزة احسن ممثل عن فيلم السلطة المفقودة، والممثلة التونسية أنيسة داوود على جائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم «غدوة حي».

أما جائزة أفضل موسيقى تصويرية، فحصل عليها فيلم «الرجال فقط عند الدفن» للمخرج الإماراتي عبدالله الكعبي.

وحصل فيلم الافتتاح  التونسي «على كف عفريت» للمخرجة كوثر بن هنية على جائزتين هما أفضل سيناريو وأفضل مدير تصوير، أما جائزة الجمهور التي خصصتها بلدية ومدينة مالمو وقيمتها 25 ألف كورونا سويدي، فقد حصل عليها الفيلم اللبناني «محبس» للمخرجة صوفي بطرس، وهو بطولة بسام كوسا وجوليا قصار.

وبالنسبة لمسابقة الأفلام الروائية القصيرة فحصل على جائزة أفضل فيلم روائي قصير فيلم «غيبوبة» للمخرج السوري عمرو علي، وحصل على جائزة تحت عنوان «تنويه خاص» المخرج العراقي سعد العصامي عن فيلم «الساعة الخامسة»، أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فحصدها فيلم «الببغاء» الأردني للمخرجين دارين سلام وأمجد الرشيد. 

وفي مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة بمهرجان مالمو، فاز الفيلم المصري «نسور صغيرة» للمخرج محمد رشاد بجائزة أفضل فيلم، والذي سبق أن فاز أيضا بجائزة في مهرجان دبي الأخير. 

وفاز المخرج السوري الفوز طنجور بجائزة أفضل مخرج عن فيلم «باللون الخاكي»، ومنحت لجنة التحكيم الخاصة فيلم «يا عمري» جائزة خاصة وهو للمخرج اللبناني هادي زكاك. 

وفي مسابقة الأفلام الوثائقية القصيرة فاز الفيلم الفلسطيني «عودة رجل» للمخرج مهدي فليفل بجائزة أفضل فيلم، وقيمتها 10 آلاف كورونا سويدي، وفازت المخرجة العراقية رانيا توفيق بجائزة أفضل مخرج أفلام وثائقية قصيرة عن فيلم «أغنيتي لأبي».

تكريم يسري نصرالله

وقال المخرج الفلسطيني محمد قبلاوي مدير مهرجان مالمو، وفي نهاية حفل الختام، إن هذا العام تميز بجمع عدد كبير جدا من النجوم والسينمائيين العرب تحت مظلة واحدة، مشددا على ضرورة الإعداد للدورة الثامنة التي ستكون في الخامس من أكتوبر 2018.

وأضاف قبلاوي أن السينما المصرية هي دائما شريك أساسي في مهرجان مالمو منذ دورته الأولى، والتي عرض فيها فيلم «رسائل البحر» للمخرج داوود عبد السيد و«بنتين من مصر» للمخرج محمد أمين، وهذا العام كان التكريم للمخرج المصري الكبير يسري نصر الله، وتم عرض فيلمين له هما «بعد الموقعة» و«الماء والخضرة والوجه الحسن»، وحظي الفيلمين بترحاب واستقبال جماهيري كبير من الجمهور السويدي والعربي المقيم بالسويد. 

وأوضح مدير مهرجان مالمو أن السينما العربية بوجه عام أصبحت واسعة الأفق، إذ شاركت معظم أفلام هذا العام في العديد من المهرجانات العالمية، ويكفي أن فيلمي الافتتاح والختام «على كف عفريت» و«اشتباك» شاركا في مهرجان كان في قسم نظرة ما والأعوام المقبلة تتحضر السينما العربية للمزيد من المشاركات لتثري الصناعة السينمائية في كل الوطن العربي وتجتاز كل الحدود وتصل للعالم.