loading...

حكايات

حكايات 4 أفلام لـ«محمد راضي».. أحدها منع من العرض 16 عامًا

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



من مواليد محافظة الغربية، درس الحقوق وحصل على بكالوريوس المعهد العالي للسينما عام 1964، بدأ مسيرته بالعمل في التليفزيون كمقدم لعدد من الأفلام التسجيلية منها فيلمان روائيان قصيران بعنوان "الفراشة" و"المقيدون للخلف"، إنه المخرج محمد راضي، الذي توفي الأربعاء الماضي عن عمر يناهز 78 عامًا، أخرج أفلامًا سينمائية مختلفة منها "الحاجز" عام 1969، و"الأبرياء" عام 1971، و"أنا وابنتي والحب" عام 1972، وانتصار أكتوبر 1973، حيث أفلام النصر وحكايات الحرب، وفي التقرير التالي نرصد حكايات 4 أفلام للمخرج محمد راضي، الذي ولد في 14 أكتوبر عام 1939:

 1- حائط البطولات

يتناول الفيلم حرب الاستنزاف والعمليات الجوية التي استهدف بها الطيران الإسرائيلي أماكن عسكرية ومدنية داخل الأراضي المصرية، كما يحكي الفيلم قصة المشير محمد علي فهمي، قائد قوات الدفاع الجوي، والمقدم جلال الذي يحاول إتمام الزواج من حبيبته رغم ظروف الحرب، وقصة الشاويش مجاهد الذي يقسم على الانتقام من قتلة ابنه في مدرسة بحر البقر، وغيرها من قصص الجنود الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن.

والفيلم من بطولة الفنان فاروق الفيشاوي ومحمود ياسين وأحمد بدير والفنانة رغدة وحنان ترك وخالد النبوي وغيرهم، وقصة إبراهيم رشاد، ومن إخراج محمد راضي، ووصلت تكلفة الفيلم إلى 20 مليون جنيه، أما عن منع الفيلم من العرض، فيقال إن مبارك استاء من عدم إبراز الفيلم لدوره الخاص في حرب أكتوبر، حيث يعرف بأنه صاحب الضربة الجوية في الفيلم، كما أشيع أيضًا أن الفيلم ركّز على سلاح الدفاع الجوي ونسب له الفضل في نصر أكتوبر، وهو ما رفضه أيضًا مبارك.

وفي احتفالات الذكرى الثالثة والأربعين لنصر أكتوبر، عرض التليفزيون المصري فيلم "حائط البطولات" لأول مرة منذ أن أنتجته شركة "سفنكس فيلم" في عام 1997، بعد أن منعه الرئيس السابق حسني مبارك من العرض لمدة 16 عامًا. 



 


2- وراء الشمس

يتناول الفيلم ما بعد هزيمة يونيو 1967، حيث ينفرد الجعفري مدير السجن بتنفيذ قرار اغتيال محمود، أحد قادة الجيش الوطنيين، الذي يطالب بمحاكمة من تسببوا في الهزيمة طبقا لأوامر عليا، وفي الوقت ذاته  تعمل ابنته فى مكتب رئيس المخابرات الذي يفلح في تجنيدها للتجسس على طلبة الجامعة، ويقومون بمظاهرة تطالب بمحاكمة مسئولي النكسة، ووسط المظاهرة تتعرف الفتاة على عناصر ثورية وتنشأ علاقة صداقة بينها وبين أحدهم، لكنها تعترف له بطبيعة عملها كجاسوسة وتقرر مساعدتهم، وبعد مقتل والدها تقرر الانتقام.
 
الفيلم من بطولة الفنانه نادية لطفي، ورشدي أباظة، وشكري سرحان ومحمد صبحي، ومحمود المليجي، وأحمد زكي.

أما عن منع الفيلم، فيقال إنه تم إنتاجه عام 1978 في عهد الرئيس محمد أنور السادات، الذي رفض عرضه لتناوله حياة الرئيس جمال عبد الناصر وأسباب نكسة 67.

 



3- موعد مع الرئيس

يتناول فيلم موعد مع الرئيس، تمكن شركة مقاولات، من أخذ رشوة مقابل الحصول على تصريح بهدم حي شعبي بأكمله، وبناء أبراج سكنية مكانه، تتبنى قضية أهل الحي عضوة مجلس الشعب عن الدائرة، التي يقع بها الحي، يتصدى لها الفاسدون لوقف مجهودها، لكنها تصمد وبالمصادفة يشاهدها رئيس الجمهورية في جلسة مجلس الشعب، فيطلب مقابلتها في أسوان.

الفيلم بطولة كمال الشناوي، وإلهام شاهين والسيد راضي، وفاروق الفيشاوي، إنتاج عام 1990، وجمع "ماهر ومحمد والسيد راضي" الأشقاء الثلاثة في عمل فني واحد، وأيضا مشهد واحد روى عنه الناقد محمود عبد الشكور، في أحد اللقاءات الصحفية: "في بلاتوه فيلم موعد مع الرئيس، كانت هناك عربة قطار كاملة الأوصاف، أطفأ الفنيون الكشافات الضخمة انتظارًا للممثلين، وفجأة تم خلع أحد جوانب العربة بسهولة لكى يتمكن مدير التصوير، ماهر راضي من مد القضبان أمامها، فظهرت في الداخل كل تفاصيل عربة قطار الدرجة الأولى الفاخرة".

ويستكمل عبد الشكور: "عربة القطار كانت مجرد ديكور متقن الصنع وعملي أيضًا ليناسب حركة الكاميرا، تم وضع الكاميرا على عربة لتتحرك على القضبان، وكان ماهر راضي يجرّب أكثر من مرة سهولة انزلاق العربة التى يطلقون عليها اسم الدوللي، وبعد قليل ظهر الممثل أسامة عباس، أحد المشاركين فى المشهد، كان يتبادل الحوار مع السيد راضي، الذي ظهر فى هيئة رثة، ومستندًا على عكاز حسب الدور، كان قلقًا بسبب الانتظار الطويل".

ويتابع: "بعد دقائق ظهر المخرج محمد راضي، كان شخصًا ودودًا ولطيفًا، يفضل أن يمارس عمله في الاستوديو بالبدلة الكاملة، ولكن بدون كرافتة، ظل يظهر ويختفي للاطمئنان على جاهزية المشاركين في المشهد المهم، دخل على الممثلين وقال يلّا يا جماعة سكوت، اتفضل يا أستاذ كمال، اتفضلوا يا أساتذة، اطلعوا جوه العربية.. فين إلهام؟، يلّا يا ماما بروفة.. سكوت، ابتسمت إلهام وقالت: جاهزة يا أستاذ".

ويستكمل: "ظهر المسدس، انطلقت الرصاصة، تحركت الكاميرا إلى الأمام  صرخ محمد راضي كويس أوي.. كمان مرة، تكررت البروفات بدون تصوير ست أو سبع مرات، وفي إحدى المرات كان الممثلون يصرخون، ليس بسبب صوت الرصاص، ولكن بسبب الإجهاد من التكرار، بعضهم ذهب من جديد إلى حجرة المكياج، ولكن أصرّ راضي على مواصلة البروفات بدون تصوير".

يتابع حديثه: "كمال الشناوى كرر عبارة واحدة، ولكنه قام بأدائها ست أو سبع مرات بطريقة مختلفة، ففي كل مرة يضغط على كلمة معينة، أو يبتكر تقطيعًا جديدًا، وكان راضي سعيدًا بذلك، ولم يكن الشناوي متبرمًا أبدًا بالإعادات، وأخيرا قرر المخرج التصوير الفعلي فسمعته يقول لمدير التصوير: ده التكوين اللي أنا عايزه.. الوشوش كتيرة، بس كلها في مكانها، وقال للممثلين: بعد الرصاصة.. وبعد ما تستخبوا ورا المقاعد.. ماهر  ياخد ري أكشنات كلوزات ورا بعض.. رعب وفزع وصراخ، اتصور المشهد  بصوت محمد راضي وهو بيقول استوب.. هايل".




 

4- الإنس والجن

يتناول الفيلم الصراع بين العلم والخرافة المتمثلة في المس الشيطاني المغرم بـ"فاطمة" الخبيرة التي تعود من الولايات المتحدة بعد حصولها على الدكتوراه، لتقابل جلال الذي يخبرها بأنه خبير سياحي، وتتدهور حالة فاطمة وتدخل إحدى المصحات النفسية، ثم تهرب محاولة الانتحار لكن  جلال ينقذها ويعيدها إلى المستشفى، داخل المستشفى تتفاجأ فاطمة بوجود أسامة وهو يتلو القرآن، مما جعل جلال يختفى من حياتها، ليظهر الدين فى النهاية ويحل هذا الصراع.

يعتبر فيلم الإنس والجن أول فيلم رعب فى مصر، من بطولة الفنان عادل إمام والفنانة يسرا، والفنان عزت العلايلي، وأمينة رزق.