loading...

مشاهير

مخرج خبرة 30 سنة يبحث عن وظيفة طباخ.. 10 معلومات عن يسري نصر الله

يسري نصر الله

يسري نصر الله



فاجأ المخرج الكبير "يسري نصر الله" متابعيه عبر موقع "فيسبوك"، أمس الأحد بمنشور قال فيه: "لتعثر أوضاع الإنتاج السينمائي والتليفزيوني ولممارسات احتكارية يمارسها البعض، مخرج سينمائي لامع (خبرة ٣٠ سنة سينما و٥٠ سنة طبيخ)، يبحث عن عمل كطباخ"، وهو ما أثار جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتعاطف معه عدد من الفنانين على رأسهم الفنانة "شيرين رضا".

 

94

بعدما أخذ البعض منشور "يسري نصر الله" على محمل الجد، واعتقدوا أنه يبحث بالفعل عن عمل كطباخ، عاد المخرج الكبير لتوضيح مقصده قائلًا: "لم يكن غرضي من البوست الخاص ببحث مخرج لامع عن عمل كطباخ، إثارة الضحك ولا إثارة الشفقة واليأس في نفوس من قرأه.. نبرة الدعابة مقصودة بالطبع، ولكن الأهم منها -وهو ما بدأت به البوست- هو فتح مناقشة عن الأوضاع المتعثرة لصناعة أعشقها، وعن الأزمة التي بدأت تظهر معالمها بوضوح في بيع العديد من المحطات التليفزيونية والعودة إلى شكل شبيه بالاحتكار في مجال السينما والدراما، وما يتردد عن النصائح التي توجه لشركات الإنتاج ليقتصر المحتوى التي ستقدمه على الموضوعات "العائلية" والموضوعات التى لا تثير الجدل والابتعاد عما قد تصنفه الرقابة بأنه مخصص لمتفرج سنه فوق الـ١٨ سنة".

وأضاف "نصر الله": "أخطر ما يمكن أن يحدث للفنون عامة وللسينما والدراما بشكل خاص هو أن تتحول لإعلام موجه لأي سياسة (أيا كان رأيك في هذه السياسة).. ولا أريد أن أتحدث هنا عن ضرورة التنوع وكل ما يخص الفن كرفاهية ثقافية.. يبدو لي أن الشق الاقتصادي هو المهدد الآن".

وتابع المخرج الكبير: (لقد شهدت الدراما المصرية في السنوات الأخيرة نهضة حقيقية بأعمال مثل "ذات" و"نيران صديقة" و"السبع وصايا"، و"موجة حارة" و"سجن النسا" و"جراند أوتيل" و"أفراح القبة" و"هذا المساء" و"لا تطفئ الشمس" و"واحة الغروب" و"كلبش" وغيرهم. هذه الأعمال التي تميزت بجرأتها وتنوعها كانت تبشر بإمكانية فتح أسواق غير تقليدية للدراما والسينما المصرية. "إحساسي إنه لو توفرت نسخ مترجمة من هذه المسلسلات لتواجدت إمكانية عرضها خارج السوق العربي التقليدي").

واختتم "نصر الله" منشوره قائلًا: "ما يتردد الآن من كلام عن الاتجاه نحو "تهذيب" الدراما والأفلام، وعن تركز تمويلها وتوزيعها على عدد من الجهات والمحطات التابعة للدولة، يهدد بإفقاد فنون السينما والتليفزيون حيويتها وقدرتها على المنافسة حتى في الأسواق العربية والمحلية.

95

وفي وسط ذلك، لم يعرف البعض كثيرا من المعلومات عن المخرج "يسري نصر الله"، وهو ما نستعرضه فيما يلي..

1- ولد "يسري نصر الله" لأسرة قبطية تعيش بالقاهرة في يوم 26 يوليو عام 1952.

2- درس الاقتصاد في جامعة القاهرة.

3- حبه الشديد للفن دفعه لدراسة السينما في المعهد العالي للسينما في القاهرة عام 1973.

4- عمل ناقدًا سينمائيًا بصحيفة "السفير" اللبنانية"، ثم عمل مساعد مخرج في بيروت.

5- تعاون مع المخرج الشهير الراحل "يوسف شاهين" كمساعد مخرج في عدد من الأفلام، من بينها "وداعًا يا بونابرت" و"حدوتة مصرية"، كما شاركه في كتابة سيناريو فيلم "إسكندرية كمان وكمان".

6- خاض التجربة الإخراجية الخاصة به لأول مرة في عام 1990، حيث أخرج فيلم "سرقات صيفية"، وبعدها بثلاثة أعوام أخرج فيلم "مرسيدس".

7- تتابعت أعماله السينمائية المتميزة، فأخرج عددا من الأفلام البارزة، منها "صبيان وبنات" و"المدينة" و"باب الشمس" و"جنينة الأسماك" والفيلم المميز "احكي يا شهرزاد"، والذي فاز بجائزة الجمهور في مهرجان الحلم اإفريقي عام 2010.

8- خاض تجربة التمثيل كضيف شرف في فيلم "ميكروفون" بطولة الفنان "خالد أبو النجا" في عام 2011، واعتبره "فيلمًا ثوريًا".

9- شارك في تأليف وكتابة السيناريو لعدد من الأفلام، من بينها "بعد الموقعة" و"الماء والخضرة والوجه الحسن"، اللذين أخرجهما أيضًا، وكذلك فيلم "18 يوم".

10- فيلم "الماء والخضرة والوجه الحسن" الذي عرض في نهاية العام الماضي، كان آخر مشاركات "يسري نصر الله" السينمائية، ولكنه لم يحظ بإعجاب كثير من النقاد السينمائيين، كما أنه تعرض لكثير من الانتقاد وقتها، حيث إن الفيلم من إنتاج أحمد السبكي، الذي اشتهر بأفلامه التجارية، وفي لقاء سابق ببرنامج "معكم" مع الإعلامية "منى الشاذلي" عبر فضائية cbc، أوضح "نصر الله" أنه هو الذي ذهب لأحمد السبكي وعرض عليه الفيلم لأنه يحوي طابعًا كوميديًا وشعبيًا يتماشى مع سياسة السبكي الإنتاجية، دون أن تخل باحتياجاته كمخرج.