loading...

التحرير كلينك

دراسة: بعض أدوية ضغط الدم المرتفع لا تستعيد وظيفة الأوعية الدموية

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



كشفت دراسة أجريت في جامعة "لانكستر" عن أن دواء ضغط الدم لا يستعيد تماما وظيفة الأوعية الدموية في مرضى ارتفاع ضغط الدم. ووجد الباحثون أن الأدوية التقليدية المستخدمة للحد من ارتفاع ضغط الدم تتمكن من استعادة وظيفة الأوعية الدموية العادية في أكبر الأوعية الدموية فقط، ولكن ليس في أصغر الأوعية الدموية.

وتفيد "منظمة الصحة العالمية"، بأن ضغط الدم المرتفع يؤثر على نحو 40% من الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 25 عاما، وهو عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والسكتة الدماغية والفشل الكلوي.

وتكشف الدراسة، التي نشرت في عدد أكتوبر من مجلة "علم وظائف الأعضاء"، من خلال عقد مقارنة بين مجموعة من المرضى في العشرينيات من عمرهم، مقابل مجموعتين أخريين أفرادها في السبعين من عمرهم.. تم فصل المجموعات بين أي تاريخ من ارتفاع ضغط الدم وغيرها من تناول الأدوية لارتفاع ضغط الدم.

ووجد الباحثون أنه في المجموعة الأكبر سنا الذين عولجوا من ارتفاع ضغط الدم استعادوا الوظيفة الطبيعية للشرايين والأوعية الدموية الكبيرة، لكن كانت هناك اختلافات بين المجموعتين الأكبر سنا عندما يتعلق الأمر بالأوعية الدموية الصغيرة.

وقالت البروفيسيرة آنيتا ستيفانوفسكا من جامعة "لانكستر"، في بريطانيا، فى بيان صحفى، إن علاج ارتفاع ضغط الدم الحالى على وجه التحديد لم يعيد تماما التماسك أو قوة الاقتران بين التذبذبات فى معدل ضربات القلب والتنفس وإيقاعات الأوعية الدموية. 

ويُعتقد أن هذه هي مهمة في السلوك الفعال والتكيف من نظام القلب والأوعية الدموية، والواقع أن أحد جوانب الشيخوخة هو الضعف الفسيولوجي التدريجي من هذه الروابط التي تبقي نظام القلب والأوعية الدموية رد الفعل والوظيفية.