loading...

أخبار العالم

اشتباكات بين الجيش والمتمردين في أوغندا

أعمال شغب في أوغندا

أعمال شغب في أوغندا



تشهد منطقة "بيني" بشمال شرق الكونغو الديمقراطية حالة من التوتر، وذلك عقب الهجمات التي نُسبت إلى حركة "القوات الديمقراطية المتحالفة" الأوغندية، منذ 10 أيام، واندلاع اشتباك بين الجيش والمتمردين الأوغنديين على مسافة عشرين كيلومترا من المنطقة.

وذكر راديو "فرنسا الدولي"، اليوم الخميس، أنه تم استخدام أسلحة ثقيلة وخفيفة في هذه الاشتباكات، التي استمرت لأكثر من ساعة.

وقال المتحدث باسم القوات الكونغولية إنه تم استهداف قوات الجيش في كمين جديد، حيث استهدف المتمردون الأوغنديون قائد العمليات المحلية عندما قام بفحص جهاز الأمن على طريق "إمباو - كامانجو" بالقرب من الحدود الأوغندية.

وأضاف الراديو أن جنديا قُتل في هذه الاشتباكات، كما أصيب عدد غير معروف في صفوف الجيش، مشيرا إلى أن هذا المحور يتسم بأهمية حيوية بالنسبة لتجارة الأخشاب مع أوغندا واستيراد الأغذية لذلك يعد حافزا قويا للمدنيين.

وكانت السلطات الكونغولية قد اكتشفت يوم الأحد الماضي، 26 جثة، وفقا للجيش الكونغولي؛ جراء هجوم نُسب إلى حركة القوات الديمقراطية المتحالفة الأوغندية.

يذكر أنه منذ عام 2014، تتهم السلطات الكونغولية حركة التمرد الأوغندية بأنها مسئولة عن عمليات القتل المتكررة في المنطقة؛ حيث يتواجد "تحالف القوات الديمقرطية" (المتمردين الأوغنديين) في المنطقة منذ أكثر من 20 عاما.