loading...

4 عجلات

تراعي معايير الأمان والسلامة.. 5 سيارات تنجح في أقصى اختبارات التصادم

هيونداي سوناتا 2016

هيونداي سوناتا 2016



تمثل عوامل الأمان والسلامة في السيارات، أحد أهم الأمور التي يمكنها أن تلعب أدوارًا حاسمة في تقدير حجم مبيعاتها في الأسواق العالمية، لا سيما وأن العديد من الموديلات تعنى بالعمل على تلبية المعايير الصارمة لصناعة السيارات وحمايتها الكاملة من الاصطدامات والحوادث المباشرة وغيرها من التهديدات الخاصة بقيادة السيارات.

وفي هذا السياق نستعرض عددا من السيارات التي تجاوزت في الوقت الحالي أهم اختبارات الأمان والسلامة الخاصة بالتصادم على مستوى العالم..

فورد فيوجن

أولت الشركة الأمريكية اهتمامًا كبيرًا بمعايير الأمان والسلامة، وهو الأمر الذي أسهم في اجتيازها للعديد من الاختبارات التي تهدف إلى قياس قدراتها على تحمل الصدمات، والتي يأتي على رأسها "IIHS" الشهير، والذي يحمل في طياته العديد من المعايير التي يصعب تجاوزها لإقرار جاهزية السيارة.

هوندا أكورد

تمثل أحد أهم الإصدارات التي تصر الشركة اليابانية على تطويرها بين الحين والآخر، وخلال أحدث تطوير لها أضافت بعض اللمسات الخاصة بالسلامة والأمان، الأمر الذي أسهم بشكل أكثر وضوحًا في اجتيازها عددا من الاختبارات الصعبة على مستوى التصادم.

هيونداي سوناتا

خضعت للعديد من التطويرات على مدار السنوات القليلة الماضية، وهو ما أسهم في أن تصبح جاهزة بشكل فعلي لتخطي أي عقبات تتعلق باختبارات الأمان والسلامة، وحققت معدلات رائعة في تحمل الصدمات القوية.

لينكولن MKZ

كان على رأس أولوياتها العمل على تطوير قدرات السيارة لتحمل الصدمات، إلا أن ذلك لم يكن كافيًا لتخطي العديد من الاختبارات المحددة لقدراتها، ولذلك فإن أحدث التطويرات نجحت في زيادة قدرتها بهذا الصدد بشكل واضح.

مازدا 6

تخطت اختبار "IIHS" الشهير، وهو ما يجعلها تنضم بقوة إلى قائمة ليست طويلة من السيارات التي تجتاز اختبارات الصدمات العنيفة في تلك المعايير الخاصة بالسلامة والأمان، والتي تشهد الوقوف على قدرات السيارة بشكل أكثر وضوحًا.