loading...

أخبار العالم

«إف بي آي» يفشل في فك تشفير 7 آلاف هاتف محمول

تشفير الهواتف المحمولة - أرشيفية

تشفير الهواتف المحمولة - أرشيفية



قال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر راي، أمس الأحد، إن عملاء المكتب فشلوا في استخلاص المعلومات من نصف أجهزة الهاتف المحمول التي حاولوا اختراقها منذ بداية العام المالي.

الأمر الذي أعاد إثارة الخلاف بين أجهزة الأمن الأمريكية والشركات التكنولوجية، بسبب تقنية المحادثات المشفرة التي تعتمدها تلك الشركات.

وقال راي في خطبة أمام المؤتمر الدولي لرؤساء الشرطة في فيلادلفيا، إنه بعد 11 شهرًا منذ بداية السنة المالية، فشل العملاء الفيدراليون في الحصول على معلومات من 6900 هاتف محمول، بسبب تشفير المحادثات.

وأكد راي أن "هذه المشكلة كبيرة حقًا"، مضيفًا "أنها تؤثر على التحقيقات في كل المجالات ابتداءً من المخدرات، مرورًا بتهريب البشر ومكافحة الإرهاب، ومكافحة التجسس، والعصابات والجريمة المنظمة، وصولًا لاستغلال الأطفال".

وبدأت تلك المعركة بين الـ"إف بي آي" وشركات التكنولوجيا في 2016، عندما حاولت وزارة العدل إجبار شركة "آبل" على فك تشفير أحد هواتفها المحمولة التي استخدمها المسلح في هجوم سان بيرناردينو الإرهابي، بولاية كاليفورنيا.

وتراجعت وزارة العدل في النهاية بعد تعاقد مكتب التحقيقات الفيدرالي مع مبرمج حر، والذي قدم للمكتب أداة لفك شفرة الهاتف دون الحاجة لمساعدة "آبل"، وتجنب مواجهة غير مرغوب فيها في قاعات المحاكم.

هجوم سان بيرناردينو

وقالت وزارة العدل في إدراة ترامب، إنها ستكون أكثر عدوانية في بحثها عن طرق للوصول للمعلومات المشفرة من شركات التكنولوجيا.

إلا أن نائب المدعي العام رود روزنشتاين لم يحدد ما هي الإجراءات التي من الممكن أن تتخذها الوزارة لتحقيق أهدافها.

وقال راي "أتفهم هذا، يجب أن يكون هناك توازن بين تشفير المعلومات، وأهمية إعطائنا الأدوات التي نحتاجها للحفاظ على الأمن العام".