loading...

أخبار مصر

عمرو موسى: مبارك كان يخشى «اغتيال جمال» (فيديو)

عمرو موسى

عمرو موسى



قال الأمين العام لجامعة الدول العربية ووزير الخارجية الأسبق، عمرو موسى، مساء الثلاثاء، إنه كان هناك تناغم وعلاقة إنسانية بينه وبين الرئيس حسني مبارك، لافتًا إلى أنه حدث بينهما شيء من الحدة في التعامل عند مغادرته الوزارة لتولي الأمانة العامة للجامعة.

أضاف موسى، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج «يحدث في مصر»، عبر فضائية «MBC مصر»، أنه لم يتواصل مع «مبارك» عامًا كاملًا بعد تولي أمانة الجامعة العربية، مشيرًا إلى أن السنوات العشر الأولى من حكمه كانت إيجابية.

أكد المرشح الرئاسي السابق، أن «السنوات العشر الأخيرة من حكم مبارك كانت بها أخطاء في جميع النواحي»، لافتًا إلى أن «مبارك» أخطأ في عدم النظر للعدالة الاجتماعية، مشيرًا إلى أن التوريث كان سببًا رئيسًا في الثورة على الرئيس الأسبق، مشدّدًا على أن «الثورة على مبارك كانت منطقية».

تابع: «مبارك أبلغني بخوفه من تعرض جمال للاغتيال حال حدوث التوريث، والمشير حسين طنطاوي، واللواء عمر سليمان، والوزير صفوت الشريف، لم يكونوا مقتنعين بالتوريث»، موضحًا أن «أسامة الباز وعمر سليمان كانا الأقوى تأثيرًا على مبارك وكذلك زكريا عزمي».

واصل: «الحمد لله أنني لم أصل لجولة الإعادة في انتخابات الرئاسة التي ترشحت فيها عام 2012».

وطرح عمرو موسى، مؤخرًا، ​مذكراته تحت عنوان «كتابيه»، وهي جزء من ثلاثة أجزاء، تصدر تباعًا، وتتناول مراحل من سيرة صاحبها الذي تدرج في المناصب المختلفة، ورحلته الطويلة من العمل في دروب الدبلوماسية، مصريًا وعربيًا ودوليًا، عبر 655 صفحة يضمها الكتاب.