loading...

محليات

بعد وفاته داخل السجن.. أسرة الناشط النوبي جمال سرور تتسلم جثمانه من المشرحة

الناشط النوبي جمال سرور

الناشط النوبي جمال سرور



تسلمت خلال الساعات الأولى من صباح اليوم، أسرة الناشط النوبى المعروف جمال سرور، أحد 25 شخصا من النوبيين المحبوسين فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"مسيرة الدفوف"،  جثمانه من مشرحة أسوان الرئيسية، وسط حالة من الاستنفار الأمنى، تحسبا لأى رد فعل من جانب أبناء النوبة.

وكانت مسيرة نوبية انطلقت بالدفوف، ثالث أيام عيد الاضحى الماضى، بكورنيش النيل بأسوان، وقبض فيها على سرور، برفقة 24 آخرين، ووجهت لهم اتهامات التظاهر دون تصريح مسبق من الجهات الأمنية المختصة، وقطع الطريق العام، وترديد هتافات وشعارات تندد بالدولة، بالإضافة إلى تلقى تمويلات، فى القضية رقم 5653 لسنة 2017، إداري قسم أول أسوان.

وحضر شقيق سرور، وشقيقته وبعض من أفراد أسرته، إلى المشرحة لاستلام الجثمان، فى حين أدى عليه عدد من أبناء النوبة صلاة الجنازة فى مسجد قريب من المشرحة، قبل نقله للقاهرة.

وتوفى الناشط النوبى، الذى يعانى من مرض السكر، مساء أمس السبت، داخل محبسه بمنطقة الشلال جنوب أسوان، إثر إصابته بغيبوبة سكر مفاجئة تسببت فى أزمة قلبية وهبوط حاد فى الدورة الدموية، أدت الى وفاته.

وقالت مصادر نوبية، لـ«التحرير»، إن جثمان الناشط النوبى جمال سرور، رئيس الاتحاد النوبى بفرنسا، سينقل إلى القاهرة، لدفنه هناك حسب الترتيبات التى أجرتها عائلته خلال الساعات الماضية، نظرا لتواجد غالبية أسرته بالقاهرة.

وكانت محكمة الجنح المستانفة بآسون، قررت فى 30 أكتوبر الماضى، تجديد حبس 25 شخصا من أبناء النوبة من بينهم جمال سرور، المتهمين في القضية رقم 5653 لسنة 2017، إداري قسم أول أسوان، والمعروفة إعلاميا باسم "مسيرة الدفوف"، لمدة 15 يوما، لما منسوب إليهم من اتهامات، وهي المرة الخامسة على التوالى التى يصدر فيها قرار بتجديد الحبس لهم.