loading...

حكايات

تحلم بثورة في «الجرافيك».. قصة ممثلة المرأة المصرية في منتدى شباب العالم

غادة والى

غادة والى



أعلى منصة قاعة المؤتمرات فى مدينة شرم الشيخ، وأمام حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد كبير من المشاركين فى منتدى شباب العالم، المقام فى الفترة 4 إلى 10 نوفمبر، تحدثت غادة والى عن حلمها وقالت: "أنا باحلم.. وكل الشباب اللى فى مجالى.. بخلق ثورة فى مجال التواصل البصري فى بلدي وفى العالم".

كلمات غادة والى، صاحبة الـ27 عاما وخريجة الجامعة الألمانية قسم تصميم الجرافيك، والتى تعمل الآن فى مجالها، جذبت الحاضرين إليها فى الجلسة الافتتاحية للمنتدى، حيث كشفت عن التغيير الإيجابي الذى من الممكن أن يفعله "الجرافيك" فى مصر والعالم، فقالت عنه: "التواصل بين البشر ثلاثة أنواع.. حركي ولغوى وجرافيك.. الحركى واللغوى يحتاجان إلى شخصين.. المرسل والمستقبل، أما الجرافيك فهو الوسيلة الوحيدة للتواصل الموجودة من قديم الأزل".

صورة أرشيفية


أخذت "غادة والى" مثال قدماء المصريين على حديثها عن الجرافيك الشغوفة به منذ الصغر، حيث كانت تحب الألوان وتناسقها، وقالت: "إحنا ماعرفناش تاريخهم من لغاتهم.. لكن عرفناه من رسوماتهم اللى عاشت ودونت التاريخ، هو أول من خلق التواصل البصري فى العالم من رسومات معابد وأيقونات، حتى مبادئ اللغة الهيروغرافية المبنية على رموز جرافيكية واضحة.. هو اللى اخترع الورق والألوان واستخدام الألوان فى مناسبات مختلفة، ودى من أساسيات علم تصميم الجرافيك".

 

لباقة حديث "غادة" وثقتها فى تحقيق حلمها وتوصيل رسالتها، جعلها تحظى باهتمام كبير من قبل الحاضرين فى المنتدى، وعلى رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذى لم يتوقف عن التصفيق الحاد لها، وهذا يعود إلى تجربتها فى أغسطس الماضي، حيث اُختيرت للمشاركة في مؤتمر TED Global، كأصغر متحدثة عربية.

فبدأت "غادة" بعد تخرجها، العمل فى مجال الإعلانات وتصميم البوسترات، وخلال سنوات قليلة تمكنت من تصميم أكثر من 360 حملة إعلانية، بجانب إدارتها لفريق كامل ينفذ المشاريع، خلال عملها فى كبرى شركات الدعاية والإعلان فى مصر مثل شركة MI7، وشركات عالمية فى مجال الدعاية والإعلان مثل شركة (J.Walter Thompson (JWT، وشركة Fortune Promoseven) FP7)، ومن أشهر الإعلانات التى صممتها إعلان لشركة اتصالات، وإعلان لنوع عطر "زمرد"، وكان آخر ما قدمته حملة إعلانية لفيلم "الأصليين".

261

وبعد سنوات، صنفت "غادة" ضمن أفضل 30 مصمم جرافيك في أوروبا تحت سن الـ30، لكنها لم تكن الجائزة الأولى التى تحصل عليها، فحصلت على جائزتين من شركة Adobe DesignAchievement awards، وجائزة Society of Typographic Art Chicago، وفازت فى مسابقة Granchin Competition فى ميونخ بألمانيا.

تصنيف "غادة" ضمن أفضل 30 مصمم جرافيك فى أوروبا هذا العام، جاء بعد مرور 5 أعوام على تخرجها، حيث رشحتها الجامعة الألمانية لإعداد الماجستير فى إيطاليا، والمشاركة فى مجلة "فوربس" التى تقوم بإعداد قوائم لأفضل الشخصيات فى المجالات المختلفة.

وبعد عدة اختبارات أجرتها، ولتميزها فى تصميم الإعلانات الدعائية للمنتجات الجديدة وغلاف الروايات وبوسترات الأفلام، استطاعت "غادة" الانضمام إلى القائمة، والتى منحتها فرصة تمثيل المرأة المصرية فى منتدى شباب العالم، والتى مثلتها أيضا من قبل فى حملة "ق" التى دشنها "القومي للمرأة".

1

"نفسي أكون فى يوم مسؤولة عن تصميم الجرافيك فى التغيير الإيجابى.. فى نشر السلام".. أمنية "غادة والى" التى أنهت بها حديثها فى الجلسة الافتتاحية لمنتدى شباب العالم، بجانب هدفها فى خلق ثورة للتغيير.