loading...

ثقافة و فن

«أزمة الميكروفون» وخطأ حفلة خوري.. 15 ملاحظة على مهرجان الموسيقى العربية

مهرجان الموسيقى العربية

مهرجان الموسيقى العربية



انتهت، مساء أمس، الخميس فعاليات الدورة الـ26 من مهرجان الموسيقى العربية، والتي بدأت قبل 15 يوما، تم خلالها تقديم 45 حفلا غنائيًا، تمت إقامته في عدة مسارح منها دار الأوبرا المصرية، ومعهد الموسيقى العربية، وأوبرا دمنهور، وأوبرا الإسكندرية، بمشاركة مجموعة من الفنانين العرب، إلى جانب المصريين، وحضر الحفلات عدد من الفنانين أمثال منة شلبي، درة، والسيناريست تامر حبيب، إلى جانب عدد من لاعبي كرة القدم، منهم سيد معوّض، وسط إقبال جماهيري كبير، حتى رفعت بعض الحفلات شعار «كاملة العدد»، ونرصد في هذا التقرير 15 ملاحظة على المهرجان.

1- حرص المطربون العرب على تقديم أغنيات وطنية لمصر في حفلاتهم، منها ما تم إعداده خصيصًا للمهرجان مثل «نسايم الحرية» للبناني عاصي الحلاني، أو تلك التي سبق تقديمها مثل «مساء الفل» التي لحنها مروان خوري وغنتها ماجدة الرومي، لكن «خوري» حرص على افتتاح حفله بها، وأيضًا «الله عليكي يا مصر» للبناني رامي عياش، أو أخرى موجهة لمصر ولكافة البلاد العربية مثل «سلام يا دفعة» التي قدمها التونسي صابر الرباعي في حفل الختام.

2- شهد المهرجان المشاركة الأولى لمجموعة من المطربين، منهم اللبناني سعد رمضان، والذي أكد فخره بهذه المشاركة وبوقوفه على خشبة مسرح دار الأوبرا المصرية، مشيرًا إلى أنه سيحكي هذه الليلة لأبنائه، وأيضًا الفنان الشاب محمد الشرنوبي، والذي كان قد حقق أصداء إيجابية بإعادة تقديمه لمجموعة من أبرز الأغنيات خلال استضافته ببرنامج «صاحبة السعادة» مع إسعاد يونس، فاصطحبه الموسيقار عمر خيرت خلال حفله الذي قدمه بالمهرجان.

3- شهد المهرجان أيضًا عودة مجموعة من الفنانين للمشاركة فيه، منهم رامي عياش، الذي قدم نحو 3 حفلات بالمهرجان في دوارت سابقة له، وصابر الرباعي، الذي قدم أول حفل له بالمهرجان عام 2015، وتغيب العام الماضي.

4- بمناسبة مرور 40 سنة على وفاة الفنان عبد الحليم حافظ، تم تقديم فاصل غنائي يتضمن مجموعة من أغنياته بأصوات مطربي الأوبرا، هذا إلى جانب حرص أغلب نجوم المهرجان على تقديم أغنياته في حفلاتهم، منهم الفلسطيني محمد عساف الذي غنى له «زي الهوا»، واللبناني رامي عياش الذي قدم «سواح»، وأوضح أنها تعد من البرنامج الرئيسي له في كل حفلاته، والمصري محمد ثروت الذي قدم له «موعود، وفاتت جنبا»، حتى عازف الجيتار الأردني وحيد ممدوح قدم موسيقى أغنية «بكره وبعده» للعندليب الأسمر.

5- خلال حفلات المهرجان تشارك عدد من المطربين والمطربات في تقديم دويتوهات على المسارح، كان أبرزها أغنيتا «بنت وولد» و«في عتمة الليل» اللتان قدمهما الفنان الكبير علي الحجار، مع المطربة الشابة فرح الموجي، وكذلك «بالعكس» لرامي عياش مع المطربة أجفان، ومجموعة الأغنيات التي تشارك في تقديمها محمد الشرنوبي وأمينة خيرت منها «100 سنة سينما»، بصحبة الموسيقار عمر خيرت.

6- رغم تطبيق إدارة المهرجان لنظام الحجز الإلكتروني لحفلاته، فإن التذاكر نفد بعضها بعد مرور فترة قليلة على طرحها، خاصة حفل عمر خيرت، دفع البعض للتشكيك في كونها مُباعة من قبل.

7- شارك نحو 5 مطربين من خريجي برامج اكتشاف المواهب الغنائية في الدورة الأخيرة من مهرجان الموسيقى العربية، منهم التونسية أميمة طالب واللبناني سعد رمضان اللذان تخرجا من «ستار أكاديمي»، والمصري محمد حسن والعراقي همام إبراهيم خريجا برنامج «آراب أيدول».

أمينة وفرح

8- استقبل المهرجان مجموعة من الفنانين الذين لهم صلة قرابة بالمشاركين في إحياء الحفلات، منهم أمينة خيرت ابنة شقيق الموسيقار عمر خيرت، وفرح الموجي حفيدة الموسيقار الراحل يحيي الموجي، وابنة الموسيقار محمد الموجي، الذي قاد الفرقة الموسيقية في حفل الفنان الكبير علي الحجار.

9- رغم حرص المسؤولين على المهرجان على عدم وجود أية أخطاء في حفلاته، لكن هذا لم يمنع من جوه بعض التفاصيل التي تسببت في إحراج النجوم، منها الموقف الذي تعرض له الفنان اللبناني رامي عياش في حفله، حيث طلب من المطربة أجفان مشاركته في تقديم أغنية «بالعكس»، والتي تحضر لها في البروفات، وكان هذا معروفًا لمديري الحفل، حتى خرجت للجمهور ووجهت التحية، وبدأت مع «عياش» في طلب ميكروفون لتشاركه في الغناء، وأخذا يطالبان الموجودين خلف الكواليس بميكروفون آخر، لكن دون جدوى، حتى بدأت الموسيقى وكان لدى الفنان اللبناني أمل في أن ينقذهما أحد في اللحظات الأخيرة، لكن لم يحدث ذلك أيضًا، فاضطرا إلى أن يتبادلا الميكروفون نفسه طوال فترة الأغنية، وهو ما أثر على نتيجتها بالطبع، وإن كان «عياش» حاول التأثير على هذا الموقف بخفة ظله.

3-16

10- خطأ آخر وموقف ربما يعد أكثر إحراجًا من السابق، مرّ به الفنان اللبناني مروان خوري، حيث قرر الاستجابة لرغبة الجمهور وتقديم أغنية «كل القصايد»، وهي واحدة من أشهر أغنياته، وتقديمها بالعزف على البيانو، رغم أنه كان يرافقه عازف بيانو، فطلب منه أن يجلس مكانه، ويقدم الأغنية وبعد مرور أقل من دقيقة على العزف والغناء، خرج صوت صفارة مزعج بشدة، غلب على صوت «خوري» وعزفه، ومع ذلك استمر الفنان اللبناني في الغناء، حتى أنهى أغنيته، لكن حالة نفسية سيئة أصابته، ودفعته لاستكمال الحفل دون توقف، ثم مغادرة المسرح فورًا. 

11- للمرة الأولى تم تقديم ميدلي لموسيقى أبرز أغنيات الفنان علي الحجار في حفله بدار الأوبرا المصرية، وعزفتها الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو محمد الموجي قبل صعود «الحجار» لخشبة المسرح.

12- استجاب عدد من المطربين لرغبات الجمهور في إعادة تقديم الأغنيات التي شدوا بها خلال الحفل، منهم التونسية أميمة طالب، بعدما تألقت بأغنية «لاموني اللي غاروا مني».

13- شهد حفل الفنان علي الحجار موقفًا لافتًا، إذ بعدما أعلن للجمهور عن تقديمه لأغنية «الليل وآخره»، وبدأ عازف المزمار في عمله، الذي تنطلق به موسيقى الأغنية، حتى دفعه «الحجار» للتوقف، وهو ما أثار جدلًا بين الحضور، حسمه الفنان الكبير قائلًا: «ده ليل تاني غير الليل وآخره»، موضحًا أن طبقة العزف المستخدمة في الحفلات العادية تختلف عن تلك المقدمة في حفلات الأوبرا إذ يتشارك بفرقته مع فرقة الأوبرا.

14- لم يكشف عدد من نجوم حفلات المهرجان عن برنامج أغنياتهم، فجاءت الأوراق الدعائية للحفلات تتضمن مجموعة الأغنيات التي سيشدو بها المطربون، في حين جاءت صفحة نجم الحفل بيضاء، ومن هؤلاء الذين اتبعوا هذه الطريقة علي الحجار، صابر الرباعي.

15- اختص عدد من المطربين جمهور المهرجان بالاستماع لأغنياتهم الجديدة، منهم صابر الرباعي الذي قدم «ما تخافش مني»، وعلي الحجار الذي غنى «جوه حضني»، وهي إحدى أغنيات ألبومه الأخير «ما تاخدي بالك».