loading...

أخبار مصر

عباس شومان يكشف تفاصيل زيارة شيخ الأزهر لمسلمي الروهينجا

عباس شومان، وكيل الأزهر

عباس شومان، وكيل الأزهر



انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر الصحفي الذي يعقده الأزهر الشريف، بمقر الأزهر بالدراسة، للإعلان عن تفاصيل زيارة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين في بنجلاديش.

ويعقد المؤتمر بحضور عباس شومان، وكيل الأزهر، والدكتور على النعيمي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين.

وأكد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، أن مؤتمر اليوم يأتى للحديث بشكل عام عن معاناة مسلمى الروهينجا، مشيرًا إلى أن الأزهر الشريف لم يكن غائبا عن أحداث مسلمى الروهينجا منذ بداية الأزمة الأخيرة، وذلك لأن الأزهر مؤسسة إنسانية تسعى لرفع الظلم عن كاهل المسلمين، وأن الأزهر أصدر العديد من البيانات التى تدين تلك الانتهاكات.

وأوضح وكيل الأزهر، خلال كلمته بفعاليات المؤتمر، أن شيخ الأزهر قابل سفير مسلمى الروهينجا فى مصر أكثر من خمس مرات، وأسفر هذا عن عقد مؤتمر دولى لكل أبناء مسلمى الروهينجا مع بداية العام الجارى وتم بحث سبل الأزمة، لافتا إلى أنه كان من المنتظر اتخاذ خطوات لذلك التحرك، وعقد مزيد من التحاور بين أبناء الشعب الروهينجى، ولكن للأسف الوضع تغير تماما وعمليات الاضطهاد زادت بشدة مع استمرار عملية القتل والحرق، وأن الأزهر كان وما زال يبحث عن حل لتلك الأزمة.

وأضأف "شومان" أن شيخ الأزهر ألقى فى شهر سبتمبر الماضى، بيانا تاريخيا حول أزمة الروهينجا أدان فيه موقف المجتمع الدولى من صمته عن تلك الانتهاكات، بجانب كلمة الأزهر فى مؤتمر رابطة العالم الإسلامى الذى عقد فى نيويورك الشهر الماضى، وأن الأزهر توج هذا بالزيارة التى سيقوم بها شيخ الأزهر إلى بنجلادش لزيارة مخيمات مسلمى الروهينجا، موضحا أن هذا البلد يستضيف ما يقرب من مليون مسلم.

وتابع: "الأزهر يقف مع أبناء ميانمار ويرفض كافة الاعتداءات عليهم، وسيواصل مساعية لوقف تلك الانتهاكات، وأنه يجرى الآن إعداد وتجهيز المساعدات اللازمة للاجئين، وأن هذا أقل ما يجب على مصر تجاه تلك القضية، وأن الأزهر يتحمل مسؤولية إنسانية تجاه العالم أجمع"، مؤكدًا أن زيارة شيخ الأزهر لها مغزى سياسي ودينى وتؤكد رفض الأزهر استمرار هذا الوضع لمسلمى الروهينجا، وأن الأزهر يرفض إقامة مخيمات للاجئين على أرض ميانمار، وأن المجتمع الدولى متجاهل مسئوليته تجاه هؤلاء اللاجئين ويجب عليه توفير كافة سبل الراحة لهم".

ويقوم الإمام الأكبرأحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، خلال الشهر الحالي بزيارة مخيمات مسلمي الروهينجا، اللاجئين في بنجلاديش، كما يلتقي الطيب خلال الزيارة مع كبار المسئولين والقيادات الدينية في بنجلاديش.