loading...

ثقافة و فن

«العدل» يهاجم حسن يوسف بعد تصريحاته عن «شادية» (فيديو)

مدحت العدل

مدحت العدل



نعى الكاتب والسيناريست مدحت العدل، الفنانة الكبيرة شادية، والتي رحلت عن عالمنا اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز 86 سنة، بعد صراع مع المرض، قائلًا: «اتربينا على شادية المطرية المُمثلة الفنانة الإنسانة.. مثّلت بداخلنا البهجة والفرحة، شادية هي الحياة».

وانتقد العدل، خلال مداخلة لبرنامج «هنا العاصمة»، عبر فضائية «سي بي سي»، تصريحات الفنان حسن يوسف، عن أن الراحلة كانت نادمة على عملها الفني بعد الاعتزال، واعتبارها أموالها التي جنّتها وراء ذلك «حرامًا»، معربًا عن اندهاشه الشديد من التصريحات.

أضاف: «استفزيني كلامه، هذا افتراء على الست وهي في قبرها، هذا لم يحدث على الإطلاق، شادية لأخر يوم في حياتها كانت بتتابع المسلسلات، وجاءني رسالة منها شخصيًا بعد مسلسل (الداعية)، مندهش من أن الكلام ده يخرج من رجل فنان».

تابع: «أرجوكم بلاش مُزايدة على موت ست عظيمة زي شادية، الفن محدش بيتوب عنه لأنه شيء عظيم ومُقدس ومُحترم، وشادية لم تتنصل يومًا من فنها.. وبعدين يا أستاذ حسن حضرتك رِجعت تمثّل ليه لما أنت شايف أن الفن حرام؟ ما هذا الانفصام؟».

وكان الفنان حسن يوسف، قال خلال مداخلة لبرنامج «على مسئوليتي»، عبر فضائية «صدى البلد»، إن «شادية تركت الفن في عزّ مجدها بعد نجاحها الكبير في مسرحية (ريا وسكينة)، تركت كل الشهرة وراء ظهرها واختارت الطريق الصحيح.. كان في مكالمة بين شادية وزوجتي الفنانة المُعتزلة شمس البارودي، كانت بتسألها إزاي قدرتي تسيبي الشُهرة والمجد والفلوس والأضواء وتتفرغي للقرآن ورعاية أولادك وزوجك، وربنا فتح على شمس بكلمتين واقنعتها بالاعتزال».

أوضح: «شادية كلمت شمس بُناءً على توجيه من الشيخ محمد متولي الشعراوي، قالها (خُدي صُحبة صالحة معاكي وأنصحك بأُختك شمس)، وبعدها بقوا بيتكلموا كتير، وهي اختارت الطريق الصح، ربنا خلقنا للعبادة، وهي اختارت العبادة الخالصة، باعت اللي وراها واللي قُدامها وأرادت التبرع بأموالها، الشعراوي قالها (يعني إنتي لما هتتبرعي بكل فلوسك هتعيشي منين؟ هتُقعدي قدام الحُسين والسيدة زينب تشحتي؟ حطي يا بنتي قرشين في بنك يجيبلك فلوس ينفعوكي وتعيشي بهم وتبرعي بالباقي)، وبالفعل عملت بفلوسها الباقية مسجد مازال موجود حتى الآن، وهو في الأصل كان فّلّة لها حولتها لمسجد».

وكانت شادية قد أصيبت بجلطة في المخ، نقلت على إثرها لمستشفى الجلاء العسكري، وذلك قبل نحو شهر، ولم تستقر حالتها الصحية، إذ استمر وجودها في غرفة العناية المركزة، ورافقتها طوال أيام مرضها صديقتها الفنانة المعتزلة ياسمين الخيام، وخلال تلك الفترة، زارها الرئيس عبد الفتاح السيسي وحرمه. 

حالة الفنانة الكبيرة الصحية تدهورت بشكل واضح قبل يومين، واليوم عانت من انخفاض نسبة الهيموجلوبين في الدم، ما تسبب في تضاعف حدة أزمتها الصحية، حتى وافتها المنية. 

يذكر أن شادية ابتعدت عن الفن، واعتزلت التمثيل قبل عدة سنوات، تاركة خلفها تاريخ طويل من الأعمال الفنية المتميزة بين السينما والتليفزيون والمسرح وأيضًا الإذاعة، حيث تمتعت بأداء خفيف وقدرة على تجسيد مختلف الشخصيات، إلى جانب موهبتها الغنائية.