loading...

مشاهير

موقف مُحرج في الإمارات ومُعجب حطم سيارتها.. 15 معلومة عن فريال يوسف

فريال يوسف

فريال يوسف



ممثلة تونسية ظلت شهرتها حبيسة دولتها، حتى قررت السفر إلى مصر، حيث النجومية الحقيقية، لكنها اتخذت من أدوار الإغراء بوابة للشهرة السريعة، واستطاعت خلال سنوات قليلة أن تصل إلى أدوار البطولة الجماعية، وتعتقد أنها تأخرت في ذلك كثيرا، بالنسبة لمدة مسيرتها الفنية التي تصل إلى 25 عاما.


وفي التقرير التالي يرصد لكم "التحرير - لايف" 15 معلومة عن الفنانة التونسية فريال يوسف.

1- ولدت في 11 ديسمبر 1980 بمدينة قرطاج التونسية.

2- اسمها الأصلي "فريال قراجة".

3- حصلت على درجة البكالوريوس في التجارة والماجيستير بإدارة الأعمال.

4- بدأت مسيرتها المهنية من خلال تقديمها لعدد من اﻹعلانات التجارية.

5- اتجهت للتمثيل حينما كانت في السابعة عشر من عمرها.

6- أول ظهور فني لها كان من خلال دور بالمسلسل التونسي "المتحدي"، عام 1997.

7- عملت لمدة عام في مصر كمديرة تسويق، ثم قررت العودة للتمثيل مرة أخرى.

8- ظهرت لأول مرة في السينما المصرية من خلال دور صغير في فيلم "بحب السيما"، عام 2004، مع المخرج أسامة فوزي، بطولة محمود حميدة، وليلى علوي، ومنة شلبي.

9- انطلاقتها الحقيقية في السينما جاءت من فيلم "بالألوان الطبيعية"، عام 2009، حيث قدمت دور "ليلى"، والذي تضمن على مشاهد جريئة، تعرضت بسببها للانتقاد من أسرتها والمقربين لها، ومن حينها قررت عدم القبول بأدوار إغراء مرة أخرى، على حد قولها في برنامج "سمر والرجال ولكن..".

10- تألقت في عدد من المسلسلات المصرية مثل: "سقوط حر، السبع بنات، ذهاب وعودة، حجر جهنم، أرض جو"، بجانب أفلام مثل: "جمهورية إمبابة، وخطة بديلة".

12- تمتلك تجارة خاصة بها، وبطاقة استيراد وتصدير، وعن ذلك قالت: "بأمن نفسي من غدر الفن، وعندي البيزنس الخاص بتاعي".

13- قالت إنها في بعض الأحيان "مادية"، ولا تتنازل عن حقوقها المالية.

14- من أغرب المواقف التي تعرضت لها هو ملاحقتها من جانب أحد المعجبين في تونس، الذي كان مصمما على الارتباط بها، ولما رفضت وعلم بأنباء تفيد تقدم شخص آخر لخطبتها، ذهب وحطم سيارتها انتقاما منها، فحررت محضرا ضده في الشرطة بعدم التعرض.

15- تعرضت مع الفنانة عبير صبري للهجوم من إحدى السيدات في الإمارات أثناء تسوقهما بسبب ملابسهم الجريئة، وانتشر مقطع فيديو يوضح تعرضها للاعتداء اللفظي، وكادت أن تحرر محضرا ضد السيدة الإماراتية لولا اعتذار رجال الشرطة لها، وتقديرها للشعب الإماراتي على حد قولها.