loading...

محليات

شرطي سابق يستغيث بالرئيس: «فصلوني دون سبب ومش قادر أعالج بنتي»

مساعد الشرطة

مساعد الشرطة



كتب - أحمد الزغبي

وجه مساعد شرطة سابق استغاثة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي ووزير الداخلية مجدي عبدالغفار، بالنظر إلى حاله وعلاج ابنته بعد فصله من عمله في 30 مايو الماضي.

«أعيش في معاناة بعد الاستغناء عني وتراكمت عليّ الديون وتغيرت أحوالي المالية بعد أن كنت أعيش حياة كريمة رغم حصولي علي تقارير امتياز ومكافئة التميز في عملي في الحراسات المشددة بوزارة الداخلية».. بهذه الكلمات بدأ حسن حسين عثمان، مساعد شرطة سابق بالحراسات المشددة من منطقة اللبان بالإسكندرية حديثه لـ"التحرير" عن حاله بعد الاستغناء عنه.

وأضاف عثمان: «أنتظر الآن دخول السجن بسبب قرض للبنك لا أستطيع سداده بسبب مرتبي الذي لايكفيني أنا وأسرتي ولا حتى علاج ابنتي المريضة»، وبنبرة حزن واصل حديثه: «ابني ترك التعليم ليساعدني في المصاريف، وأتناول وجبة واحدة يوميًا لأكفي احتياجات أسرتي».

ووجه مساعد الشرطة استغاثته إلى السيسي قائلا: «أنا بستغيث برئيس الجمهورية بسبب الاستغناء عني وأنا لا أعلم سبب الاستغناء عني رغم حصولي على تقارير التميز ومكافأة التميز أثناء خدمتي في مديرية أمن مطروح، ولم أحصل على جزاءات خلال آخر 7 تقارير بالملف الخاص بي، وكلها امتياز.. أنا مش عارف تم الاستغناء عني ليه».

وشكا حسن من تدهور حال أسرته بقوله: «أعيل أسرة مكونة من 7 أفراد وليس لي أى دخل آخر أعتمد عليه، فعملي في الشرطة مصدر رزقي الوحيد والذي قضيت فيه 23 عاما من عمري».

وأشار عثمان إلى أنه حصل على قرض بنكي أثناء عمله ولا يستطيع سداد القسط المطلوب شهريًا، والذى يقدر بـ2300 جنيه، مؤكدًا أنه يحصل على معاش 800 جنيه، فيما كان يحصل على 4 آلاف جنيه خلال خدمته في الداخلية.

وتابع: «خرجت ابني من الصف الثالث الإعدادي من المدرسة كي يساعدني على مصاريف الأسرة أنا مش عارف أعمل إيه ولدي ابنتي يتم علاجها بالكميائي بستغيث بالرئيس السيسي لإنقاذي أنا وأسرتي من التشرد بعد ضياع مصدر رزقي الوحيد».

وعما إذا كان تقدم بتظلم في وزارة الداخلية أم لا، رد عثمان قائلا: «مش عارف أعمل إيه ولا أروح فين، وألتمس من جميع المسئولين نظرة عطف ورحمة للتدخل في قرار الاستغناء عني وعلاج ابنتي المريضة، مختتما: «فين حقي من الصناديق التي كان يتم خصم جزء من مرتبي لها أثناء الخدمة وأين حقي من نهاية الخدمة لم أحصل على أي مبالغ منها ومش عارف أروح فين علشان أحصل على حقي أثناء خدمتي في الشرطة».