loading...

مرأة و طفل

تعرض الحامل إلى تلوث الهواء في مراحل مبكرة من الحمل يضر الجنين

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية



كشفت دراسة طبية حديثة مزيدا من الأدلة على أن تعرض الحامل للهواء الملوث قبل الحمل أو في أشهره الأولى، يزيد من خطر إصابة أطفالها بالعيوب الخلقية، على الرغم من أن المخاطر المتزايدة متواضعة، فإن التأثير المحتمل على أساس السكان أمر جدير بالملاحظة، لأن جميع النساء الحوامل لديهن قدر من التعرض.

قالت الدكتورة إيملي ديفرانكو، أستاذة أمراض النساء والتوليد بجامعة نيويورك: "ينبغي أن تستمر جهود الصحة العامة في إبراز أهمية تقليل التعرض على مستوى السكان للجسيمات الضارة في الهواء إلى أدنى حد".


قام الباحثون بفحص الجسيمات الدقيقة، التي تشكل خطرا على الصحة، لأنها يمكن أن تترسب في الخطوط الهوائية السفلى للأكياس الهوائية داخل الرئتين والدخول في الدورة الدموية، وتعد الجسيمات الدقيقة هي خليط من الجسيمات الصغيرة والقطرات السائلة التي دخلت في الهواء، ويمكن أن تؤثر سلبا على العديد من جوانب صحة الشخص.


استخدم الباحثون لإجراء الدراسة، بيانات شهادة الميلاد من وزارة الصحة في ولاية أوهايو وبيانات الجسيمات من 57 محطة مراقبة الوكالة الأمريكية لحماية البيئة في جميع أنحاء الولاية، وربطوا الإحداثيات الجغرافية لمقر الأم لكل ولادة مع أقرب محطة مراقبة ومتوسط التعرض المحسوب، ثم قدروا العلاقة بين التشوهات عند الولادة وتعرض الأم لمستويات متزايدة من الجسيمات الدقيقة في الهواء أثناء الحمل.


وقال الدكتور ديفرانكو، إن هناك حدودا متأصلة للدراسات الرصدية مثل هذه، ولكنها توفر أساسا جيدا يمكن بناء الدراسات المستقبلية عليها، وتؤثر العيوب الخلقية على ثلاثة في المئة من جميع الولادات في الولايات المتحدة.