loading...

جريمة

«الأب مات حسرة على ابنه».. «التحرير» في منزل «ضحية» ابن الأكابر المسطول (صور)

ضحية الدهس بالتجمع الخامس

ضحية الدهس بالتجمع الخامس



الأم: أنا خرجت جثمان ابنى وجوزى فى نفس النعش.. وقلب مين يستحمل المصيبة دى

إسلام: المجرم موت اتنين.. وفى الآخر جايين يقولوا لنا أهله ناس مهمين فى البلد

الزوجة: ذنب ابنى اللى فى بطنى إيه عشان يتيتم قبل ما يشوف الدنيا.. والتانى عنده 8 شهور   

حالة من الذهول والغضب سيطرت على أهالى مدينة السلام، والذين جاؤوا من جميع أرجاء المدينة لتأدية واجب العزاء فى الحادث البشع الذى تسبب فيه نجل جواهرجي يبلغ من العمر 18 سنة، بدهس فرد أمن إداري يعمل ببنك بشارع التسعين بالتجمع الخامس، يوم السبت الماضى، وتبين أن المتهم كان مخمورا، ولكن الواقعة لم تتوقف عند هذا الحد ولكن تداعياتها تسببت فى وفاة والد الشاب الذى لم يحتمل قلبه خبر مقتل ابنه "حسن" عقب دهسه ومات فى الحال هو الآخر من الصدمة.. انتقلت «التحرير» إلى منزل الأسرة بمنطقة السلام لنقل مشاهد ما دار فى الجريمة البشعة.. وإلى التفاصيل.

زوجة المجني علسه وطفلته

سيارة المتهم

مكالمة هى البداية

قال إسلام أشرف، 24 سنة، شقيق "حسن" الضحية، إن بداية الواقعة تعود عندما تلقى مكالمة هاتفية مساء يوم السبت الماضى، من زوج شقيقته وأخبره فيها أن "حسن" توفى فى حادث دهس بشارع التسعين فى التجمع الخامس ولا بد من إخبار والده وضرورة التوجه لمستشفى التجمع الآن.

شقيق الضحية (3)

 

وأضاف الشقيق أنه بالفعل أخبر والده بالواقعة، ولكن عند نزوله من "الجراج" لإخراج سيارته والتوجه للمستشفى، قال له والده "إلحقنى يا إسلام أنا تعبان ووقع على الأرض فى نفس اللحظة»، وعقب ذلك ساعده أحد الجيران فى نقل والده للمنزل مرة أخرى، ولكن بعد لحظات تأكدوا أن الأب توفي نتيجة حسرته على فراق ابنه ومقتله».

فرد الأمن ضحية نجل الجواهرجي

والدة القتيل "حسن"، لم تستفق بعد من ضربتين قويتين على الرأس في آن  واحد، فلذة كبدها وشريك حياتها، والصورة كانت بألف عنوان، وعلى الرغم من ذلك تماسكت الأم والزوجة وقالت «تخيلوا كده إن جوزى قلبه ماستحملش خبر موت ابنى ومات فى نفس اللحظة والمفروض إنى أبقى جامدة ده ابنى البكرى وجوزى سندى مات.. يا رب الصبر من عندك يا رب».

والدة الضحية

والد ضحية الدهس المتوفى يحمل حفيدته

واستكملت الأم المكلومة سرد الواقعة، بأن قلبها يوم الحادث أكد لها أن هناك أمرا غير طبيعي نتيجة تأخر نجلها «حسن» عن وقت عودته من العمل مثل كل يوم، ولكن عندما شاهدت لهفة زوجها "أشرف" أثناء خروجه من المنزل عرفت أن هناك أمرا غير طبيعي، ولكن عند عودة زوجها جثة هامدة علمت أن ابنها مات هو الآخر، «كان قلبي حاسس إن حسن مات».

وأشارت الأم إلى أنها لم تتوقع أن تشاهد زوجها وابنها فى نعش واحد وجنازة واحدة، وهنا انفجرت عيون الأم بالدموع ووجهت يدها إلى السماء قائلة «يا رب هاتلي حقهم يا رب مالناش غيرك، اتنين فى يوم واحد».

 

ذنبه إيه ابنى اللى فى بطنى يبقى يتيم   

بصوت مبحوح من كثرة البكاء، سردت زوجة "حسن" بحسرة التفاصيل الأخيرة فى حياتها مع زوجها، والتى استمرت لمدة قرابة عامين فقط، أنجبت فيهما طفلها "مالك" ويبلغ من العمر 8 أشهر والذى يعانى من توقف بوظائف الكلى وأجرى عددا من العمليات خلال الفترة الماضية، وكان من المفترض أن يخضع لعملية جراحية قبل مأساة والده.

زوجة الضحية (2)

نجلة المجني عليه

ولم تقدر الزوجة على استكمال حديثها بسبب صدمتها النفسية فى وفاة زوجها، وقالت "ذنبه إيه ابنى اللى فى بطنى يبقى يتيم من قبل مايشوف الدنيا.. والتانى عنده 8 شهور».  

وأثناء خروجنا من منزل الأسرة، قال لنا "إسلام" شقيق الضحية، إنه دارس القانون ويعرف أن الحق لا بد وأن يعود لأصحابه بالقانون، وبنبرة تحمل الغضب قال «المجرم موت اتنين.. وفى الآخر جايين يقولوا لنا أهله ناس مهمين فى البلد».

عرض المتهم

يذكر أنه تم عرض المتهم "عمرو.م.أ" 18 سنة، طالب ونجل جواهرجي شهير يقيم بمدينة نصر، على نيابة القاهرة الجديدة، يوم السبت الماضى، لكنه لم يكن فى وعيه وحالة تسمح بمناقشته فى الحادث، فأمرت النيابة بعرضه على مركز السموم، وأثبت الكشف الطبي عليه أنه فى حالة سكر، فأمرت النيابة باحتجازه للتحقيق معه اليوم، على أن يتم عرضه على النيابة بعد وصول تحريات رجال المباحث بشأن الحادث.

تفاصيل جريمة نجل الجواهرجي حملها المحضر رقم 11423 لسنة 2017، وتبين خلاله أن المتهم  كان يقود سيارته رقم (ل.ص.ق، 396) ماركة مرسيدس CIA، بيضاء اللون موديل 2018، وكان فى حالة سكر وعدم اتزان خلال القيادة بشارع التسعين فى التجمع الخامس، وخلال تلك الأثناء دهس المجني عليه "حسن أشرف حسن خليفة" 27 سنة، مشرف أمن إداري بأحد البنوك، وسحل المتهم المجني عليه قرابة 500 متر، متسببًا فى مصرعه وتهشيم عظامه وتحطيم عظام الوجه والرأس، وتم نقل جثمانه إلى مستشفى مصر الجديدة الذى أكد الوفاة.

وتبين من خلال محضر الشرطة الرسمي أن المتهم حاول الهرب، لكن تمكنت دورية أمنية بمعاونة الأهالي من استيقافه وضبطه، وكان فى حالة هذيان، وتحفظت قوات الأمن على السيارة التي كان يستقلها المتهم، وتبين احتواؤها على زجاجة خمر، وتحرر عن ذلك محضر وتمت إحالته للنيابة.