loading...

إقتصاد مصر

وزير الاتصالات: «إنترنت الأشياء» تحظى باهتمام كبير لأنها صناعة المستقبل

no title

no title



أكد المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن تكنولوجيا إنترنت الأشياء تحظي باهتمام كبير من الوزارة، لجعلها واحدة من أهم الصناعات في تكنولوجيا المعلومات باعتبارها صناعة المستقبل، مشيرًا إلى أنه ستتم الاستعانة بتطبيقات الشركات المصرية في الأنظمة الخاصة بالمدن الذكية.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الأول لـ "إنترنت الأشياء"، بالمنطقة التكنولوجية ببرج العرب بالإسكندرية، الذي يعقد تحت رعاية وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر الجاري، وينظمه مجمع الإبداع بالمنطقة التكنولوجية ببرج العرب بالتعاون مع جمعية "اتصال"، وجمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات IEEE وبمشاركة مكتبة الإسكندرية، وأكاديمية البحث العلمي والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

وأشار الوزير إلى أن تكنولوجيا إنترنت الأشياء تعد أحد البرامج التدريبية التي تقدمها مبادرة رواد تكنولوجيا المستقبل، بجانب عدد من المجالات التكنولوجية الأخرى ومنها الواقع الافتراضي والحوسبة السحابية والأمن السيبراني، حيث تم تخريج الدفعة الأولى من خريجي المبادرة في أكتوبر الماضي.

وقد استمع الوزير إلى عرض من ممثلي شركات تعمل في مجال إنترنت الأشياء في مصر، حيث قام ممثلو الشركات باستعراض تجربتهم وكيفية التوسع في النشاط في السوق المحلي وتصدير منتجاتهم في الأسواق العالمية.

كما شهد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التي دارت حول رؤية الخبراء لتطوير صناعة إنترنت الأشياء في مصر، حيث أكد الحاضرون امتلاك مصر كوادر شابة مبدعة قادرة على تنمية تكنولوجيا إنترنت الأشياء وتصميم تطبيقات تكنولوجية ذكية يمكن تصديرها للخارج.

وأشاد المهندس ياسر القاضي بقصص النجاح التي تم عرضها خلال المؤتمر لرواد أعمال في مجال تصميم تطبيقات لخدمة قطاعات الدولة المختلفة. داعيا إلى ضرورة زيادة الوعي بأهمية استخدام التكنولوجيات الحديثة والتجارب المصرية الناجحة في هذا المجال.

ومن جانبه أوضح الدكتور حازم الطحاوي رئيس مجلس إدارة جمعية اتصال أن المؤتمر يأتي في إطار أنشطة الجمعية بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لرعاية برامج الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال، مشيرا إلى أهمية تكنولوجيا إنترنت الأشياء التي تشمل جميع مجالات الحياة، خاصة إنه من المتوقع مع حلول 2020 الوصول إلى 50 بليون شيء متصل بالإنترنت.

هذا ويتبنى المؤتمر الذي يعقد هذا العام تحت شعار "العالم متصل" رؤية خاصة بتفعيل إنترنت الأشياء في نطاقين واسعين هما: "المدن الذكية" و"اللوجستيات الذكية". وذلك بحضور رواد الصناعة من ممثلي القطاع الحكومي والشركات الكبرى العاملة في مجال إنترنت الأشياء، ورواد البحث العلمي من الأساتذة والباحثين.

ويضم المؤتمر العديد من الأنشطة المختلفة التي تشمل المحاضرات التفاعلية وورش العمل التي تستهدف طرح كل ما هو جديد تحت مظلة إنترنت الأشياء والمدن الذكية والمتطلبات والتحديات والمشكلات التي تواجه تطبيق هذه التكنولوجيا الحديثة في مصر خاصة في العاصمة الإدارية الجديدة، وفي المدن والمشروعات اللوجستية المخطط تنفيذها خلال الفترة المقبلة.

كما تشمل فعاليات المؤتمر نهائيات تحدى مصر لإنترنت الأشياء والمقامة على مستوى الشركات الصغيرة والمتوسطة، والشركات الناشئة.​