loading...

أخبار مصر

هل تستفيد السياحة المصرية من عودة الطيران الروسي إلى القاهرة؟

سياح روس - أرشيفية

سياح روس - أرشيفية



وقع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، مرسوما برفع الحظر عن رحلات الطيران المدني بين موسكو والقاهرة، ودخلت الوثيقة حيز التنفيذ من تاريخ توقيعها، حسبما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية. 

من جانبه قال النائب عمرو صدقي، الخبير السياحي وعضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن المرسوم الذي وقعه الرئيس الروسي برفع الحظر عن رحلات الطيران بين مصر وروسيا ، لم يقر عودة السياحة الروسية في فبراير المقبل، وإنما عودة الطيران المنتظم بين القاهرة وروسيا.

وأضاف صدقي، أن عودة السياحة الروسية مرتبطة بعودة الطيران العارض وليس المنتظم، نظرًا لرخص أسعاره، وتوجهه مباشرة إلى المقاصد السياحية المختلفة وليست العاصمة -القاهرة- فقط، والطيران المنتظم لن يعود الآن.

واعتبر الخبير السياحي وعضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، عودة الطيران العارض في فترة الصيف المقبل، ستصب في صالح روسيا، وليس مصر، وذلك لارتباطها بفترة كأس العالم، التي سيذهب فيها المصريون إلى روسيا، بينما لن يغادر أي روسي بلده خلال تلك الفترة، التي لا تتكرر كثيرًا.

ولكن النائب عمرو صدقي، قال إن تلك الخطوة بداية مبشرة لعودة السياحة الروسية تدريجيا، لأن السياحة الروسية تأتي بأعداد كبيرة، مطالبًا القائمين على الفنادق والشركات السياحية تهيئة السوق وتدوير التشغيل، وصيانة البنية التحتية، والتعاقد مع العمالة الماهرة التي تركت القطاع السياحي خلال فترة الركود الماضية.

وعن الطيران العارض، أوضح صدقي، أنه طيران غير منتظم، يتم فيه الاتفاق بين شركات السياحة الروسية وشركات الطيران هناك، على تأجير طائرات لمدد زمنية محددة، ولتكن عاما كاملا أو موسم الصيف، بأسعار زهيدة، ويكون متوجهًا لمزارات وأماكن بعينها مثل شرم الشيخ ومرسى علم.

ويكون هذا ضمن رحلة كاملة، تلتزم فيها شركات السياحة الروسية بالانتقال ومصاريف الإقامة والتنقلات الداخلية، وهو قطعًا يوفر أموالا طائلة على السائح، مقارنة بنزوله على طيران منتظم يقوم فيه السائح بالبحث عن مكان للإقامة ووسائل انتقال.

وقال الدكتور زين الشيخ، المستشار السياحى السابق لمصر في اليابان، إن عودة الطيران المنتظم بمثابة بداية قوية لعودة السياحة الروسية لمصر، فهو مؤشر جيد على التزام الحكومة المصرية بالمعايير والاشتراطات الدولية الخاصة بتأمين المطارات، بالإضافة إلى الالتزام بالطلبات الروسية. وأوضح الشيخ أن هذا التوقيع يعد اعترافا من الحكومة الروسية بثقتها في المقصد السياحي المصري، يستتبعها بعد ذلك خطوات وإجراءات من شركات السياحة الروسية لوضع خطط وبرامج سياحية للمقصد المصري.

و قال وجدي الكرداني رئيس غرفة المنشآت السياحية السابق، إن عودة الطيران المنتظم بطائرة أو اثنتين أسبوعيًا، قد يأتي بنوعية مختلفة من السياح الروس، وهي تلك الفئة القادرة على صرف مزيد من الدولارات في الرحلة، التي حرمت من زيارة مصر لأكثر من عامين كاملين. وأضاف الكرداني: "ولكن لو رجع الطيران العارض والشارتر، هييجي أعداد كبيرة أوي، زي الأعداد اللي كانت بتجيلنا 100 رحلة طيران في الشهر". واختتم رئيس غرفة المنشآت السياحية السابق، قائلاً: "لو السياحة الروسية رجعت زي الأول، ربما تحدث انفراجة في عودة السياح الإنجليز". 

.