loading...

جريمة

بسبب 50 جنيها.. تفاصيل ذبح عامل لمسن بقطعة صفيح في مدينة نصر (صور)

حار س العقار

حار س العقار



الجيران: مش بنام من يوم الحادثة من مشاهد الدم.. والبواب: المتهم هرب عن طريق المنور

سلوك العامل السيئ وسرقته للزبائن دفع صاحب محل قطع الغيار لطرده من العمل، لكن العامل ذا الخلفية الإجرامية لم يتقبل الطرد وقرر الانتقام على طريقته واستغل وجود رب عمله السابق بمفرده في الشقة وسنه الكبيرة وأجهز عليه ذبحًا بقطعة صفيح، وقبل مغادرة الشقة فوجئ بنجل القتيل يدخل عليه محاولا الإمساك به، لكن المتهم تمكن من الهرب عن طريق منور الشقة، قبل أن يتمكن ضباط قسم السلام من ضبطه، وإلى التفاصيل.

كانت عقارب الساعة تشير إلى السادسة مساء، عند انتقالنا لمنطقة صقر قريش بمدينة نصر، وبالتحديد أمام عمارة 13 الكائنة بشارع مظلم، والهدوء يخيم على المنطقة وعندما اقتربنا من باب العمارة للدخول استوقفنا "عبد الله محمد" حارس العقار قائلاً، 
«رايح فين يا بيه إنت مين؟».

وعقب حديث جانبى دار معه، قام حارس العقار باصطحابنا للطابق الثالث مكان الجريمة، وأثناء الصعود أخبرنا أن الحادث وقع عقب صلاة العصر، وأنه لم يكن يتخيل أن ذلك يحدث وبالتحديد مع "فايق" المجنى عليه، نظرا لسمعته الطيبة وكونه محبوبا بين جيرانه وأنه كان يسكن مع نجله بمفردهما داخل الشقة وأنهما يمتلكان محلا لقطع غيار الدراجات البخارية والذى يبعد عن منزلهما بعمارتين فقط، وكان الهدوء يغلب على تصرفاتهما حتى جاء الشيطان ويقصد "المتهم" ونفذ جريمته.


وأشار حارس العقار إلى أن كريم "القاتل" جاء للعمل مع المجنى عليه منذ شهرين تقريبا ولم يكن مثيرا للريبة أو الشك وأن عم "فايق" كان يرسله إلى شقته لأخذ بعض الطلبات من نجله أو العكس ولم يقم مرة باستيقافه أثناء صعوده للعمارة لعلمه أنه يعمل معهما.

 

وأوضح عبد الله، أنه يوم الجريمة شاهد القاتل وهو يصعد إلى العمارة عقب صلاة العصر، ولم يكن يعلم أن المجنى عليه طرده من العمل قبلها بأيام، وبعد مرور مدة قصيرة جدا صعد "مينا" نجل الضحية وهو من كشف الجريمة بالصدفة، وعقب صعوده لشقته ذلك سمعنا صراخه واستغاثته من فوق «الحقونى أبويا بيموت.. حد يلحقنى يا ناس»، وسارع بعدها للصعود لاستكشاف الأمر فوجد المجنى عليه ينزف بطريقة بشعة من رقبته كأن رقبته انفصلت عن جسمه، وفى ذلك الوقت حاول "مينا" التحفظ على القاتل، فقام بإغلاق الشقة عليه فى محاولة منه لإنقاذ والده وفى نفس الوقت الإمساك بالقاتل، ولكن تلك المحاولة فشلت بعدما نجح القاتل فى الهروب من الشقة بعدما قفز من أحد شبابيك المنور ومن خلالها نزل إلى الشارع عن طريق المنور المشترك مع الجيران وبعدها اختفى عن المنطقة.

دمه غرق الشقة
هنا خطفت «أم حمزة» جارة المجنى عليه، أطراف الحديث التى ظلت خلف باب شقتها أثناء الحديث مع "عبد الله"، ولكنها قررت أن تشارك وقالت «أنا اللى أخدت الصدمة ومش عارفة أنام من يوم الحادثة لحد النهارده من بشاعة الموقف، أنا شفت عم فايق بيموت قدامى ومن شدة الدم اللى كان بيطلع من رقبته واللى غرق قدام الشقة عمرى ماهنساه ومش عارفة إيه اللى جرى فى الدنيا يستاهل إن حد يقتل التانى».

وأوضحت أنها لم تكن تعلم بوجود مشاجرة مع جارها، ولكنها خرجت على صوت استغاثة ابنه مينا، والتى من هول الموقف أصيبت بصدمة نفسية وعقب ذلك شاهدوا القاتل وهو يهرب من الشقة، وبعدها شاهدت رجال الشرطة، وبمرور يوم جاءت النيابة هى الأخرى، وعلمت من بعض الجيران أن سبب الجريمة هو أن المجنى عليه قام بطرده من العمل وأن القاتل كان يريد باقى حسابه وهو 50 جنيها، قائلة «فى حد يقتل روح بالطريقة البشعة دى علشان فلوس وبعدين عم فايق كان طيب وفى حاله يا ريت حقه ييجى فى أسرع وقت».

بينما عاد الحديث مرة أخرى لحارس العقار، والذى كشف أن زفاف «مينا» نجل القتيل كان من المقرر له الأسبوع المقبل، وأنه كان قد انتهى من تجديد الشقة والتى كان من المفترض أن يعيش مع والده فيها ولكن بسبب الحادث بالتأكيد سوف يتم تأجيل الفرح أو تغيير الشقة بالكامل.

المباحث تكشف الأسباب

تعود تلك الجريمة، عندما تلقى المقدم وائل غانم، رئيس مباحث قسم أول مدينة نصر، إخطارًا من مستشفى التأمين الصحي يفيد استقباله "فايق.أ.ح" 71 سنة، صاحب محل قطع غيار دراجات بخارية، كائن بعمارات صقر قريش بالحي العاشر بدائرة القسم، والذى توفى إثر إصابته بجرح ذبحي بالرقبة من الجهة اليسرى وقطع بشريان الرقبة.

انتقل على الفور ومعه ضباط المباحث وبالفحص تقابل مع نجل المتوفى "مينا فايق" 29 سنة، ويعمل مع والده بالمحل، والذي قرر حضور "كريم.ع.ش"21 سنة، عامل لديهم بالمحل، ومقيم بعزبة الهجانة بدائرة القسم والسابق اتهامه في قضية "مخدرات" والمطلوب التنفيذ عليه في قضية "تبديد"، إلى مسكن والده والتعدي عليه بالضرب باستخدام قطعة صفيح محدثًا إصابته التي أودت بحياته بسبب طرده من المحل لسوء سلوكه، ولاذ بالفرار.

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات، والتي أكدت صحة الواقعة، وبتقنين الإجراءات وبإعداد الأكمنة اللازمة، بأماكن تردد المتهم تمكن ضباط مباحث القسم وبصحبتهم القوة المرافقة من ضبطه.

وبمواجهته، اعترف بارتكاب الجريمة بسبب قيام المجني عليه بطرده من العمل، فتوجه لمحل سكنه للمطالبة بمستحقاته المالية إلا أنه رفض ذلك، فحدثت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة تعدى خلالها على المجني عليه بقطعة "صفيح"، تحصل عليها من داخل مسكن الأخير محدثًا إصابته التي أدت إلى وفاته، وأضاف أنه تخلص من الأداة المستخدمة في ارتكاب الواقعة بإلقائها بالطريق العام، وبالعرض على النيابة قررت حبسه على ذمة التحقيقات.