loading...

أخبار العالم

إفريقيا بلون الدم.. أكبر 6 عمليات دموية في 2017 (صور)

بوكو حرام

بوكو حرام



كتبت - نوران مدحت

تتصدر القارة الإفريقية قائمة القارات الأكثر عنفا، خاصة العمليات الإرهابية، فلا يمر يوم دون حدوث تفجير في دولة على الأقل. 

ويلاحظ أن إفريقيا ستصبح الملاذ الذي يلجأ إليه تنظيم داعش بعد الخسائر التي تكبدها في العراق وسوريا في المال والسلاح والأرض. 

كما يسعى تنظيم القاعدة لتوسيع نفوذه، فاختار أن يقتحم القارة السمراء في دول النيجر ونيجيريا وبوركينا فاسو من خلال حركة "أنصار الإسلام"، بالإضافة إلى الحركات الإرهابية التقليدية التي تحجز مكانها فى القارة، مثل حركة الشباب الصومالية التي امتدت إلى جارتها كينيا أيضا كنوع من العقاب على اشتراكها ضمن القوات الإقليمية المكونة بقيادة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال، وحركة بوكوحرام في نيجيريا.

يرصد هذا التقرير أبرز الحوادث الأكثر دموية في إفريقيا لهذا العام..

مقديشيو (الصومال) - 14 أكتوبر:

مقديشيو (الصومال) 14 أكتوبر

تفجير في وسط العاصمة الصومالية، ينسب إلى جماعة الشباب الصومالية، أسفر عن وقوع 300 قتيل ومئات الجرحى. 

ووفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية، يعتبر هذا التفجير الأكثر دموية في العالم، واستخدم فيه شاحنة تحوي مئات الكيلوجرامات من المتفجرات، كان يستهدف مقر وزارة الخارجية الصومالية، وأن الشاحنة كانت بصدد تعرضها للتفتيش عند نقطة أمنية، لكن السائق انطلق مسرعا، واصطدمت الشاحنة بحاجز بالقرب من فندق، وانفجرت بالقرب من سيارة نقل مواد بترولية فاشتعلت أيضا.

نيجيريا - 21 نوفمبر: 

نيجيريا 21 نوفمبر 50 قتيل بوكوحرام

فى الخامسة صباحا، حيث صلاة الفجر في مدينة موبي، هزَّ تفجير انتحاري جنبات مسجد موقعا 50 قتيلا وأكثر من 30 جريحا بينهم 8 في حالة خطر، ونفذ الهجوم شاب يبلغ من العمر 17 سنة.

بوركينا فاسو - 14 أغسطس:

بوركينا فاسو 14 اغسطس

في تمام التاسعة مساء، فتح اثنان من عناصر تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، النار على مقهى وسط العاصمة أواجادوجو، ما أسفر عن مقتل 18 شخصا. 

وتم تصفية منفذي الهجوم عقب تبادل إطلاق النار مع قوات الشرطة استمر حتى الصباح، وقُتل 8 أجانب خلال تلك العملية يحملون جنسيات مختلفة (الكويت، كندا، فرنسا، لبنان، نيجيريا، السنغال، تركيا).

النيجر - 21 أكتوبر:

النيجر 21 أكتوبر

هجوم شنه مسلحون قادمون من مالي، عبروا الحدود واقتحموا قرية "أيوروا"، حيث توجد قاعدة عسكرية هناك، قتلوا 13 جنديا، وأصابوا خمسة آخرين. 

حسب التحقيقات، نفذ الهجوم 7 عناصر مدججون بالأسلحة الثقيلة وقاذفات الصواريخ، دخلوا البلاد في أربع مركبات، قُتل أحدهم في تبادل لإطلاق النار، وعاد زملاؤه إلى مالي.

ويعتقد أن المهاجمين يتبعون تنظيم داعش في الصحراء الكبرى، بقيادة عدنان وليد الشهراوي الذي أعلن ولاءه للتنظيم، لأنه يشبه أسلوب داعش في العمليات.

مالي - 18 يونيو:

مالى 18 يونيو

هجوم إرهابي على منتجع سياحي بالقرب من العاصمة "باماكو"، قُتل فيه خمسة أو ستة أفراد بينهم جندي برتغالي، وآخر مالي، ومدنيان اثنان، ومواطن جابوني، وآخر صيني الجنسية، بالإضافة إلى احتجاز رهائن في الداخل.

جماعة "نصر الإسلام والمسلمين" التابع لتنظيم القاعدة، أعلنت مسؤوليتها عن الحادث. 

وتدخلت القوات الخاصة المالية مدعومة بقوات من الأمم المتحدة وقوة فرنسية لمكافحة الإرهاب، وحررت جميع الرهائن، وقتلت أربعة إرهابيين.

الكاميرون - 25 أغسطس:

الكاميرون 25 أغسطس

هجوم على مدينة "كولوفاتا" الحدودية بالقرب من نيجيريا، يعتقد أنهم يتبعون جماعة بوكوحرام. أمطروا القرية بوابل من الرصاص طوال ساعات الليل، ما أسفر عن مقتل 15 شخصًا، و30 جريحا، واختطاف 8 آخرين.

كما أحرق منفذو الهجوم 30 منزلا في مدينة جاكارا، وتسببوا في نزوح المئات إلى معسكر قريب من المدينة.