loading...

ثقافة و فن

«صوت المرح» عمر فتحي.. خطفه الموت في عز شبابه بسبب «أم سناء»

عمر فتحي

عمر فتحي



ملخص

أسطورة التجديد الغنائي الذي رحل مبكرًا لينطلق «دياب ومنير وفؤاد».. خطفه الموت في عز شبابه بسبب «أم سناء».. أول من غنى بـ«قميص وبنطلون».. تعلم الإنجليزية في شهر.

«صوت المرح» الممثل والراقص الاستعراضي وأذكى مطربي جيله، وأشهرهم من منتصف السبعينات إلى منتصف الثمانينات.. الفنان الراحل عمر فتحي، الذي خطفه الموت وهو في قمة بزوغ نجمه، ببداية عقده الثالث، وكانت وفاته بداية انطلاق لنجوم آخرين.

وترصد «التحرير»، في هذا التقرير، أبرز المعلومات عنه..

1- هو محمد عبد المنعم عبد الله جوهر الحجاجي، المولود في 11 فبراير عام 1952 بمحافظة الأقصر.

2- بدأ مشواره بالانضمام لفرقة «المصريين»، تحت اسم محمد الهندي، بقيادة الموسيقار هاني شنودة، وهناك تعرف على شاعره المفضل والذي تحمس له وكتب له العديد من الأغنيات صلاح جاهين، وقدّم مع الفرقة عدة أغاني، أبرزها أغنية «8 ديسمبر»، عام 1977، وموشحات أيضًا، مثل الموشح الشهير «عجبًا لغزال قتال عجبًا».

3- قدّم 11 ألبوما غنائيا، (على قلبي، على فكرة، على سهوة، على شرط، على إيدك، على مهلك، أيام، سفينة العجائب، والله وغالي عليا، على إيه، سيدة الفندق)، وشارك أيضًا في أعمال درامية، منها مسلسل (سفينة العجائب، فزورة ألف ليلة وليلة)، وشارك بفيلم وحيد وهو «رحلة الشقاء والحب».

4- في بداياته تزوج من أمريكية لتعلم الإنجليزية، وليس لحبه لها، وسافر معها الولايات المتحدة لمدة شهر ثم انفصل عنها بعدما أتقن اللغة لشدة ذكائه.

5- تمنى في بداياته أيضًا أن يسكن في المهندسين بالقرب من مطعم شهير، وبالفعل فيما بعد تحققت أمنيته وسكن في شقة سكنية هناك إلى أن مات فيها.

6- اكتشفه الفنان الكبير عمر بطيشة، والمخرج فتحي عبد الستار، ولحبه لهما، كون اسمه الفني من اسميهما، فأطلق على نفسه «عمر فتحي».

7- حينما أراد الفنان مدحت صالح، أن يرفع أجره حتى يتزوج، كان عليه قبلها الاستئذان من عمر فتحي، الذي عليه أن يرفع أجره أولا حتى يتثنى لـ«مدحت» ذلك، وبالفعل رفع فتحي أجره، ثم مدحت، وذهب الأخير إلى زفاف «صالح» وغنى له بالمجان، وقام بـ«تنقيطه» بمبلغ ضخم حينها قيمته 5000 جنيه.

8- كُلِف من قِبل الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة بالغناء في احتفالات نصر أكتوبر، مع زميليه «الجنديين» محمد منير وعلي الحجار.

9- أول من غنى بالقميص والبنطلون دون البدلة الكاملة، وسط مطربي جيله.

10- قال أصدقاؤه إن الفنان محمد منير، اقتبس أسلوبه الغنائي ومظهره عقب وفاته.

11- وصفه الفنانون مدحت صالح وعمرو دياب وعلي الحجار بـ«الأذكى» بين مطربي عصره.

12- في أبريل الماضي، طرحت المطربة شيرين عبد الوهاب، أغنية «على إيدك»، وهي الأغنية التي قدّمها «فتحي»، وهي من كلمات مجدي النجار وألحان حجاج عبد الرحمن وتوزيع توما.

13- أُصيب في عام 1981 بضيق في الشريان التاجي، ما سبب له عدة أزمات قلبية، واتهمه البعض بالتمارض لكسب تعاطف الجمهور، لكي يصبح مثل عبد الحليم حافظ، إلى أن توفى في 31 ديسمبر عام 1986، عن عمر يناهز 34 عامًا، وقيل 32 عامًا، ولم يترك وراءه وريثًا.

14- خلال لقاء ببرنامج «ثمانينات تسعينات»، مع وائل غنيمي، اتهم أصدقاؤه «أنور وعلاء» خادمته «أم سناء» بالتسبب في موته، حيث إنه رآها وهي تسرق من بيته، ما عرضه لأزمة حادة بعد شعوره بخيانتها له، حتى أُصيب بشلل لحظي كامل، ثم توفى.

15- أُقيمت له جنازة رسمية، حيث كان يُحبه اللواء محمد عبد الحليم موسى، وزير الداخلية السابق، وكان في تلك الفترة مديرًا للأمن في منطقة سكن «عمر».

16- بعد وفاته، أعادت فرقته ومدير أعماله أموال تعاقدات حفلات رأس السنة كافة، في كبرى فنادق القاهرة، ما جعل المتعاقدون يلجئون لفنانين آخرين، لأخذ مكانه، فكانت وفاته بداية نجومية آخرين.

17- عقب الوفاة أيضًا، أقام الفنان محمد فؤاد، حفلا بعين شمس، وغنى لـ«فتحي» عدة أغنيات، ولم يتمالك نفسه أثناء الغناء وانهار بكاءً على الراحل.