loading...

جريمة

خللي بالك من لسانك.. سيدات يقعن ضحايا كوافيرات المناطق الشعبية (صور)

كوافيرة- ارشيفية

كوافيرة- ارشيفية



داخل صالونات التجميل، أو «بيوتي سنتر» تنتظر السيدات حتى يأتى دورهن ويتحرك الوقت بصعوبة، وبعد الاطلاع على مجلات الموضة وأحدث القصات، تفتح الكوافيرة مع السيدة عدة أحاديث متواصلة كنوع من التسلية، وسريعا تنشأ علاقة صداقة بين الكوافيرة وزبوناتها، لتمتد تلك الأحاديث إلى الأمور الشخصية وبعض الأسرار، من بينها طبيعة عمل زوجها ومواعيد وجودهم بالمنزل، وهل تعيش فى منزل عائلة أم لا.. وبمرور أيام يتم سرقة منزل الزبونة على يد مجهولين، ولا تفكر إطلاقا أن السر وراء الجريمة هو الكوافيرة، وتكررت تلك الطريقة فى سرقة الشقق عدة مرات.. وإلى التفاصيل.

الكوافيرة
 

جبروت كوافيرة

لغز سرقة الشقق السكنية بمنطقة دار السلام فى القاهرة، حير رجال مباحث نظرا لتعدد الوقائع والتى وصلت لـ26 شقة، وتكون السرقة بنفس الطريقة، حتى نجح رجال مباحث القاهرة، فى 6 ديسمبر الجارى، فى كشف ملابسات وقائع تعدد بلاغات سرقات الشقق، الذى تبين أن صاحبة كوافير وابنتها وشريكتها يقدن أخطر تشكيل عصابي تخصص نشاطه الإجرامى فى ارتكاب وقائع سرقات المساكن، عقب قيامهن بمغافلة زبوناتهن المترددات عليهن بالمحل واستخراج نسخة من المفاتيح واستدراجهن فى الحديث لمعرفة مواعيد وجودهن بالشقة.

البداية كانت مع تلقي ضباط مباحث قسم شرطة البساتين، معلومات تفيد أن كلا من "فتحية.م.ف" 38 سنة، صاحبة كوافير للسيدات، و"شيماء.م.م"، 23 سنة، كوافيرة، وشريكة الأولى فى محل الكوافير، و"على.و.ع" 17 سنة، طالب "ابن الأولى" ، و"مايا.و.ع"، 12 سنة، طالبة "شقيقة الثالث"، يكونون فيما بينهم تشكيلاً عصابيا تخصص نشاطه فى ارتكاب وقائع سرقات المساكن.

وكشفت التحريات أن المتهمين يرتكبون جرائمهم بأسلوب «المفتاح المصطنع» عقب قيامهم بمغافلة السيدات المترددات على المحل عمل الأولى والثانية وسرقة مفاتيح شققهن واستخراج نسخة منها، وجمع المعلومات اللازمة عن ضحاياهن من خلال استدراجهن فى الحديث لمعرفة مواعيد وجودهن بالشقة.

بضبط المتهمين اعترفوا بارتكاب 26 حادث سرقة مساكن بنفس الأسلوب.


 

الكوافيرة الخائنة
لغز سرقة الشقق فى منطقة دار السلام، أثار بدوره حيرة ضباط مباحث القاهرة، قبل أن تقود الخيوط جميعها إلى كوافيرة شهيرة.

البداية كانت من مكتب مأمور قسم شرطة دار السلام، الذي تلقى بلاغا من صاحبة محل سوبر ماركت، مقيمة بدائرة القسم، يفيد باكتشافها سرقة "شاشة LCD، و2 هاتف محمول، و3 فيزا كارد، وبطاقة الرقم القومي من داخل الشقة سكنها، ولم تتهم أو تشتبه في أحد بارتكاب الواقعة.

وهنا جاء دور رجال المباحث فى جمع خيوط الجريمة والتحرك ميدانيا بإجراء التحريات، ومن خلال فحص كاميرات المراقبة بمحل الواقعة أمكن التوصل إلي أن وراء ارتكابها "ميادة.ص.ا" 21 سنة، كوافيرة، ومقيمة بدائرة قسم شرطة البساتين، و"مينا.م.ع"، 28 سنة، صاحب كوافير محل عمل الأولى الكائن بدائرة القسم.

بإعداد الأكمنة اللازمة بالأماكن التي يتردد عليها المتهمان أسفر أحدها عن ضبطهما، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة بأسلوب "المغافلة"، وقررت الأولي بأنها نظرا لترددها على مسكن المجني عليها لتصفيف شعرها خططت لسرقتها، وفي سبيل ذلك استعانت بالمتهم الثاني لتنفيذ مخططها، وتوجهت لمسكن المجني عليها، وعقب دخولهما إحدى الغرف تركت باب الشقة مفتوحا، وتمكن المتهم الثاني من الدلوف للشقة والاستيلاء على المسروقات.

وتمكن رجال المباحث عن طريق إرشاد المتهمين، من ضبط كل المسروقات بمسكن المتهم الثاني، باستدعاء المجني عليها تعرفت علي المضبوطات واتهمتهما بالسرقة.