loading...

رياضة عالمية

دييجو سيميوني.. الفرعون الأخير لمصر

سيميوني

سيميوني




أشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية إلى أن إفريقيا تبقى القارة الوحيدة التي لم يمر بها أتلتيكو مدريد في صعوده نحو قمة كرة القدم الأوروبية، ليحين الوقت للروخيبلانكوس للذهاب إلى هناك اليوم وتحديدًا لمواجهة الأهلي في مباراة خيرية تمثل أهمية كبيرة للأخير والذي سيخوضها كما لو كانت مباراة نهائية، كما تمثل أهمية كبيرة لجماهيره التي تنتظر وصول واحد من أفضل الفرف الأوروبية.
 
وباتت شعبية أتلتيكو مدريد على الصعيد العالمي كبيرة للغاية منذ وصول سيميوني وبالتالي من المنتظر أن يمتلأ ملعب برج العرب عن أخره بالجماهير وهو الملعب الذي يتسع إلى 86 ألف متفرج، وهو ثاني أكبر الملاعب في القارة الإفريقية بشكل عام.
 
وتتنافس شعبية أتلتيكو مدريد العالمي مع شعبية الأهلي الذي يتمتع بقاعدة جماهيرية تصل إلى 60 مليون مشجع حول العالم، وتتعامل جماهيره مع تشجيع النادي مثل العقائد الدينية، وكذلك الحال مع سيميوني الذي يمتلك جماهيرًا تصاحب الفريق في كل مكان وتدفعه لتحقيق المستحيل ومواصلة التطور وهو ما ساهم في نجاحات الفريق في الأونة الأخيرة.
 
وأوضحت الصحيفة الإسبانية أن الأهلي يعد من الخصوم الصعبة للغاية بعد تتويجه بثمانية ألقاب في دوري أبطال إفريقيا ويملك في رصيده 20 لقبًا قاريًا و39 لقبًا في الدوري و35 لقبًا في الكأس و9 ألقاب في السوبر.
 
كما حصل الأهلي في عام 2000 على لقب أفضل نادي إفريقي في القرن الـ20 وهو ما يظهر القيمة الكبيرة التي يتمتع بها الفريق والتي سيواجهها أتلتيكو اليوم، وعلى الرغم من عدم اهتمام سيميوني كثيرًا بنتيجة المباراة إلا أنه يرغب في الفوز بها خاصة أنها تمثل أهمية اقتصادية للنادي بعدما حصل العام الماضي على مليون يورو من رحلته إلى السعودية.
 
ويأمل سيميوني في تعزيز صورة النادي عالميًا وحان الوقت لتعزيزها في القارة الإفريقية وأن يصبح الفرعون الأخير لمصر من خلال تحقيق نتيجة جيدة أمام الأهلي.