loading...

محليات

من ينقذ 30 ألف فدان يتم تبويرها بالشرقية؟

تجريف الأراضي الزراعية + أرشيفية

تجريف الأراضي الزراعية + أرشيفية



محمد فتحي

تشهد محافظات مصر هجومًا شرسًا علي الرقعة الزراعية وخاصة بعد ثورة 25 يناير، فهناك أراضٍ زراعية تعدى عليها الأهالي بالبناء وهناك أراضٍ قام ملاكها بتبويرها وبيعها بأسعار باهظة للتربح السريع، هذا بالإضافة إلى الأراضي التي تم تجريفها من قبل مافيا الأراضي، يأتي ذلك في ظل محاولات الدولة استصلاح المناطق الصحراوية لتنمية الزراعة التي تعد من أهم مقومات الإصلاح الاقتصادي في مصر.

منطقة الصالحية الجديدة الظهير الصحراوي لمحافظة الشرقية والتي تعد همزة وصل بين محافظتي الشرقية والإسماعلية، باتت تشتهر بتجريف الأراضي الزراعية وخاصة منطقة الكسارة والتي تبلغ مساحتها 30 ألف فدان تمتلكها وزارة الزراعة، إلا أن مافيا تجريف الأراضي الزراعية استطاعت أن تسيطر علي هذه المساحة من الأراضي الزراعية والتي كلفت الدولة مليارات الجنيهات لاستصلاحها مرة أخرى.

أهالي منطقة الكسارة مافيا التجريف دمروا الرقعة الزراعية

في البداية يقول أحمد نصر الدين للتحرير، وهو أحد سكان منطقة الكسارة إن تجريف الأراضي الزراعية أصبح طاعون العصر ويهدد البقعة الزراعية لاستحواذ مافيا كبيرة من البلطجية تقوم بتجريف الأراضي الزراعية لأكثر من عشرين مترا تحت الأرض حتي تظهر المياه الجوفية، وذلك بهدف حصد ملايين الجنيهات علي حساب تدمير الأراضي الزراعية الجيدة وعدم صلاحيتها للزراعة مرة أخرى، وهو ماتوضحه الصور الملتقطة للأراضي المجرفة في منطقة الصالحية الجديدة علي ترعة الكسارة.

Cinque Terre

وأضاف نصر الدين: نشاهد يوميًا السيارات ذات المقاطير الكبيرة الواحدة تلو الأخرى تخرج من المحاجر وهي محملة بالرمال التي تم تجريفها من الأراضي وكأنها تخرج من سوق الخضار، لتذهب لجميع محافظات مصر لاستخدامها في مواد البناء، وقد خسرت مصر آلاف الأفدنة الصالحة للزراعة بسبب جشع تلك المافيا، وبسبب إهمال وزارة الزراعة وعدم تفعيل دورها الرئيسي كمراقب علي الأراضي الزراعيه لحمايتها.

وأشار أحمد نصر الدين إلى أن المافيا لا يبالون بأي قانون لأنهم مزودون بأسلحة ولا يخافون أي شيء، ويقومون بتجريف مساحات كبيرة خلال أسبوع وينتقلون من أرض إلى أخرى ومن منطقة إلى منطقة أخرى بالاشتراك مع عملائهم التجار الذين يتاجرون في هذه الرمال المجرفة من الأراضي الزراعية.

مسؤول حماية الأراضي الزراعية بالشرقية

من جانبه قال المهندس محمد عبدالعزيز مدير عام الحماية الزراعية بالشرقية للتحرير، إنه قد تم تحرير أكثر من 500 محضر لأكثر من 500 شخص قاموا بتجريف الأراضي الزراعية والتعدي عليها والتي تم استصلاحها من قبل الدولة للزراعة، إلا أن مافيا التجريف قاموا بتجريف أكثر من 1000 فدان وتم إخطار التهرب الضريبي ومركز الشرطة وتحويلهم للنيابة العامة للتحقيق في هذه الواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم لأنهم دمروا الأراضي الزراعية والتي كلفت الدولة مليارات لاستصلاحها للزراعة مرة أخرى.

وكيل لجنة الزراعة يتقدم بطلب إحاطة لوزيري التنمية المحلية والزراعة

من جانبه قال النائب رائف تمراز وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، لا بد من حضور لجنة من مكتب وزير الزراعة شخصيًا للبت في أمر هذه الأراضي المجرفة، خاصة أن هناك أنواعًا من الزراعات لا يمكن زارعتها إلا في هذه المناطق مثل شجر الموز.

 

Cinque Terre

وأضاف تمراز لا بد من نزول قوة من حماية الأراضي الزراعية بالقاهرة بالاشتراك مع مديرية أمن الشرقية لمنع التعدي علي هذه الأاراضي الزراعية، وذلك للحفاظ علي الرقعة الزراعية من تجار المحاجر غير المرخصة، خاصة أن هؤلاء العصابات لا يشغلهم سوى جمع المال فلا بد من عقاب كل من قام بتجريف هذه الأراضي الزراعية.

وأكد تمراز أنه سوف يتقدم بمذكرة لوزيري الزراعة والتنمية المحلية للاطلاع علي تقرير من وزارة الزراعة والإجراءات التي تم اتخاذها تجاه هؤلاء المعتدين، ولو لم تكن هناك إجراءات أو خطوات من وزير الزراعة، فإنه سوف يتقدم بطلب إحاطة لوزير الزراعة ووزير الحكم المحلي لإهدارهم الرقعة الزراعية التي تهدف الدولة والرئيس لتنميتها والحفاظ عليها.