loading...

ثقافة و فن

إلهام شاهين.. مات والدها غير راضٍ عنها وهذه علاقتها بـ«رامي لكح»

إلهام شاهين

إلهام شاهين



ملخص

والدها مات غير راضٍ عنها، لم تُنجب وأجهضت نفسها مرتين، تعرضت للخيانة الزوجية، وترى 25 يناير جلبت الخراب لمصر، وتدعم بشار الأسد، قدّمت 160 عملًا فنيًا.

إلهام شاهين.. فنانة شاملة لها رصيد فني ضخم تجاوز الـ160 عمل متنوع بين سينما وتليفزيون ومسرح، وهي إحدى نجمات الصف الأول في فترة الثمانينات والتسعينات، والتي قدّمت الكثير من الأدوار الجريئة من ناحيتي الشكل والمضمون المُقدم للمُتلقي، وتعتبر أكثر النجمات اللاتي أثير الجدل حولهن.

منذ بداياتها وقفت أمام أهم نجوم الفن المصري، وشاركت أيضا في أعمال درامية مازالت في ذاكرة من شاهدوها، وهي معروفة آرائها السياسية التي شكّلتها عقب ثورة 25 يناير، وترصد «التحرير» في السطور التالية أبرز المعلومات عنها..

1- ولدت إلهام السيد أحمد شاهين، في الثالث من يناير عام 1960، بحي مصر الجديدة في القاهرة، وتكبر ثلاثة أشقاء سنًا، وهم «أيمن وإيناس وأمير».

2- درست المرحلة الابتدائية بمدرسة للراهبات، ثم قدّمت أوراقها في كلية اللغات والترجمة، وسحبتها للدراسة في قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية، وحصلت على درجة البكالوريوس عام 1982.

3- بدأت حياتها الفنية الاحترافية في أول سنة بالمعهد، حيث قدّمها المخرج كمال ياسين في مسرحية «حورية من المريخ» في نهاية السبعينيات، وعقب ذلك سُلطت الأضواء عليها، وأطلق عليها لقب «شبيهة فاتن حمامة»، وبدأ المنتجون في عرض الأعمال عليها.

4- قدّمت 100 فيلم و60 مسلسلا ومسرحية، ومن أعمالها الدرامية: (الشيطان والحب، دوامة الحياة، ليالي الحلمية، نصف ربيع الآخر، مسألة مبدأ، وقصة الأمس) والسينمائية: (أمهات في المنفى، رمضان فوق البركات، الهلفوت، الجنتل، سوق المتعة، يا دنيا يا غرامي، بستان الدم، وبنات حارتنا)، والمسرحية: (مصر فوق كل المِحن، وبهلول في إسطنبول)، ومؤخرًا اتجهت للإنتاج، في أعمال (خلطة فوزية، يوم للستات، وهزّ وسط البلد).

5- عندما كانت طالبة بالمعهد، حدثت مشادة بينها والعميد المخرج جلال الشرقاوي، فصفعها على وجهها وكادت تترك الدراسة بسبب هذا الموقف، وقد تم الصلح بينهما بعد مرور أكثر من 30 عامًا.

6- تزوجت مرتين، الأولى من المنتج عادل حسني، والثانية بشكلِ سري من رجل الأعمال اللبناني عزت قدورة، وذكرت خلال حوار لها ببرنامج «أبلة فاهيتا»، الذي عُرض في 30 ديسمبر الماضي، أنها تعرضت للخيانة الزوجية، وضبطت زوجها أكثر من مرة، حيث كان يخبرها بأنه يتواجد في مكان ما، وتكتشف فيما بعد أنه ذهب ليقابل إحدى زميلاتها في كواليس تصوير أفلامها.

7- كانت مخطوبة للممثل المعتزل وجدي العربي، عندما كانا يدرسان سويًا في المعهد، وأعلنت ذلك بعدما أعلن الأخير انتماءه لجماعة الإخوان خلال فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، موضحةً أنها لا تعلم كيف تغير تفكيره إلى هذه الدرجة.

8- لم تُنجب وأجهضت نفسها مرتين، إلا أنها لا تشعر بحزن كونها لم ترغب في أن تأتي بأطفال لتُعذبهم في الحياة الصعبة التي مرت بها.

9- كشفت في 2009 أنها كانت على علاقة مع رجل الأعمال القبطي رامي لكح، واتفق معها على دخول الإسلام والزواج منها، وهو ما نفاه الأخير، إلا أن تقارير صحفية خرجت حينها تؤكد ذلك، وكشفت أنه وضع طائرته الخاصة تحت أمر «إلهام» عدة سنوات.

10- اعترفت بإجرائها عدة عمليات تجميل في الوجه ومنطقة الرقبة، وأنها لجأت إلى «البوتكس» وحقن لتنحيف منطقة الرقبة.

11- مات والدها وهو غير راضٍ عنها؛ لرفضه أن تعمل بالتمثيل، وكان يتمنى أن تُصبح طبيبة، ورفض أن يتحدث معها قبل وفاته، وقالت عن ذلك في مقابلة مع برنامج «واحد من الناس»، عام 2012، إنها كانت تتمنى مصالحته وأنها نادمة على عدم فعل ذلك، خاصةً أنها رأت بعدما كبُرت ونضجت أنه كان على حق.

12- نالت انتقادات واسعة على مشاهدها في بعض الأفلام، لكنها ردت على ذلك وقالت خلال استضافتها ببرنامج «سمر والرجال»، عام 2013، إن المشاهد الساخنة التي أدتها في أفلامها ليست حقيقية بل مجرد إيحاءات.

13- تُقدس والدتها، وترى أنه لو كان هناك أحد يُعبَد بعد «الله» لعبدت الأم، ورغم ذلك تشعر بالذنب ناحية والدتها لأنها لم تذهب معها لأداء العمرة في آخر مرة بحياتها، حيث كانت مريضة وماتت بعد يوم من عودتها إلى مصر، إلا أن «إلهام» تحاول أن تكفر هذا الذنب بأداء عمرة لوالدتها كل عام في عيد الأم.

14- آراءها سياسية تسببت في توجيه سيل من الانتقادات لها، إذ هاجمت ثورة «25 يناير» ورأت أنها جلبت الخراب لمصر، وكثيرا ما تمجد في الرئيس السابق حسني مبارك خلال لقاءاتها التلفزيونية، كما وقفت ضد نظام حكم الإخوان، وتسببت في حبس الداعية عبد الله بدر سنة لسبّها وقذفها، كما سافرت إلى سوريا لدعم نظام الرئيس بشار الأسد.