loading...

جريمة

«رسالة وحتة لحمة حمرا».. تخلصوا من أطفالهم الرضع.. وأب: «لا أستحقه والله الموفق»

أطفال في كرتونة

أطفال في كرتونة



برد الشوارع ويد الغريب كانت أحن عليهم من أباء تحجرت قلوبهم.. انعدمت إنسانيتهم وماتت ضمائرهم، فألقوا بفلذات أكبادهم للمجهول.. رُضع لاحول لهم ولاقوة، وجدوا أنفسهم بلا ذنب اقترفته أيديهم داخل أحضان كرتونة، وبجوراهم رسالة يحاول فيها الأباء إراحة ضمائرهم بها، يتنصلون خلالها من مسئوليتهم ويلقون باللوم على الحياة وظلم الأيام.

النفوس لمَّا تهدى هاخد ابني

"المولود ليه أب وأم بالحلال، واللي ياخده يقول لأي حد على رقم تليفون أو عنوان عشان أقدر أوصله لما النفوس تهدى وأرجع آخدها من تانى.. عشان خاطر ربنا خلوا بالكم منها".. كان هذا نص رسالة غامضة، وُجدت بجانب طفلة لقيطة عثر عليها أهالي قرية برهمتوش التابعة لمركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، منتصف الأسبوع الماضي، بأحد شوارع القرية، وبجوارها حقيبة ملابس صغيرة.

البداية كانت بتلقى اللواء أيمن الملاح، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، إخطارا من مأمور مركز شرطة السنبلاوين، بورود بلاغ من أهالي قرية برهمتوش، بالعثور على طفلة حديثة الولادة ملقاة في أحد الشوارع وبجانبها حقيبة ملابس.

وبفحص الطفلة المعثور عليها تبين عدم وجود ثمة إصابات ظاهرية، وتم إيداعها بحضَّانة مستشفى السنبلاوين العام، وكُلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري حول الواقعة وصولا لوالدة الطفلة.

رميت بنتي عشان أنا مهمل

"أنا الأب الفاشل في الحياة.. وأمام الناس.. أنا والله العظيم لم يخطر في بالي في يوم من الأيام أن أرمي ابنتي في مستشفى المحلة الكبرى، ولكن الظروف تضغط عليا"، بتلك الكلمات ترك أب طفلته الرضيعة في أغسطس 2016، بعد وفاة أمها بمستشفى المحلة العام، وترك وصية تطالب بالاهتمام بابنته؛ لأنه يعاني ظروفا اقتصادية صعبة.

وتابع: "أنا محكوم عليا بالسجن؛ بسبب إيصالات أمانة، والعمل معي ليس مستقرا.. فالطفلة مريضة وتحتاج إلى عملية خطيرة، وعلاج، وتحتاج إلى زوجة تجلس بها في المستشفى، وأنا ليس لدي ولا أعرف أن أخدم نفسي، ووجود الطفلة معي يعرضها إلى الموت؛ بسبب الإهمال مني.. وأنا خايف من ربنا لو ماتت بسببي".

وحينها قرر الدكتور محمد شرشر، وكيل وزارة الصحة بمحافظة الغربية، إيداع الطفلة بدار رعاية الأيتام، ونقلها من قسم الحضانات بمستشفى المحلة العام لحين تحسن حالتها الصحية.

ماعنديش بيت أو مأوى

"من يجد هذا الطفل يرعاه ويتولى أمره لأني لم أجد مالا لأصرف عليه أو مأوى لنا"، كان هذا نص رسالة وُجِدت مع طفل رضيع تم وضعه في علبة من الكرتون، في فبراير 2016، وتم تداول فيديو من قِبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بالواقعة.

وسالت دموع كل من قرأ الرسالة لقسوة الأم بهذا الطفل الذي لا يملك أي شيء ولا يستطيع  قول شيء، أو يشكو حالته وقد استاء الكثير من النشطاء من هذا الفعل.

لا يستحق البقاء معي.. والله الموفق!

"الطفل من مواليد يوم الجمعة 16-10-2015، منذ ولادته لم يتلق أي طعام أو أي شيء… لا يستحق البقاء معي، اعتنوا به، الله الموفق"، بتلك الكلمات القاسية، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لطفل رضيع في أكتوبر 2015، متروكا في الشارع وبجانبه تلك الرسالة المجهولة.