loading...

أخبار مصر

«محدش هيقسمنا والشر لن يهزم الخير».. رسائل السيسي للأقباط في عيد الميلاد

الأقباط يتوافدون للصلاة في كاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة

الأقباط يتوافدون للصلاة في كاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة



قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي التهنئة للبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والأقباط، حيث تقدم السيسي صفوف المهنئين بأعياد الميلاد، في كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة.

واستقبل المصلون السيسي، والبابا تواضروس، بهتاف «بنحبك يا سيسي» وأطلقت السيدات الزغاريد، فيما لوح المشاركون في القداس بأعلام مصر.

ووجه السيسي كلمة على هامش مشاركته في احتفالات الأقباط بعيد الميلاد قال فيها: «إن افتتاح الكاتدرائية رسالة سلام ومحبة ليس لمصر فقط، بل وللعالم أجمع».

وأضاف السيسي: «بفضل الله بنقدم نموذج للمحبة والسلام بينا وبين بعضنا، هتخرج المحبة والسلام من مصر لتعم العالم كله، دايما بكرر وبقول عمر الشر والخراب والتدمير والقتل ما يقدر أبدا يهزم الخير والسلام والمحبة».

وتابع: «ليه إحنا مش شايفين الخير والسعادة بينا وبين بعض»، كما وجه حديثه للأقباط: «خلوا بالكم أنتوا أهلنا ومننا ومحدش أبدًا هيقدر يقسمنا، ودي رسالة تانية، وأنا مكنتش عاوز أتكلم في أي آلام، الآلام بتأذينا كلنا».

وقال: «أنا سعيد أننا موجودين هنا وأنكم فرحانين جدًا، ويارب يقدرنا ندخل الفرحة على كل الناس بدون تمييز، أنا بشكركم على حفاوة الاستقبال».

وردد المتواجدون هتافات: «تحيا مصر»، فرد عليهم الرئيس: «تحيا مصر بيكم، تحيا مصر بالمصريين»، مضيفا: «بقولكم تاني، محدش أبدًا هيقدر على مصر، طول ما مصر فوق، اللي عايز يأذينا يفرق بينا، ويخلينا ناكل بعضنا ودا مش هيحصل».

واختتم: «كل سنة وأنتوا طبيبين وكل سنة وأنت طيب يا قداسة البابا، وعام سعيد عليكم وعلى العالم كله»، ليصافح بعدها السيسي البابا تواضروس قبل أن يغادر الكاتدرائية فيما بدأ البابا ووفود المصلين الأقباط صلواتهم، بعدما دقت الكنيسة أجراسها إيذانًا ببدء القداس.

ويترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم السبت، قداس عيد الميلاد المجيد، الذي يقام في كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وشهدت الكاتدرائية تواجدًا أمنيًا مكثفًا، استعدادًا لقداس عيد الميلاد المجيد، شاركت فيه قوات من الشرطة والجيش، وظهرت خلاله الشرطة النسائية لتفتيش السيدات، فيما توافد المصلون إلى الكاتدرائية عبر أوتوبيسات مجانية تم توفيرها لنقلهم من أمام كاتدرائية العباسية إلى كاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة.

ووصل إلى الكاتدرائية عدد من الشخصيات العامة والوزراء ورجال الدولة، على رأسهم المهندس إبراهيم محلب، مستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، وعمرو موسى، الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، والمستشار أحمد الزند، وزير العدل الأسبق، واللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية، والدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، والدكتور عبد المنعم البنا، وزير الزراعة، والدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة، والدكتور هشام الشريف، وزير التنمية المحلية، والكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين.

ومن المقرر أن يحضر القداس الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعدد من الوزراء والمسئولين ورجال الدين الإسلامى لتهنئة الأقباط والقيادات الكنسية بأعيادهم.