loading...

ثقافة و فن

سمير غانم.. ضابط الشرطة وفارس المسرح الذي تزوج من صومالية

سمير غانم 3

سمير غانم 3



ملخص

طالب كلية الشرطة وابن اللواء.. أحد أفراد فرقة ثلاثي أضواء المسرح.. قصة زواجه من صومالية لمدة عام.. طاردته من دلال عبد العزيز حتى تزوجها.. فطوطة وبداية التوهج.. أستاذ مزيكا عازف أجمل ألحان الكوميديا.

«إمبراطور» المسرح الكوميدي في مصر والعالم العربي، صانع البهجة والبسمة في عالم المتزوجين، هو «الأستاذ مزيكا» الذي عزّف على أوتار الكوميديا الراقية صانعًا لنا أجمل الألحان التي عبّرت عن وجدان ونبض المواطن البسيط على مدار ما يقرب من 6 عقود، هو المُرتجل أيقونة الضحك وفارس عرش الكوميديا المصرية، وليس كما اتهم نفسه بأنه «فارس بني خيبان»، هو سمير غانم وكفى، هو «فطوطة» و«سمورة» و«مسعودي» و«كابتن جودة» و«ميزو» و«عبد السميع اللاميع»؛ وترصد «التحرير» في هذا التقرير، أبرز المعلومات عنه..

1- هو سمير يوسف غانم، المولود في 15 يناير عام 1937 بمحافظة أسيوط.

2- التحق بكلية الشرطة، تلبيةً لرغبة والده «لواء الشرطة»، ومن دفعته اللواء فؤاد علام، وكيل جهاز المخابرات الأسبق، ولكن تم فصل «سمير» من الكلية بعد رسوبه لسنتين متتاليتين، وبعدها التحق بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية، وتخرج منها، ومن دفعته الراحل محمود عبد العزيز، والذي كان صديقًا مقربًا له.

3- بدأ حياته الفنية من الكلية، وكوّن فرقة «إخوان غانم» مع وحيد سيف وعادل نصيف، وقدّموا العديد من الاسكتشات.

4- تعرف «سمير» على جورج سيدهم، الطالب بجامعة عين شمس، من خلال أسبوع شباب الجامعات، وكوّن معه و«وحيد» فرقة ثلاثي بدأت عملها في الإسكندرية، واكتشفهم المخرج محمد سالم وقدّمهم للتليفزيون من خلال حلقة ببرنامج «مع الناس»، ثم انضم إليهم عادل نصيف، وبعدها تركهم وانضم لهم «الضيف أحمد» بنفس طريقة «جورج»، وأطلق «سالم» على الفرقة «ثلاثي أضواء المسرح»، وبدأت حياتهم الفنية الاحترافية أوائل الستينيات، وعرَفهم الجمهور من خلال مسرحية «حواديت».

5- قدّمم الثلاثي العديد من الأعمال الناجحة، ومن أشهر مسرحياتهم «طبيخ الملائكة، فندق الأشغال الشاقة»، ومن أشهر أفلامهم، «شاطئ المرح، 30 يوم في السجن، شنطة حمزة».

6- واصل الثلاثي تقديم الاسكتشات الكوميدية في الحفلات والمناسبات الكبيرة، ومن بين ذلك إحياؤهم حفل زفاف ابنة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وخلاله طلب الزعيم ونجلته تقديم اسكتش واحد فقط وهو «دكتور إلحقني»، كما أن الفرقة أول من قدّم «الفوازير».

7- خلال عمله بالفرقة تعرف «سمير» على فتاة صومالية كانت معجبة به، وكانت تقوم بحضور جميع حفلات الفرقة، وعندما عرِفتها والدته رشحتها له كزوجة، وكذلك «الضيف»، فتزوجها «غانم» لكن لم تستمر الزيجة إلا عامًا واحدًا.

8- بعد وفاة الضيف أحمد عام 1970، عمِل «سمير وجورج» سويًّا كثنائي، وقدّما عدة أعمال مسرحية، وأشهرها «المتزوجون»، نهاية السبعينيات، و«أهلًا يا دكتور»، بداية الثمانينيات.

9- الفرقة لم تستطيع الصمود بالثنائي طويلًا عقب وفاة «الضيف»، وكذلك وفاة شقيق «سمير»، وكان يُدعى «سيد»، والذي كان يُدير لهما حسابات الفرقة.

10- رثى «سمير» الضيف بكلمات شعرية لعصام عبد الله، ولحنّها محمد هلال، سجلها حينها وهو يبكي، تحت عنوان «عزيزي الضيف أحمد»، وتقول: «عزيزي الضيف أحمد بسأل عنك كل ما بضحك، بس ما بيجيش الرد، كل ما بلمح حد واصلك، أجري له ألقاه يتشد، بيني وبينك عندك أحسن أروق أنضف، لولا الرب علينا بيلطف، كنا زمانا بناكل بعض، بس بنضحك، نزعل نضحك، نفرح برضو نضحك، ما أعرفش إذا كنت سامعني ولا ما عُدتش تسمع حد، فاكر لما كنا نغني كنا نضحك طوب الأرض، كل ما أدقق أفكر أمعن، بشعر أني خلاص هاتجنن، بس مافيش من المكتوب بُد، وهي أيام بتعدي يا ضيف، وهنتقابل بلا تكليف، ونقعد نضحك».

11- عام 1982 كان بداية حقيقية لشُعلة فنية حملها «سمير» وحده عقب الانفصال، حيث قدّم فوازير «فطوطة»، الشخصيات أولًا، وفي العام التالي الأفلام، ثم المعلومات العامة، ونجح نجاحًا كبيرًا إلى أن توقفت الفوازير بعد وفاة المخرج فهمي عبد الحميد والمؤلف الشاعر عبد الرحمن شوقي اللذين قاما بإخراج وتأليف العمل، وأول أعماله المسرحية وحده «جحا يحكم المدينة»، عام 1985، للمؤلف وحيد حامد، وهي التجربة الأولى والأخيرة لـ«سمير» في عالم المسرح السياسي.

12- أعمال سمير غانم متنوعة ما بين سينما ومسرح وتليفزيون، ومتعددة حتى وصلت إلى 300 عمل، ومنها سينمائيًا: «الهاربان، الرجالة في خطر، استقالة جابر، الراقصة والحانوتي، الكابتن وصل، اقتل مراتي ولك تحياتي، الأغبياء الثلاثة»، ومسرحيات منها: «أنا والنظام وهواك، الحرامية أهُم، المستخبي، صفقة بمليون دولار، أخويا هايص وأنا لايص، دو ري مي»، ومسلسلات: «الأزواج الطيبين، بكيزة وزغلول، البحث عن السعادة، دعوني أعيش».

13- خلال مسرحية «أهلًا يا دكتور» عام 1981، تعرف «سمير» على زوجته الفنانة دلال عبد العزيز، والتي أحبته بشدة وظلّت تطارده وتعرض عليه الزواج حتى أقنعته وتزوجها عام 1984، وكان مترددا للغاية وظّل يقنعها بعدم الزواج منه لفرق العُمر بينهما، ولكنها لم تمّل حتى حققت مُرادها.

14- أنجب «غانم ودلال» طفلتين، هما «دنيا» و«أمل»، وأصبحتا من نجمات الجيل الحالي، وعُرفت الأخيرة باسم «إيمي».

15- عندما ظهر «سمير» للأضواء شاهده الجميع وهو أصلع، ولكنه بعد ذلك قام بارتداء الباروكة طوال الوقت، وأول أفلامه بالظهور بها «صغيرة على الحب»، عام 1966.

16- انتقده البعض بسبب تعليقه خلال لقاء ببرنامج «100 سؤال»، مع راغدة شلهوب، في أبريل 2016، على قُبلة الفنان عادل إمام لزوجته دلال عبد العزيز في فيلم «النوم في العسل»، حيث قال: «خدت حقي منها وفضلت أبوسها وقولتلها تاخد إذن مني قبل ما تتباس، هي بصراحة حاولت تستأذني بس أنا كنت ببوس واحدة تانية برّه».

17- تم تكريم «سمورة» في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي، في دورته الـ39، وتم منحه جائزة فاتن حمامة للتميز، وسلمه الجائزة ابنتاه «دنيا وإيمي».