loading...

ثقافة و فن

مي عز الدين هزمت الاكتئاب وفكرت في الحجاب.. 12 معلومة عن «البرنسيسة»

مي عز الدين

مي عز الدين



ملخص

برغم أنوثتها وجمالها فإنها لم تتزوج حتى الآن، ما زالت تبحث عن شريك تجد فيه تشابها بينهما في الطباع والصفات، وبجانب ذلك تسعى بخطوات قوية في عالم التمثيل، حتى أصبحت بطلة في السينما والدراما التليفزيونية أيضًا.

لم يكن الجمال والأنوثة سببًا في نجومية الفنانة مي عز الدين، بل لعبت الموهبة أيضًا دورًا كبيرًا في وصولها إلى قمة الشهرة، إذ استطاعت تقديم أدوار متنوعة بين السينما والتليفزيون، فنجدها تقدم دور الفتاة الرومانسية تارة، وأحيانًا كوميدية، وتارة أخرى تراجيدية، وجميعها أدوار أسهمت في تشكيل شخصيتها الفنية، حتى أصبحت إحدى أبرز نجمات جيلها، ونالت البطولة مؤخرًا، وإن كان يُلاحظ تراجع عدد الأعمال التي تقدمها في السنوات الأخيرة، ويرصد موقع «التحرير» أبرز المعلومات عن «البرنسيسة».

Capture

1- ولدت في 19 يناير 1980 في أبو ظبي بالإمارات لأب مسلم وأم مسيحية، وانفصل الوالدان بعضهما عن بعض، وهي في السنة الثالثة من عمرها، حرصت والدتها على تعليمها الصلاة وتربيتها تربية إسلامية، وكشفت ذلك خلال لقائه مع الإعلامية راغدة شلهوب في  برنامج «100 سؤال» الذي عُرض، يوم 31 يناير 2017، على قناة «الحياة»: «أمي كانت حريصة على تعليمي تعاليم الإسلام، وكانت تضربني لكي ألتزم بالصلاة».

2- اسمها الحقيقي ماهيتاب حسين عز الدين، حسبما ذكرت في لقائها خلال لقائها مع برنامج «أنا والعسل»، الذي عُرض في شهر أغسطس من عام 2013، على قناة «الحياة»، ولكنها لا تحبه وتشعر أنه ثقيل على اللسان، مبررة سبب تغيير اسمها، بقولها: «كان نفسي أبقى قريبة من كل شرائح المجتمع، ومايكونوش حاسين بغربة تجاهي، واخترت اسم مي، لأنني كنت مشهورة به بين زملائي».

3- حصلت مي على ليسانس آداب اجتماع من جامعة عين شمس، وبدأت مشوارها الفني عام 2001، بمشاركتها في فيلم «رحلة حب»، وهو بطولة الفنان محمد فؤاد وكان هذا العمل بداية جيدة لها، حيث وضعها على بداية طريق النجومية، وطبقًا  لما قالته خلال لقاء تليفزيوني، في برنامج «100 سؤال»، فإن أول أجر تقاضته في بداياتها السينمائية هو 21 ألف جنيه، وهو رقم كبير إذا ما تمت مقارنته بفنانين آخرين.

4- في عام 2002، كانت الانطلاقة الدرامية لمي، من خلال دورها في مسلسل «أين قلبي»، وكان أجرها حينها 5000 جنيه، وقدمت بعد ذلك عددًا من الأدوار الجيدة التي أثقلت خبرتها المهنية، حتى حظيت بـ«فرصة العمر» التي جعلت منها نجمة متألقة، حيث شاركت الفنان تامر حسني دور البطولة في  فيلم «عمر وسلمى» في عام 2007، وحقق العمل نجاحًا باهرًا داخل وخارج مصر، ثم تلاحقت الأجزاء التالية للعمل في عامي 2009 و2011، ورومانسية دورها في الجزء الأول كان سببًا في تصنيفها كممثلة لهذه النوعية من الأدوار، إلى أن تمردت عليها فيما بعد.

5- لاحقها عدد من الشائعات، خاصة خلال سنوات عملها في أجزاء فيلم «عمر وسلمى»، حيث امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بشائعات عن وجود علاقة حب تجمعها بـ«نجم الجيل» تامر حسني، وهو ما  نفاه الطرفان، وذكرت مي: «علاقتي أنا وتامر حسني غريبة جدًا، لأن الكيميا بيننا عاليا أوي في طريقة ضحكنا وهزارنا وكلامنا، لكن شخصياتنا مختلفة، ماكانش ينفع يكون في علاقة حب بيني وبين تامر، عشان كل واحد فينا ليه طباع مختلفة عن التاني، إحنا مختلفين عن بعض في الطباع 180 درجة، وعمرنا ما حاولنا نحول علاقتنا ببعض كصداقة إلى حب».

6- تألقت مع الفنان محمد سعد في تقديم عدد من الأعمال الكوميدية منها فيلم «بوحة»، وكذلك في أفلام «كلم ماما» و«أيظن»، و«حبيبي نائمًا» وغيرها.

7- تحدثت مي عن أول قصة حب خاضتها، قائلة: «اتسبت مرة زمان بطريقة وحشة أوي، تقدري تقولي إني صحيت من النوم مالقتهوش، وحصل اتصال بينا بعدها بسنين بعدما اشتهرت، ولمته على اللي حصل، وهو كان أصغر مني، وماكنش عنده قدرة على المواجهة، فاختار الرحيل».

8- دخلت «البرنسيسة مي» في علاقة عاطفية مع نجم المنتخب المصري السابق محمد زيدان، وتمت خطبتهما بالفعل، لكنها لم تستمر طويلًا، وذك عام 2009، وعن هذه العلاقة قالت: «في الفترة الأخيرة كان فيه اختلاف جامد جدًا بينا، وده اللي خلانا ناخد القرار ده، كنا بنختلف في طباع وآراء، والغيرة ليست السبب، كل واحد كان بيفكر بطريقة مختلفة».

9- قالت مي إنها ليست بعيدة عن ارتداء الحجاب، ولكنها ليست على قدر هذه الخطوة، موضحة: «دي حاجة لها احترامها، فلو مش هاقدر أعمل الخطوة دي صح بنسبة 100%، مش هاعملها»، مشددة في الوقت نفسه على أنها قد تتخذ هذه الخطوة بعد الاعتزال، مستطردة: «حاسة إني مش هاقعد كتير في الفن، وأعتقد إني من الناس اللي ممكن تفاجئك بقرار الاعتزال في وقت لا يتوقعه أحد، ممكن أعتزل في سن مبكر عشان أنا بدأت أتعب».

10- عانت الفنانة مي عز الدین من الاكتئاب أكثر من مرة، وكانت شخصیة المذیعة «ملك» التي جسدتھا في مسلسل «حالة عشق» العام الماضي السبب في ذلك، وكتبت وقتھا عبر صفحتھا الشخصیة على موقع «فیسبوك»: «ماتزعلوش مني إني مختفیة عنكم، أنا باشتغل جامد الیومین دول عشان قرب رمضان، وحالتي النفسیة مش حلوة شویة»، وفي وقت سابق من ھذا الشھر، تداولت بعض المواقع الإخباریة أنباء عن إصابة مي عز الدین باكتئاب بعد أن أوقفت فضائیة «إم بي سي»، التعاقد معھا دون إبداء أي سبب، ما جعلھا تدخل في ھذه الحالة.

11- من أبرز الأعمال السينمائية التي شاركت فيها «خيانة مشروعة»، و«جيم أوفر»، و«عجميستا»، و«اللمبي 8 جيجا»، وأشهر أعمالها الدرامية: «دلع بنات»، و«وعد»، و«حالة عشق»، و«الشك».

12- تتصدر مي بطولة مسلسل «رسايل»، المقرر عرضه خلال شهر رمضان المقبل، وهو من تأليف محمد سليمان عبد الملك، وإخراج إبراهيم فخر، ويشاركها في البطولة كل من: خالد سليم، وأحمد حاتم، وراندا البحيري، وتدور أحداث العمل حول أحوال الطبقة المتوسطة التى اختفت من الأعمال الفنية التي سيطر عليها رجال الأعمال المليارديرات والأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر بالحارة الشعبية.

13- تهتم بشدة بجمهورها المتابع لحساباتها في مواقع التواصل الاجتماعية، وتحرص على الرد على تعليقاتهم، حتى أنها خضعت لجلسة تصوير خصيصًا لتحتفي بوصول عدد متابعيها على موقع تبادل الصور الشهير «انستجرام» إلى 5 مليون متابع.

14- تعترف بإنفاقها الكثير من الأموال على الحقائب من ماركات عالمية شهيرة، وفي المقابل لا تفضل كثيرًا وضع المكياج، ولا تجد مشكلة في مشاركة صورها بدون مكياج على حساباتها، وجمهورها يدعمها بعبارات مدح في جمالها الطبيعي.

15- كشفت مؤخرًا عن اهتمامها بعالم الموضة والأزياء، حتى تعاونت مع المصمم مايكل سينكو، والمصمم الفلبيني Amato، الذي يرتدي من تصميماته عدد من مشاهير ونجمات هوليوود، منهن بريتني سبيرس، وجينفر لوبيز، وشاكيرا.

16- طاردتها قبل أيام شائعات بأنها تستخدم برنامج «فوتوشوب» لتظهر بنحافة شديدة، حسبما جاءت صورها الأخيرة، لكنها ردّت على هذه الشائعات بطريقة ساخرة، وذلك عبر فيديو يكشف الحقيقة، وعلقت: "الحمد لله وسطي ما طلعش فوتوشوب.. كنت قلقانة قوي ليطلع فوتوشوب مش عارفة كنت هعيش إزاي.. أتجوز جرافيك ديزاينر علشان يعملي فوتوشوب طول ماحنا ماشيين في الشارع علشان الناس متفقسنيش ولا كنت هعمل إيه؟ يلا الحمد الله جت سليمة.. مشوا الناس النفسية دي من هنا، فيه دخلاء وسطنا يا جماعة، ولا أقولكم إحنا نقفل عليهم الأكونت بليل ونظبطهم".