loading...

محليات

الزومبا.. رقصة كولومبية انتشرت في الإسكندرية لـ«التخسيس» (صور)

رقصة الزومبا في الإسكندرية

رقصة الزومبا في الإسكندرية



عادةً ما تسبب زيادة الوزن والسمنة وخاصة للسيدات إزعاجًا كبيرًا، مما يضطر بعضهن للعمليات الجراحية المؤلمة لتخسيس الوزن.

"الزومبا" انتشرت في الآونة الأخيرة داخل صالات الجيم، وهى رقصة استغلها البعض في تحسين الحالة المزاجية وتخسيس الوزن وتفريغ الشحنات السلبية.

الرقصة الكولومبية انتشرت في محافظة الإسكندرية بشكل كبير عن طريق تنظيم حفلات أسبوعية لراغبى الرقص والذين تبدأ أعمارهم من سن 12 سنة وحتى 60 سنة.

شريف أحمد، مدرب لرقصة الزومبا، قال إن دخولها إلى الإسكندرية كان أمرًا صعبًا نظرًا للعادات والتقاليد ولكن عند مشاركته تغيرت وجه النظر عند السيدات من حدة الخوف من الرقص مع شخص أو التصوير أثناء الرقص وبدأت تنتشر بشكل كبير في المحافظة.

وأضاف أحمد، أن الزومبا اعتمدت بشكل كبير على الأغانى الشرقية بعدما كانت تقتصر على الأغانى والموسيقي الغربي، لافتا إلى أنها لم تعد رقصا فقط، بل أصبحت رياضة وتنتشر بشكل متميز.

وفي السياق ذاته، علقت نورهان أحمد: "في الأول كنت غير مقبلة على رقص الزومبا وبعد انتشارها فى مصر بشدة باتت موضة يقبل عليها معظم سيدات المجتمع، وقد تكون بعضهن تمارس الزومبا من باب الرفاهية".

وأوضحت نورهان: "أنا أجد نفسي فى الساعات التي أقضيها في رقصة الزومبا لتقليل وزني في حاله من البهجة بعيدة عن الإرهاق اليومي فهي تتناسب مع جميع الأعمار السنية لما فيها من إيقاعات من الموسيقي فهي رياضة تم مزجها بالموسيقى".