loading...

ثقافة و فن

محمد صفاء عامر.. حكاية مستشار هجر القضاء وعشق الدراما

محمد صفاء عامر

محمد صفاء عامر



مستشار بمحكمة الإسكندرية، غلبه حب الدراما حتى تملك منه، فترك القضاء، وتفرغ للكتابة، خاصة الدراما الصعيدية، فهو ابن بيئته، إذ أنه تربى في مجتمع صعيدية، تتحكم فيه العادات والتقاليد، التي هي نسيج سيناريو أي عمل درامي يتناول ذلك المجتمع المليء بالإثارة والحبكات الدرامية، التي تنافس الكتّاب على نسجها بحرفية عالية، وفي مقدمتهم الكاتب الراحل محمد صفاء عامر.

_315x420_ea91cfcaf9b425a90ce5217261f1a25297d174e5ebf2dcf03de9502b64ba71a2

ولد الكاتب الراحل في  22 يناير 1941، وتخرج فى كلية الحقوق عام 1963، ثم التحق بالسلك القضائي، حتى أصبح مستشارًا بمحكمة الإسكندرية، ثم استقال من القضاء وتفرغ للكتابة الأدبية والدرامية.

image

الصعيد كان دوما مهبط الإلهام على رأس "عامر"، فكان يستوحي من مجتمعه خيوط حبكته الدرامية، التي بدأها بفليم "صعيدي رايح جاي"، عام 2001، بطولة هاني رمزي، لكن سرعان ما توجه للدراما التلفزيونية، التي صنعت تاريخه، وخلّدت اسمه بأحرف من ذهب على صفحات التاريخ الدرامي المصري.

في أحد حواراته، تحدث محمد صفاء عامر عن كتابته لمجتمع الصعيد فقال: "عندما أكتب عن الصعيد، أكتب عنه من الداخل بصفتى صعيديا. وهذا هو نفس حال الأديب العالمى نجيب محفوظ، الذى نجح فى توصيل روح الحارة المصرية والقاهرة القديمة، وأعتقد أن سر نجاحه هو أنه عاش فى تلك الحارة، واستوعبها، وبالتالى تدخلت موهبته للتعبير عنها بشكل ناجح وجذاب". 

s520091611823

31 عملًا سينمائيا وتلفزيونيا، حصيلة عمل الكاتب محمد صفاء عامر في الكتابة الدرامية، وتخصص في كتابة المسلسلات التي ناقشت قضايا الثار في الصعيد، ومن بين أهم أعماله مسلسل "الضوء الشارد"، الذي حقق نجاحًا واسعا على مستوى الوطن العربي، وغيره مسلسلات مثل: "ذئاب الجبل، أفراح إبليس، حق مشروع، حدائق الشيطان"، ومن الأفلام: "المهمة، الهروب إلى القمة، الطيب والشرس والجميلة، نشاطركم الأفراح، وكيل النائب العام".

رحل عن عالمنا بعد صراع مع المرض في 13 أغسطس من عام 2013، بمستشفى "دار الفؤاد"، إثر إصابته بجلطة دماغية أودت بحياته، تاركا وراءه سيناريو مسلسل "شفيقة ومتولي"، المأخوذ عن القصة الشعبية الشهيرة "شفيقة"، والذي حلم بتنفيذه قبل وفاته.