loading...

أخبار مصر

القوى العاملة تحذر من الاحتيال على العمالة المصرية بإيطاليا

محمد سعفان وزير القوى العاملة

محمد سعفان وزير القوى العاملة



رصد مكتب التمثيل العمالي، التابع لوزارة القوي العاملة بالقنصلية المصرية بميلانو، انتشار ظاهرة الاحتيال على العمالة المصرية من بعض الأشخاص بحجة إمكانية توفير عقود عمل لهم بإيطاليا مقابل مبالغ مالية كبيرة.

وتلقى وزير القوي العاملة محمد سعفان، تقريرًا عن هذه الظاهرة لتوعية الشباب بهذه الظاهرة، وذلك عبر المستشار العمالي بميلانو عزت عمران، حيث تلقى العديد من المكالمات التليفونية، والاستفسارات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من داخل مصر ومن أنحاء إيطاليا للسؤال عن حقيقة تلك العقود.

وقد قام مكتب التمثيل العمالي بتوضيح الأمور، وإرشاد الشباب بالطرق الرسمية للدخول لإيطاليا وأهمها العمالة الموسمية، مؤكدًا أن إيطاليا ليست كدول الخليج في استقدام العمالة، فلها إجراءاتها وقوانينها المنظمة.

وقال الوزير إنه من خلال دور الوزارة في توعية العامل المصري، فقد قام مكتب التمثيل العمالي بميلانو، بإعداد دليل إرشادي للشباب ليكون مرجعًا لراغبي العمل بإيطاليا، وليتجنب أن يكون ضحية عملية الاحتيال تحت مسمى الحصول على عقد عمل بإيطاليا، حيث إنه من أهم تلك العقود العمالة الموسمية.

وأكد أن العمالة التي تدخل سوق العمل الإيطالي خلال المواسم تكون لفترة محددة تنتهي بانتهاء الموسم، ويتراوح مدة العقد بين 3 أشهر كحد أدنى، و9 أشهر كحد أقصى، ويَصدُر سنويًا في شهر مارس من عام قانون "فلوسي"

"il decreto flussi"، أو ما يسمى قانون التدفقات الموسمية، ومن خلاله يتم تحديد عدد العمالة الموسمية المطلوبة، ومجالات تشغيلها، ومدة العقود، ويتم التقديم إلكترونيًا بالدخول على موقع وزارة الداخلية الإيطالية ويتم غلق الموقع فور استيفاء الأعداد المطلوبة، موضحًا أن قانون العام الماضي حدد عدد العمالية الموسمية بـ30 ألف عامل من عدة دول للعمل في مجال الزراعة، والمطاعم، والخدمات السياحية.

كما أوضح الدليل كيفية التقديم للحصول علي عقد عمل موسمي وذلك عن طريق صاحب العمل فقط، الذي يرغب في استقدام عمالة موسمية من الخارج فهو الذي يسجل بيانات العمالة التي يرغب في استقدامها من الخارج علي موقع وزارة الداخلية.

كما أكد سعفان أنه لا بد من توافر عدة شروط في صاحب العمل، منها علي سبيل المثال "أن يكون مسدد الضرائب المستحقة عليه، وأن يكون مجال عمله في الزراعة أو المطاعم السياحية، وجادًا في طلب العمالة، ويقوم بإرسال (النولا أوستا) التي يقوم بإرسالها للعامل بمصر، والتي بناءً عليها يحصل علي التأشيرة لدخول إيطاليا والعمل بها كعامل موسمي".

وأشار الوزير إلى أنه على العامل العودة إلى وطنه مرة أخرى فور انتهاء مدة عقده الموسمي، وفي هذه الحالة له الأولوية في الحصول على عقد موسمي مرة أخري في العام القادم، ومن يتخلف عن العودة يعتبر مخالف للقانون الإيطالي، ويكون مقيم بصورة غير شرعية ومعرض للترحيل، ويفقد أولوية عودته مرة أخري لإيطاليا كعامل موسمي.

ويناشد مكتب التمثيل العمالي العمالة الموسمية بالتواصل معه -من خلال وزارة القوي العاملة- للتأكد من بيانات صاحب العمل ومدى جديته في استقدام العمالة الموسمية.