loading...

ثقافة و فن

وفاء عامر تواجه النقد وتكشف الأسرار.. «قابلت مبارك في السر.. والبوس بشرط»

وفاء عامر

وفاء عامر



ملخص

بعد سنين عجاف فرضت الموهبة الفنية لـ«وفاء عامر» نفسها على الساحة الفنية، لتتألق في أدوار لم يتوقع أحدًا أن تحقق فيها نجاحًا كبيرًا، وتصبح الملكة في مسلسل «الملك فاروق» وزوجة الكبير في «جبل الحلال» وغيرها من أدوار البطولة..

وفاء عامر، بنت محافظة الإسكندرية، أتت إلى قاهرة المعز لشق طريقها في مجال الفن، ولكن سوء حظها حصرها في أدوار الإغراء في بداية مشوارها، ولذلك كانت كثيرة الظهور في أفلام المقاولات الخاوية من أي قيمة فنية أو اجتماعية، ومع مرور الوقت بدأت موهبتها  تفرض نفسها وتلفت أنظار الجميع، لتقضي بذلك على النظرة الانتاجية التي اختزلتها في الجسد الجميل والإيحاءات الجنسية، حتى أصبحت بطلة ونجمة تعتمد عليها أعمال فنية كاملة كما حدث في مسلسل «كاريوكا»، وحلت الفنانة أمس، ضيفة مع الإعلامية سمر يسري، في برنامج «أنا وأنا»، على قناة «أون أي»، وتحدثت عن موضوعات عديدة في اتجاهات مختلفة.

الحجاب

دافعت وفاء عامر، عن حرية المرأة في ارتداء الحجاب، قائلة: «الله جميل يحب الجميل، والقرآن يقول فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، لأن ربنا هو اللي بيحاسب.. بستغرب من الناس المتزمتة المتعنتة القاسية قلوبهم اللي بتقول لازم  تلبسي إيه».

القبلات

أكدت وفاء، إنها لا تسمح للجميع أن يُقبلها أثناء مصافحتها، موضحةً: «مش كل الناس أقبل إنها تبوسني.. لو العيلة مفيش مشكلة، ولو في الوسط مش كل الناس، فيه ناس أكبر مني ويعتبر مربيني، وفيه ناس زملاء من المعهد، فدول أخواتي.. وكتير كنت سخيفة ومنعت ناس يقبلوني أثناء سلامهم عليا».

اسم أيتن الحقيقي

تمنت وفاء، أن يصبح ابنها دكتور مثل الدكتور مجدي يعقوب، مشيرة: «هو شاطر في العلوم، ولما لقيته كده بدأت أحببه في السكة ديه، وأمنية حياتي مثل مجدي يعقوب، وابني عامل مشروع لمساعدة الفقراء، وهو بيحب يساعد المحتاجين بدون ما يجرحهم»، وكشفت عن الاسم الحقيقي لأختها أيتن وهو سمر.

العلاقة الزوجية 

تحدثت وفاء عامر، عن زوجها محمد فوزي، قائلة: «زوجي ليه تأثير عليا في الحاجات اللي هو أكثر مني ثقافة فيها.. وأنا ند له كفنانة ومنتج»، مستشهدة بمقطع لإحدى أغاني المطربة سميرة سعيد، لتعبير عن تأثيرها على زوجها والعكس: «سلم بإن أقوى، وأني أضعف منك أيوه، لكن كل ما بضعف قدامك ببقى الأقوى».

وتابعت: «أنا اتجوزت محمد في فترة حداد، كانت أختي هالة وأبويا توفوا، وساعاتها كنا اتفقنا على الجواز بس الظروف ديه اللي أخرت الموضوع، وهو كان واقف جانبي طول الظروف ديه.. أصعب بكاء هو البكاء بدون دموع».

دموع الوفاء

بكت وفاء، بعد سماع حديث والدتها عنها، والتي وصفتها بـ«الوفاء كله»، لتعلق وفاء، قائلة: «مهما عملت مش هوفيها حقها، بعيط عشان المفروض أنا اللي أشكرها».

خالد يوسف والموهبة المدفونة

أيدت رأي الناقد الفني طارق الشناوي، الذي وصفها بأنها ذات بصمة فنية محدودة في تاريخ السينما، مؤكدة: «عشان ما خدتش فرصة كاملة، لسه عندي مخزون، لم تعجز موهبتي حتى الآن.. وأنا بحمل خالد يوسف موهبتي التي لم تستغل في السينما».

أضرار الزواج

أكدت وفاء، رأي الناقد الفني رامي عبد الرازق فيها، الذي قال إن زواجها من المنتج محمد فوزي، أثر على مشوارها فنيًا بحكم أنها متأثرة باختيارات زوجها التي لا يشترط أن تكون فنية بل معظمها مرتبط بالربحية والتجارية، وهو ما سبب لها ضررًا على مستويات كثيرة.

وعقبت الفنانة على ذلك قائلة: «دائمًا في الوسط هتلاقي نفسك لازم تجاملي حد، وده هيكون في دور مش في كل حاجة، وأكتر حد ممكن أرد له جميل واشتغل معاه (في إشارة لزوجها)، وساعات أنا اللي بصمم إني أكون موجودة، وهذا نوعًا من رد الجميل».

نصيحة مبارك

كشفت وفاء عامر، عن زيارة سرية للرئيس السابق محمد حسني مبارك، قائلة: «بعد 25 يناير ماكنتش عارفة الدنيا رايحه فين؟ ولا أحدد موقفي، وبعد شوية حسيت البلد بتتسرق، واكتشفت أن البلد كانت بتتسرق وبتضيع، وكنت حابة أقابله وجهًا لوجه، وفعلا روحت له، هو رجل عسكري محترم، سألته: أنت ليه ماهربتش؟ قالي أنتي ترضي أنهم يقولوا على الراجل اللي حكم مصر 30 سنة سرقها، أنا ماسرقتش ولا قتلت، وسألته على الـ70 مليار؟ قالي لما يرجعوهم يعملوا حسابي، ما أنا مواطن برضوا"، معلقة: "رجوع الأرصدة المجمدة لمبارك وأولاده يعتبر حقهم، لأنهم بروؤا من اللي اتهموا فيه، وهو قالي تمسكوا بقيادتكم، وساعتها نزلت مرضية جدًا، وكنت سعيدة إني ماشاركتش في 25 يناير».