loading...

ثقافة و فن

كاريكا أشعل غضب «الملك».. 6 فنانين اتهموا بالإساءة لـ«المغرب»

عصام كاريكا

عصام كاريكا



ملخص

لم يمر شهر على أزمة «الكبريت الأحمر» الذي أثار غضب الشعب المغربي، حتى جاء المطرب عصام كاريكا ليشعل بركانا هذه المرة من الغضب في البلد الشقيق بعد اتهامه بإهانة الملك.

لم تخمد نار مسلسل «الكبريت الأحمر» الذي أثارت أزمة مع الشعب المغربي بسبب اسم شخصية مقدسة في تراثهم الوطني وتظهر ضمن أحداثه بصورة «جنية»، حتى جاء المطرب الشعبي عصام كاريكا ليشعل بركان غضب المغاربة في أزمة جديدة، بعد إهدائه أغنية إلى ملكهم بالكلمات الدراجة في اللهجة المصرية واعتبروها إهانة له، غير أن الأزمتين الأخيرتين سبقتهما مواقف من فنانين مشاهير أشعلت أيضا الغضب لدى الشعب المغربي، مما دعا النجوم لتقديم اعتذار عنها، ونرصد بعضها في السطور التالية.

كاريكا

قدم كاريكا اعتذارا إلى الشعب المغربي والملك محمد السادس بن الحسن، الذي أهداه أغنيته الأخيرة «الراجل ده»، وأشعلت غضب المغاربة لاعتبارهم أن هذا اللفظ لا يرتقي مع مكانة ملكهم، ونشر الفنان مقطع فيديو يعتذر خلاله إلى الملك والشعب المغربي، عبر صفحته الشخصية بموقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستجرام»، قائلا: «أنا بوجه كلمتي لشعب المغرب وكل محبيني في المغرب، وطبعا لجلالة الملك، أنا عايز أقول إن الواحد ممكن يكون عامل حاجة من قلبه وتتفهم غلط»، مضيفا: «أنا كنت عامل أغنية اسمها كلنا بنحب الراجل ده.. كلنا بنعز الراجل ده، إلا أنها اتفهمت غلط بسبب كلمة الراجل ده، يمكن أكون أساءت فى استخدام الكلمة، لكن هي كلمة دارجة عندنا فى مصر، وليس قصدي منها إساءة لجلالته، لأننى أقدم هذه الأغنية حبًا فيه؟».

 

اعتذار رسمي للشعب المغربي الاصيل

A post shared by Essamkarika (@essamkarikaoffical) on

أحمد السعدني

لم يكن في حسبان أسرة مسلسل «الكبريت الأحمر»، أن يُثار جدل حول إطلاق اسم «عيشة قنديشة» على «الجنية» الواردة ضمن أحداث العمل، والتي تُجسد دورها الفنانة سيمون، وتحديدًا أزمة بالنسبة للجمهور المغربي، حيث أن الاسم له علاقة بقصة مجاهدة مغربية وقفت وحاربت الاحتلال وأصبحت أسطورة يتردد أنها تحولت إلى جنية، وهي من أكثر شخصيات الجن شعبية في التراث الشعبي المغربي، حيث تتناولها الأغنيات الشعبية وتصفها بـ«عيشة مولات المرجة» أو «سيدة المستنقعات»، حتى أن هناك مزاعم بأنه حتى مجرد النطق بلقبها الغريب والمخيف "قنديشة" يجُر اللعنة على ناطقها.

سيمون

وخرج الفنان أحمد السعدني، بطل المسلسل، في نهاية الشهر الماضي، معتذرًا لجمهوره في دولة المغرب، والذي لم يرض عن استخدام اسم «عيشة قنديشة» في أحداث المسلسل، ونشر صورة عبر حسابه بـ«إنستجرام»، لعلم المملكة، ومُدوّن عليه عبارة: «نحبك يا المغرب»، وكتب معلّقًا: «كامل الاحترام والتقدير للمغرب وأهلها، واضح كده إن في سوء تفاهم جامد بسبب موضوع عيشة قنديشة، بإذن الله بعد عرض الحلقة الأخيرة هطلع لايف وأشرح وجهة النظر للناس اللي فهمت حاجة غلط».

ومسلسل «الكبريت الأحمر» من بطولة أحمد السعدني وداليا مصطفى وريهام حجاج وعبد العزيز مخيون وسيمون وحازم سمير، من تأليف وإخراج عصام الشماع.

7524

عادل إمام
في يونيو الماضي، قدّم الفنان الكوميدي عادل إمام، اعتذارًا للمغاربة بعدما وجهت له نيران الانتقاد عبر الشبكات الاجتماعية، بعد ما قال عنه نشطاء مغاربة إنه أساء لهم بعد تضمن أحد مشاهد الحلقة الخامسة من مسلسله «عفاريت عدلي علام»، لحوار وصف المغاربة ومراكش بالسحر والشعوذة.

وقال الزعيم، في تصريحات صحفية: «لا أنا ولا كل فريق عمل المسلسل نقصد الإساءة إلى الشعب المغربي الشقيق، أنا أحب المغرب إلى حد الهيام، وألمس هذا الحب عندما أزور المغرب، وقد تم تكريمي مؤخرًا في مهرجان مراكش، والمشهد محل المشكل جمع بين الفنان أحمد حلاوة وهالة صدقي، و الحوار بسيط وتم تحميله بغرض سيئ، أرجو عدم المبالغة في تفسير المشاهد الفنية، لأن جميعها تكون في إطار الإفيهات الكوميدية».

حسن حسني
أشعل الفنان حسن حسني في أغسطس من عام 2015، غضب الشعب المغربي، بعد انتشار مقطع فيديو له عبر موقع "يوتيوب" بصحبة الممثل السعودي عبد المجيد الرهيدي، والذي قال لـ«حسني»: «يا حاج، أنا عايز أتزوج.. تعبت، أتزوج وأطلع على المغرب آخذ شهر عسل»، وهنا ردّ عليه الأخير بتعليق عفوي قائلًا: «حد يروح مطعم ومعاه ساندويتش؟»، في إشارة منه إلى أن المغرب بها الكثير من النساء الجميلات، ما أثار غضب الكثيرين.

وعقب ذلك أصدر حسني بيانًا صحفيًا يعتذر فيه عن هذا الفيديو، وجاء فيه: «يعلن الفنان القدير حسن حسني عن أسفه لما تردد لإثارة البلبلة بين فناني مصر والمغرب، مؤكدا أن حبه واحترامه لشعب المغرب الشقيق لا يقبل المزايدة أو التشويه فالمصري لا يرد الخير بالإساءة، وليس من المنطقي أن يفسر أي كلام عادي على محمل سيئ إلا من أصحاب النفوس الضعيفة صناع الضغينة.. كما صرح بأنه قوبل فى المغرب بكل حفاوة وتكريم فهل يعقل أن يرد كل هذا بالتلويح بأي إساءة لهذا الشعب الكريم؟».

يوسف شعبان
أثارت تصريحات للفنان القدير يوسف شعبان غضب المغاربة، بعدما تحدث خلال مشاركته في برنامج «البلد اليوم» عبر قناة «صدى البلد» في سبتمبر 2014، عن مؤسس جماعة الإخوان حسن البنا وأصله المغربي، وكذلك حديثه عن الديانة اليهودية في دولة المغرب، ما تسبب في ثورة غضب، دفعت وزيرة مغربية إلى اتهام شعبان بالتحريض على الكراهية.

وعقب ذلك، نفى الفنان القدير أن يكون قد تعمد الإساءة إلى المغرب في أي كلام صدر عنه، وقال في تصريحات لقناة «العربية»، إن التصريحات التي خرجت منه أُسيء فهمها، وقام البعض بتحريفها، مؤكدا أنه كان يتحدث عن حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان، وأن أصوله مغربية، وهو ما دفعه إلى الشك في أن يكون البنا يهوديًا.

وأشار إلى أن الديانة اليهودية وانتشارها في دولة المغرب ليس أمرًا مسيئًا إليها، خاصةً أن مصر فيها يهود أيضًا، وكذلك النبي محمد كان له جيران يهود، وهو أمر لا توجد فيه أية مشكلة، موضحًا أن التابعين للجماعة وأنصارها، هم السبب فيما حدث من ضجة خلال الساعات الماضية، حيث قاموا بتحريف كلامه، واقتبسوا جزءا منه وتركوا البقية، وجعلوه كأنه يتحدث عن الشعب المغربي، ما يجافي الواقع.

عاصي الحلاني
بعد تقديم الفنان عاصي الحلاني أغنيته «الساطة» باللهجة المغربية، ثار المغاربة ضدها، إذ أن مفهوم كلمة «الساطة» يُحيل الكلمة إلى الفتاة الجميلة، غير أن هناك من يعتبرها كلمة دخيلة على اللهجة المغربية، وأنها كلمة «شوارع» تستخدم أكثر بين أوساط المراهقين المتمرّدين على ألفاظ اللغة، لذلك لا تنتشر هذه الكلمة كثيرًا بين المتحدثين المغاربة.

ومباشرة بعد علمه بالجدل الذي أثارته الأغنية، عاد الحلاني، وفق أقواله، إلى التثبت أكثر من معنى الكلمة، ووجد انقسامًا بين المغاربة بين من يجدها كلمة عادية وبين من يراها عكس كذلك، لذلك قدّم اعتذاره لكل من وجدها كلمة مسيئة، وقال خلال ندوة صحفية أُقيمت على هامش مشاركته في الدورة الـ15 لمهرجان «موازين.. إيقاعات العالم»، في مايو 2016: «إذا كان في هذه الأغنية إساءة، فأنا أعتذر من كل امرأة مغربية، ومن كل إنسان مغربي، فكل امرأة مغربية هي أختي، وكل بنت مغربية هي بنتي، وكل أم مغربية هي أمي».

وأشار الحلاني، إلى أنه لن يعيد غناءها مستقبلًا، وأضاف: «من حبي بالمغرب غنيت أغنية الساطة بلهجته، وسألت أناسا كثر حول مفهومها، مثلما لا أرضى الإساءة إلى بلدي لبنان، لن أرضى الإساءة إلى بلدي الثاني المغرب».