loading...

ثقافة و فن

أحمد داوود.. ضحى بـ«هندسة الميكانيكا» من أجل الفن

أحمد داوود

أحمد داوود



ملخص

حب أحمد داوود للفن دفعه للتضحية بمستقبله الهندسي من أجل أضواء النجومية التي كسب في بدايتها «نصف حياته» عُلا رشدي، حتى شهدت السنوات الثلاث الماضية ثبات أقدامه في الصفوف المتقدمة بالوسط الفني.

أحمد داوود.. مفاجئ ومدهش ومتأرجح بين الخيال والواقع ولا يشبه أحدا، تجده دائمًا يبحث عن الأفضل ليُقدمه بأداء تمثيلي متفرد يُعبّر عن النص والدور بوفاء حتى يسكن روح الشخصية أو هي من تسكن روحه، لا يهتم بكونه بطلًا في أي عمل يشارك به ولكن الأهم مساحة الدور وطبيعته، هو ممثل شاب فرض نفسه على الساحة مؤخرًا، بموهبته وطموحه، حتى تركت أدواره أثرًا لدى المشاهد وأصبح وجهًا مألوفًا لديه، من خلال أعمال درامية وسينمائية بلغت الـ27، وترصد «التحرير»، في هذا التقرير، أبرز المعلومات عنه.

1- وُلد في القاهرة 31 يناير 1983، وتلقى تعليمه بكلية الهندسة قسم «الميكانيكا» في جامعة حلوان، وقضى بها 6 سنوات، حيث رسِب عامًا.

2- قدّم العديد من العروض المسرحية أثناء دراسته الجامعية، إلا أن ذلك كان بمثابة ولادة متعثرة، حيث لم يكن موجودًا من الأصل مسرح في كليته، وعمل مع بعض الطلاب على إنشائه، حتى حصل على جائزة شجّعته على إكمال مشواره.

3- عقب ذلك اتجه إلى عروض الفرق الحُرة، وحاول الالتحاق بعالم السينما والدراما، إلا أنه عاني كثيرًا، وواجه عقبات كثيرة، وروى خلال لقاء له مع الفنانة إسعاد يونس، ببرنامج «صاحبة السعادة»، في أغسطس الماضي: «بحاول أمثل من 2002، وكنت كل ما أروح لحد يقولي سيبلنا صورتك، روحت عملت صورة كبيرة حقيرة جدًا فيها لقطات كتير لنفسي، وأنا برقص وبضحك ومكشّر وبضرب بالنار، قال يعني ممثل يعني، وكاتب تحت الصورة كده اسمي ورقم تلفيوني».

4- نجح لأول مرة في المشاركة دراميًا في مسلسل «بنت من شبرا»، عام 2004، من إخراج جمال عبد الحميد، وبطولة ليلى علوي وشويكار وعزت أبو عوف، وحينها أراد ترك دراسته الجامعية، وكان والده لا يُمانع أن يعمل بالفن ولكنه شرط عليه أن يكمل دراسته، وهو ما حدث، وشارك بعدها في عدة أدوار صغيرة، منها في مسلسلات: «زهور شتوية، هيمة أيام الضحك والدموع»،  وقدّم مسرحية في المركز الثقافي الفرنسي عام 2006 وحصد جائزة أفضل ممثل في مهرجان الشباب المبدع الرابع.

5- تعرف على زوجته الفنانة عُلا رشدي خلال عروضه المسرحية، إذ قدّم عددا من العروض المسرحية أيضا مع المخرج خالد جلال، في مركز الإبداع، عام 2006، وأحبها وأحبته، وذكر عن ذلك خلال الحوار: «في بداية معرفتي بيها كنت لسه مش موجود خالص، وهي كانت محققة نجاح وبتشارك في أعمال منها (تامر وشوقية)، الناس كانوا بيفهموا إني مقربلها مصلحة عشان أوصل، كنت بقولها يا بنتي والله ما عايز منك حاجة، وكنت خايف جدًا لتفتكر هي كده»، وتزوج الثنائي في عام 2010.

6- بعد مرور ثمانية أشهر على زواجهما أعلنت «عُلا» حملها، ولديهما بنت تُدعى «جميلة»، وولد يُدعى «آدم»، وطالما تدعوه زوجته بـ«بنتخ»، وقال عن ذلك خلال اللقاء: «ربنا يسامحها مراتي هي اللي طلعت عليّا الاسم ده، وكان بيننا بس وكنت بناديها بـ(سنتخ)، لكن (بنتخ) أتعرف بين دايرة أصحابنا وانتشر، أنا بقيت (بنتخ) وهي لسه علا علشان أنا محترم».

7- عام 2010 كان نقطة تحول كبيرة في حياة «داوود»، على المستوى الشخصي بالزواج، وكذلك على المستوى المهني، حيث آمنت به شركة «العدل جروب»، وأسندت إليه بطولة فيلم «ولد وبنت»، مع مريم حسن، والذي أخرجه كريم العدل في أولى تجاربه الإخراجية، وأثار العمل كثير من الجدل، حيث ظهر بـ«الأفيش» فتاة ظهرها شبه عارٍ، وأُنشئ «جروب» على «فيسبوك» بعنوان «ضد أفيش فيلم ولد وبنت.... لا للإباحية».

8- شارك أحمد في عدة مسلسلات، منها: «الشوارع الخلفية، شربات لوز، عرفة البحر، زي الورد، نكدب لو قولنا مابنحبش، نيران صديقة، الوالدة باشا»، حتى جاء عام 2014، وشهد تحول آخر في مسيرته، وهو مسلسل «سجن النسا»، مع النجوم نيللي كريم، درة، روبي، سلوى خطاب، وسلوى عثمان، وذلك بعد أن اختارته المخرجة كاملة أبو ذكرى، وأجرت له العديد من الاختبارات حتى وافقت عليه في النهاية، وقال عن ذلك: «من كتر توتري ورعشتي وأنا بعمل (اختبار) فقدت النطق، نيللي جات طبطبت عليّا، وكاملة طلعت كل الناس برة وقالتلي أنا معنديش مشكلة في شكلك لكن عايزة أشوف فيك شخصية (السواق صابر)، وقالتلي أشوفك بعد أسبوع، روحت نزلت موقف الميكروباصات في 6 أكتوبر وفضلت أتابع السواقين، وبعد فترة من تأجيل مواعيد الـ(اختبار) الأخير، روحت وعملت مشهد طويل جدًا قدام كاملة ومريم نعوم، والمشهد كان مع نيللي وفي وسطه مسكت رجلها من فوق، قولت لازم أعمل ده عشان ميبنيش إني متوتر من الوقوف قدامها وبعدين هصالحها، وأول ما خلص المشهد كاملة قالتلي (والله أنت اللي هتعمل صابر)، بعدها قولت لنيللي (أنا مش متحرش، والله مكنش قصدي أتحرش بيكي)»، ويؤكد أن «هذا الدور غيّر حياته الفنية».

9- عام 2015 شهد انطلاقة داوود السينمائية، إذ شارك في بطولة فيلمي: «قبل زحمة الصيف، ولاد رزق»، وفي العام التالي حقق نجاحًا واسعًا، حيث شارك في فيلم «يوم للستات» مع إلهام شاهين، وفاروق الفيشاوي، ومحمود حميدة، والذي عُرض في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وفي بطولة فيلمي «هيبتا»، والذي أحدث له طفرة جماهيرية كبيرة، و«الماء والخضرة والوجه الحسن»، مع ليلى علوي ومنة شلبي وباسم سمرة، كما شارك ببطولة مسلسل «جراند أوتيل»، والذي كان ضمن الأعلى مشاهدة في شهر رمضان عام 2016، مع النجوم عمرو يوسف، أمينة خليل، دينا الشربيني، محمد ممدوح، وأنوشكا، من تأليف تامر حبيب وإخراج القدير محمد شاكر خضير.

10- شارك أحمد ببطولة مسلسل «هذا المساء»، أحد أنجح الأعمال ضمن السباق الرمضاني الماضي، مع النجوم إياد نصار، محمد فراج، حنان مطاوع، أروى جودة، من تأليف وإخراج تامر محسن، وفي أكتوبر من نفس العام، حصل «داوود» على جائزة أفضل نجم شاب عن دوره بالمسلسل، خلال حفل تكريم المتميزين بدراما رمضان الماضي، والذي نظمته مؤسسة الأهرام.