loading...

رياضة عالمية

منذ رحيل دروجبا.. المهاجم مشكلة تشيلسي والحل «جيرو» (تقرير)

جيرو

جيرو



كتب- محمود البي

المهاجم الهداف هو أزمة فريق تشيلسي في السنوات الماضية منذ رحيل الإيفواري ديديه دروجبا عن صفوف البلوز في 2012 بعدما كان الوحش الإيفواري هدافا ليس له مثيل على مستوى التسجيل وصناعة الأهداف رفقة الفريق اللندني.

وسجل دروجبا في 381 مباراة، رفقة تشيلسي الإنجليزي، 164 هدفا وصنع 84 هدفا، جعله على عرش هدافي البلوز.

ومنذ رحيل دروجبا في الفترة الأولى 2012 والثانية في 2014 والنادي اللندني دواب على السعي خلف مهاجم من طراز الإيفواري في المهاجمين المتاحين على مستوى العالم.

واليوم أبرم فريق تشيلسي، صفقة الفرنسي أوليفيه جيرو من أرسنال مقابل 25 مليون إسترليني بالحوافز خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية.

وتقاضى فريق الإيطالي إنطونيو كونتي مع صاحب الـ31 عاما من أجل تحسين الهجوم وقدراته التهديفية العالية من الكرات العرضية واستخدام "رأسه" بشكل مثالي.

جيرو المسجل لـ7 أهداف فقط في 26 مباراة مع أرسنال خلال الموسم الجاري، هو حل كونتي للمشكلة الهجومية التي يعانى منها البلوز.

بالعودة لمسلسل تشيلسي مع المهاجمين، الذي بدأ في 2012 مع رحيل دروجبا، فالنادي اللندني تعاضد مع ديمبا با من نيوكاسل يونايتد مقابل 8,5 مليون يورو، إضافة إلى الجناح إيدين هازارد من ليل مقابل 35 مليون يورو.

ديمبا با لم يثبت كفاءته مع تشيلسي، ورحل في الموسم التالي لبشتكتاش التركي مقابل 6 ملايين يورو، بينما تألق البلجيكي هازارد في مركز الجناح وقيادة الفريق.

وكان في فترة رحيل دروجبا، ترك تشيلسي الثنائي راميلو لوكاكو لويست بروميش البيون على سبيل الإعارة والموهب كيفين دي بروين لفيردر بريمن الألماني على سبيل الإعارة أيضا.

في موسم 2013 - 2014، جلب تشيلسي كلا من محمد صلاح من بازل مقابل 16.5 مليون يورو ويليان  من إنجي الروسي مقابل 35 مليون يورو وأندريه شورله من فولفسبورج مقابل 22.5 مليون يورو، إضافة إلى الصفقة المجانية التي شملت المخضرم صامويل إيتو من إنجي الروسي.

الثلاثي المذكور سلفا، لم يبق منهم في تشيلسي إلا البرازيلي ويليان، الذي يلعب على فترات سواء مع البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب الفريق السابق أو أنطونيو كونتي بالرغم من التأثير الجيد، الذي قدمه إيتو لبلوز في موسم واحد (35 مباراة سجل 12 هدفا وصنع 7) قبل الرحيل لإيفرتون.

جاء موسم 2014 - 2015، ليشهد على صفقة مثمرة وناجحة لتشيلسي على مستوى الهجوم بالتعاقد مع دييجو كوستا من أتلتيكو مدريد مقابل 38 مليون يورو، الذي قاد البلوز لقب الدوري الإنجليزي مرتين  في الموسم الأول مع مورينيو، والثالث له رفقة كونتي قبل الخلافات مع المدرب الإيطالي، ليعود مرة أخرى لروخي بلانكوس في الصيف الماضي مقابل 66 مليون يورو.

وخلال فترة تألق كوستا مع تشيلسي، جلب النادي اللندني متشي باتشوايي من مارسيليا في صيف 2016 مقابل 38 مليون يورو، لكنه لم يقدم المستوى المرجو منه، وجلس احتياطيا للإسباني وموراتا مؤخرا، ليغادر نحو بوروسيا دورتموند الألماني على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الجاري.

وجلب تشيلسي الفارو موراتا في الصيف الماضي من ريال مدريد مقابل 80 مليون يورو من أجل تعويض كوستا بعدما خطف مانشستر يونايتد، صفقة راميلو لوكاكو من إيفرتون.

بداية قوية لموراتا مع تشيلسي في تسجيل الأهداف عقب إحراز 12 هدفا في كل البطولات، غاب عن التسجيل بقميص البلوزفي 7 مباريات متتالية بسبب مشاكل سخيفة في التعامل مع الفرص، حسبما صرح الإيطالي أنطونيو كونتي، ليكون الحل في المخضرم جيرو من أجل تدعيم الهجوم، الذي سيكون تحت ضغط كبير في المتبقي من الموسم الجاري.