loading...

ثقافة و فن

«التاريخ السري لكوثر» يعيد سينما محمد أمين المثيرة للمشاكل

افلام محمد أمين

افلام محمد أمين



ملخص

دائماً ما يحاول المخرج والمؤلف محمد أمين كسر التابوهات الفنية آخر ذلك بفيلمه الجديد «التاريخ السري لكوثر» إذ يقدم فيه بعض القضايا الجنسية والدينية.

يحاول المخرج محمد أمين أن يخترق بموضوعات أفلامه التابوهات، حتى وصفه النقاد بأنه «مخرج مثير للمشاكل»، ولم يكتسب هذا اللقب من فراغ إذ تعرضت أفلامه للهجوم الشديد ووصل الأمر إلى القضاء بعد رفع قضايا ضد بعض أفلامه من قبل عدد من المحامين.

ويسجل أمين محاولة سينمائية جديدة في كسر التابوه الديني بفيلم «التاريخ السري لكوثر» الذي يتطرق لعدد من القضايا الجنسية والفقهية بالدين الإسلامي مثل القضية الجدلية «إرضاع الكبير» التي تفتي بجوازه بطلة الفيلم الخامس الذي يخرجه أمين بعد «فيلم ثقافي»، «ليلة سقوط بغداد»، «بنتين من مصر»، و«فبراير الأسود» وجميعها من تأليفه أيضا.

ويواصل المخرج محمد أمين حاليا تصوير فيلمه الجديد بعدد من البلاتوهات، وذلك استعدادًا لعرضه خلال الفترة المقبلة، وتقدم بطولة الفيلم الفنانة ليلى علوي، التي تظهر في مظهر جديد عليها، حيث ترتدي حجابا، وتجسد شخصية دكتورة جامعية تدعى «خديجة» تنتمي لأحد الأحزاب الدينية، التي تأسست بعد ثورة 25 يناير، وتثير دائمًا حالة من الجدل في المجتمع بسبب آرائها الدينية المتشددة.

ليلى علوي في فيلم التاريخ السري لكوثر

«العيب في النظام»
دائما ما يسلط أمين من خلال أفلامه الضوء على قضية معينة، ثم يرمي رسائله إلى الجمهور على لسان أحد أبطال أعماله، وبدايته كانت من خلال فيلم «فيلم ثقافي» عام 2000 الذي اتهمه البعض بخدش حياء المجتمع المصري، حيث تطرق الفيلم بشكل فانتازي لقضية «الكبت الجنسي»، الذي يعاني منه بعض الشباب.

ويحكي الفيلم عن مجموعة من الشباب يعتزمون مشاهدة فيلم جنسي على شريط فيديو، ويتعرضون بسببه إلى العديد من المواقف الكوميدية ليكتشفوا في نهاية اليوم الطويل، أن الشريط فارغ ويطلبون المساعدة من شخص يدعى «برايز»، الذي يصدمهم بمقولة «العيب في النظام يابهايم»، وكان الفيلم بداية ظهور ثلاثة نجوم لمع بريقهم فيما بعد، وهم أحمد رزق وأحمد عيد وفتحي عبد الوهاب.

_640x_c79389817b7eb09e916dd58a50c19758da65621ca1f9dfde322805b405dc6c94

«سيب يا بني القوس مفتوح»
الكوميديا السوداء طبق يقدم فيها أمين رسائله إلى الجمهور، وكما قدمها في «فيلم ثقافي» أعاد تقديمها عام 2005 في فيلم «ليلة سقوط بغداد»، الذي وضع يده على بعض النقاط السياسية، التي كان مسكوتا عنها وقتها، وممنوع الحديث فيها كما واجه الفيلم في بدايته مشاكل مع الرقابة على المصنفات الفنية.

وناقش «ليلة سقوط بغداد» حالة من الهلع والرعب التي تصيب أسرة مصرية بعد الهجوم على العاصمة العراقية بغداد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وقوات التحالف الدولي، وبعدها الهجوم على سوريا وأفغانستان وإيران،  ويبدأ الأب يبحث عن حل يصلح للدفاع في حالة تكرار الهجوم الأمريكى على القاهرة، وشارك في بطولة الفيلم أحمد عيد وبسمة وحسن حسني وهالة فاخر ولطفي لبيب وسامي مغاوري.

وارتبط الفيلم في ذاكرة الجمهور بالجملة الشهيرة لحسن حسني التي وجهها لطالب يندد من خلال لافتة معلقة على باب المدرسة، ومع كل هجوم على دولة يقوم بفتح القوس وإضافة الدولة الجديدة، فبعد الهجوم على سوريا يطلب منه حسني بسخرية قصدها أمين: «سيب يابني القوس مفتوح محدش عارف مين اللى هيدخل تاني».

ليلة

«اللا منتمي»
من خلال أشخاص أفلامه حاول أمين  التعرض لقضية «العنوسة» عام 2010 في فيلم «بنتين من مصر»، الذي يسلط الضوء على قصة فتاتين تحاولان الهرب من نظرة المجتمع وخوفهما من تأخرهما في الزواج، وتواجهان أحداثًا عدة في إطار درامي مشوق، حيث يناقش الفيلم قضايا نسائية فكرية وعاطفية واجتماعية.

والفيلم الذي قدم بطولته زينة وصبا مبارك وطارق لطفي ونهال عنبر وإياد نصار عمرو حسن يوسف وأحمد وفيق ورانيا شاهين، يستعرض أيضا بعض المشكلات التي من الممكن أن تتعرض لها الفتاة بسبب العنوسة والكبت الجنسي ويربط الفيلم الأحداث بفكرة الهجرة ومحاولة خروج الشباب من مصر، ومن خلال شخصية «اللا منتمي»- الفنان أحمد وفيق- يرصد خوف الشباب الشديد من الزواج والإنجاب في المجتمع، الأمر الذي قال عنه محمد أمين في أحد البرامج إنه كان يرى وقتها أن المناخ العام في مصر «غير مريح».

_640x_1035ddcac588b5d458e96538acad477792735a36a79988b1744dd72c17150d64

«مرحلة البيبي»

«اللى حصل إن الحياة في البلد وصلت لمرحلة البيبي».. جملة اعتبرها بعض الجمهور علامة مميزة ضمن حوارات الراحل خالد صالح في رابع أفلام المخرج محمد أمين، وهو «فبراير الأسود»، الذي قدمه عام 2013 بعد قيام ثورة 25 يناير، وناقش أمين خلال هذا الفيلم قضية الوساطة، الأمر الذي وضحه على لسان بطل الفيلم بأن «الإنسان في مصر لا يمكن أن يعيش آمنا على نفسه وعلى أفراد عائلته، إلا وإن كان ينتمي لإحدى هذه الجهات الثلاث، وهى الجهات السيادية والعدالة والثروة، وأن هذه المنظومات هي التي تستطيع أن تنام دون قلق، أما فئة الأطباء والمفكرين والمهندسين فمعرضون إنهم ياخدوا بالجزمة في أي وقت».

واستخدم أمين الكوميديا السوداء للحديث عن الإحباط والمشاكل التي تطارد العلماء المصريين في «فبراير الأسود»، إذ تحاول عائلة أستاذ أكاديمي الانتصار لحقها أمام بلطجة أصحاب «كازينو» مقابل لبيتهم وحين يفشلون في الانتصار للحق بالقانون يبحثون عن الفئة ذات الكلمة النافذة في المجتمع للاحتماء بها، وشارك في بطولة الفيلم طارق عبد العزيز وإدوارد وياسر الطوبجي وسليمان عيد وأمل رزق.

فبراير