loading...

ثقافة و فن

رئيس أكاديمية الأوسكار: انتهاكات هوليوود مع أصحاب البشرة الملونة لن تتكرر

رئيس أكاديمية الأوسكار

رئيس أكاديمية الأوسكار



طمأنت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة جمهورها وأعلنت عن نيتها عدم الانحياز لأشخاص أو فئات معينة، وذلك بعدما تداول الكثير من الانتقادات التي طالت الأكاديمية المنظمة لحفل توزيع جوائز «الأوسكار» السنوى، ومن بين هذه الاتهامات تحيزها واستبعادها للمرشحين من أصحاب البشرة الملونة مما أثار غضب الجماهير، ولم يقتصر الأمر على أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، فالأمر ذاته يتكرر كثيرًا فى أغلب الجهات المنظمة للحفلات التكريمية التى خرجت قليلًا عن مضمونها لتشكل ثورة ضد التحيز والعنف ضد المرأة وغيرها من القضايا.

قال جون بيلى، رئيس أكاديمية علوم وفنون السينما الأمريكية، التى تمنح جوائز الأوسكار إن اسوأ الانتهاكات التى شهدها قطاع السينما لن تتكرر، وذكر أنه لأكثر من 200 من المرشحين لجوائز الأوسكار إن الأكاديمية تعمل من أجل قدر أكبر من التنوع، وخلال السنوات الأخيرة تعرضت الأوسكار، أرفع الجوائز فى صناعة السينما، لانتقادات لاستبعادها الملونين من قوائم المرشحين، وبعد حملة على مواقع التواصل الاجتماعى عن استبعاد الفنانين الملونين دعت الأكاديمية المزيد من النساء وأصحاب البشرة الملونة للانضمام إلى عضويتها التى تضم 8000 شخص ويهيمن عليها البيض وكبار السن والرجال.

وقال بيلى للمرشحين لجائزة هذا العام، خلال حفل غداء سنوى، إن الأكاديمية التى تأسست منذ 90 عاما تجدد دماءها من خلال برامج للتنوع والانفتاح على الجميع فى هذه الأيام التى تتسم "بزيادة الوعى والمسؤولية إزاء تحقيق التوازن بغض النظر عن النوع أو العرق أو الدين"، ومن بين المرشحين لجوائز هذا العام التى توزع فى مارس المخرجة جريتا جيرويج والمخرج الإفريقى الأصل جوردان بيل وأربعة ممثلين سود وأفلام تتنوع ما بين القصص النسائية والفانتازيا الرومانسية والحروب، ولم يتطرق بيلى بشكل مباشر إلى فضيحة التحرش الجنسى التى هزت هوليوود وأفقدت عشرات الممثلين والمخرجين والمنتجين عملهم.