loading...

جريمة

«كان بيرعاها من 10 سنين».. تفاصيل اتهام شاب بقتل والدته المسنة بحلوان (صور)

جيران المتهم بقتل والدته في حلوان

جيران المتهم بقتل والدته في حلوان



لقيت مسنة مصرعها بحلوان في ظروف غامضة ووجهت أصابع الاتهام إلى نجلها الوحيد والذي سلم نفسه إلى قسم الشرطة، نافيا عن نفسه تهمة قتل والدته، قائلا «ماتت لوحدها»، بينما أثنى الأهالي والجيران على سلوك الابن المتهم، مما زاد من غموض الوفاة، خاصة مع وجود إصابات بجسد الأم المتوفاة.

داخل شقة من غرفتين صغيرتين وصالة بمساكن أطلس كانت تعيش المسنة المتوفاة، وكان يرعاها لمدة 10 سنوات ابنها «وليد» المتهم بقتلها، منذ أصيبت بأعراض الألزهايمر.

المتهم بقتل والدته في حلوان

«كانت بتجرح نفسها وترتطم برأسها بالحائط» أكد «محمود ب» ميكانيكي وجار السيدة المسنة، مشيرا إلى أنها كانت تتهم الجيران بجرحها والتعدي عليها، بينما أشارت «أم مجدي» إلى أن المتهم كان عطوفا على والدته ويعمل بالمحارة أحيانا وسائقا أحيانا أخرى للحصول على قوت يومه وعلاج والدته المسنة.

وأضافت أن المجني عليها كانت مصابة بأمراض الشيخوخة، بالإضافة إلى الألزهايمر وكانت تصاب بمرض يشبه الصرع أحيانا، مما يؤدي لإيذائها نفسها وعند سؤالها عن أسباب الجروح المتفرقة بجسدها كانت تتهم أحد الجيران.

جيران المتهم بقتل والدته في حلوان

واستبعدت الجارة أن يكون وليد نجل المجني عليها تعدى عليها وقتلها، موضحة أنه كان يسعى لكسب رضاها وتعاطف مع مرضها وكان يطلب من الجيران مساعدتها والاطمئنان عليها، حين خروجه للبحث عن عمل.

جيران المتهم بقتل والدته في حلوان

التقط أحمد رضا، أحد الجيران بالمنطقة أطراف الحديث، قائلا «المتوفاة جارتنا منذ أكثر من 25 عاما، وأصيبت بأمراض عديدة عندما توفى زوجها ووليد نجلها كان يعيش برفقتها ويلبي طلباتها».

وعن يوم الواقعة قال «فوجئنا بوليد يستغيث بنا لمساعدته في نقل والدته المستشفى لإصابتها بفقدان الوعي، وبوصولنا مستشفى حلوان كانت قد انتقلت إلى رحمة الله، وتوفيت ولكن الأطباء وجدوا الكدمات والجروح بجسدها وأبلغوا الشرطة عن وجود شبهة جنائية».

بينما ألقى ضباط المباحث القبض على نجل المجني عليها بناء على التحريات الأولية، ولكنه نفى الاتهام بقتل والدته وبعرضه على النيابة أمرت بحبسه أربعة أيام لحين وصول تقرير الطب الشرعي لإثبات وجود شبهة جنائية من عدمه.