loading...

ثقافة و فن

منهم «والت ديزني».. 5 شخصيات تستحق تجسيد حياتها في الأفلام

مارثا ستيوارت ومارجوت روبي

مارثا ستيوارت ومارجوت روبي



ملخص

التفاصيل المثيرة في حياة مجموعة من الشخصيات العامة والشهيرة جعلت كثيرين يؤكدون أنهم يستحقون التناول في أعمال تستعرض سيرتهم الذاتية.

مع الازدهار الكبير، الذي يشهده مجال السينما والتليفزيون، يتزايد أعداد الأعمال الفنية، التي تخرج كل عام، والمثير في الأمر هو كم التنوع الموجود في الأعمال الجديدة، ولعل أبرزها إعادة إحياء أفلام ومسلسلات قديمة، وكذلك الأفلام الوثائقية والسير الذاتية، ورغم وجود الكثير من الأعمال، التي تمثل سيرًا ذاتية لشخصيات هامة كفيلم Darkest Hour، الذي يلقي الضوء بعض الشيء على فترة صغيرة من حياة رئيس الوزراء البريطاني الأسبق «وينستون تشرشل»، فيوجد بعض الشخصيات التي تستحق الفرصة لتصوير حياتها المثيرة، ولا تجد من يبرزها، وهذه 5 من الشخصيات، التي يرى موقع highsnobiety أهميتها في الفترة الحالية للتناول بعمل فني:

1. مايكل جوردن
هو لاعب أمريكي سابق لكرة السلة، ويُعتبر من بين أفضل اللاعبين في تاريخ كرة السلة، وأفضل الرياضيين في جيله، أعلن اللاعب المحترف اعتزاله لكرة السلة للمرة الأولى عام 1993، مما دفع الكثيرين للظن بأن اغتيال والده قبلها بـ3 سنوات قد أثر على قراره، وأثار هذا القرار ضجة كبيرة في الدوري الأمريكي لكرة السلة، لم يسبق لها مثيل، منذ اعتزال لاعب كرة "البيسبول" الأمريكي السابق «جيم براون» اللعب عام 1966، وبجانب حياته الفنية فقد كان له بعض المشاركات الفنية، حيث قام في عام 1991 بالمشاركة في الأداء الصوتي لشخصيته في مسلسل الكرتون Pro Stars، ثم شارك عام 1996 في فيلم الكوميديا Space Jam، الذي يضم شخصيات حية بجانب شخصيات كرتونية.

الصورة لـ«مايكل جوردن» بجانب الممثل «جون بويجا»

2. والت ديزني
لا يمكن إنكار دور «والت ديزني» وإسهاماته في مجال صناعة الترفيه والرسوم المتحركة، وهو رجل الأعمال والكاتب والمنتج والمخرج الأمريكي، الذي يعتبر من أهم الشخصيات المحورية في تاريخ السينما وأيقونة ثقافية في هذا المجال، وكتقدير لدوره الكبير، فقد فاز «والت ديزني» خلال حياته كمنتج للأفلام السينمائية بـ32 جائزة أوسكار، من بينهم 4 جوائز فخرية، و12 من هذه الجوائز أيضًا تلقاها عن إنتاجه الأفلام الكرتونية، وهي الفئة، التي سيطرت على أفلام ديزني على مدار عقود طويلة.

الصورة لـ«والت ديزني» بجانب الممثل «مايكل ستولبيرج»

3. فينس مكمان
مع انتخاب «دونالد ترامب» رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية، وانتشار الكثير من الأحاديث الإعلامية المهاجمة للرئيس الأمريكي، واختيار الرئيس الأمريكي لزوجته «ليندا» لتكون عضوًا في مجلس الوزراء، يجد «فينس مكمان» اسمه يتردد كثيرًا في الأوساط الإعلامية، وهو منتج ومروَّج عروض ومصارع أمريكي محترف تولى منصب رئيس مجلس إدارة مؤسسة المصارعة العالمية الترفيهية «دبليو دبليو إي» والرئيس التنفيذي لشركة الترفيه العالمية للمصارعة، وكانت مجلة «فوربس» الأمريكية قد قدرت ثروته بمليار دولار في عام 2000، فربما هذا الوقت هو الوقت المناسب لتصوير فيلم يحكي السيرة الذاتية للمصارع الكبير.

الصورة لـ«فينس مكمان» بجانب الممثل «برادلي كوبر»

4. مارثا ستيوارت
هي مقدمة برامج تليفزيونية وكاتبة وسيدة أعمال أمريكية لها شهرة كبيرة، وحققت خلال حياتها الكثير من النجاحات من خلال إسهاماتها المتميزة في العديد من المشاريع الكبيرة، حتى إن مجلة «لاديز هوم جورنال» صنفتها عام 2001 كثالث امرأة ذات نفوذ قوي في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد حُكم عليها بقضاء خمسة أشهر في السجن بسبب تضليل المحققين حول عملية بيع أسهم ترتبط بها، وتقدم برنامجها التليفزيوني «مارثا»، الذي له الكثير من المتابعين حول العالم، أما عن إسهاماتها الأدبية فقد كتبت ونشرت مجموعة من الكتب الأكثر مبيعًا حول العالم، كما تعمل على إصدار مجلة «مارثا ستيوارت ليفينج».

الصورة لـ«مارثا ستيوارت» بجانب الممثلة «مارجوت روبي»

5. فيفيان ويستوود
هي مصممة أزياء بريطانية يعتبرها الكثيرون مسؤولة عن ابتكار موضة "البانك"، وإدخالها في مجال الأزياء، وهي عبارة عن طريقة معينة لارتداء الأزياء والمجوهرات، وتتميز بتسريحات وألوان مختلفة للشعر، وانتشرت هذه الموضة في فترة السبعينيات، وارتبطت بكونها طريقة شائعة للاحتجاج والتمرد على التمييز والعنصرية والبطالة، وحصلت «فيفيان» خلال حياتها على الكثير من الجوائز، ومنها جائزة الملكة للاستثمار، التي تقدمها ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، إضافة إلى جائزة التميز في تصميم الأزياء خلال جوائز الموضة في عام 2007.

الصورة لـ«فيفيان ويستوود» بجانب الممثلة «تيلدا سوينتون»