loading...

أخبار مصر

«التعليم العالي»: ندعم القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب

الدكتور خالد عبد الغفار - وزير التعليم العالي والبحث العلمي

الدكتور خالد عبد الغفار - وزير التعليم العالي والبحث العلمي



أكد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، دعم وتأييد المجتمع الأكاديمي متمثلا في المجلس الأعلى للجامعات، ومجلس الجامعات الخاصة والأهلية، ومجلس المعاهد والمراكز البحثية، والمعاهد العليا، وطلاب الجامعات المصرية، لما تقوم به قوات إنفاذ القانون من الجيش والشرطة من عمليات ضد الإرهاب الأسود.

وثمن عبد الغفار، فى افتتاح المنتدى الإفريقي الثالث للعلوم والتكنولوجيا والابتكار الذي تنظمه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم السبت، جهود القوات المسلحة والشرطة المدنية لدحر الإرهاب في كل ربوع الوطن لتحقيق الأمن والأمان للوطن، متابعا: "نرحب بالضيوف الكرام على أرض مصر الطيبة لنشهد معا انطلاق فعاليات المنتدى الذي يشرف برعاية كريمة وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتستضيفه مصر بالتعاون مع بنك التنمية الإفريقي والشركاء"، وأضاف أن هذا المنتدى يأتي في إطار تنفيذ أهداف الخطة المعنية بمجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار وتعظيم الاستفادة من الموارد وبناء رأس مال بشري وتمكين الشباب الأفارقة المبدعين وصولا إلى اقتصاد المعرفة والنمو الأخضر.

وأشار إلى أن دول قارة إفريقيا تشاركت في الماضي بعلاقات طويلة وتشارك الآن في بناء حاضر ومستقبل أفضل من خلال ابتكار أدوات وحلول لمواجهة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية، موضحا أن الكلمة الشهيرة التي ألقاها الزعيم الإفريقي الغاني كوامي نكروما، والتي أكد فيها أن العلوم والتكنولوجيا يمكنها أن تحول صحراء إفريقيا إلى جنة زراعية قد بينت ثقة الزعماء الأفارقة في العلوم والتكنولوجيا ومدى ما يمكن أن توفره من حلول لمشكلات القارة.

وقال عبد الغفار: "لعل أجندة إفريقيا حتى عام 2063 لتحقيق مستقبل أفضل لسكان القارة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي دليل آخر على الرؤية الإفريقية لأهمية التعليم والتكنولوجيا والابتكار"، مشيرا إلى أن الوقت قد حان ليتحول الاقتصاد الإفريقي من الاقتصاد الريعي إلى اقتصاد المعرفة المبني على البحوث والعلوم والتكنولوجيا، ولفت إلى أن شعوب القارة اجتمعت إرادتها في هذه الأجندة المشتركة من خلال 6 محاور محددة وهي الحد من الفقر ومنع انتشار الأمراض، بالإضافة إلى التواصل والحفاظ على الفضاء الإفريقي الخارجي، فضلا عن بناء المجتمع وخلق الثروة.

ونوه عبد الغفار بأن ذلك من أجل تحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي وصولا إلى مستقبل أفضل لسكان القارة الإفريقية، موضحا أن تحقيق هذه الأجندة لا بد له من مشاركة كل الدول الإفريقية بفكر ونسيج موحد لإنجاز هذه الرؤى.