loading...

ثقافة و فن

400 فيلم تتنافس على جوائز مهرجان برلين السينمائي في 6 أقسام

مهرجان برلين السينمائي

مهرجان برلين السينمائي



ملخص

بدأ فعاليات مهرجان برلين السينمائي في دورته الـ68 بعرض فيلم رسوم متحركة لأول مرة في تاريخه، فيما يُعرض اليوم الجمعة فيلم خارج قائمة الأفلام المرشحة للجوائز.

يُقام حفل توزيع الجوائز بمهرجان برلين السينمائي الدولي سنويًا، والمهرجان يُصنف كواحد من أكثر المهرجانات السينمائية أهمية في العالم، إذ يحظى بعدد كبير من الزائرين، وتعقد فعالياته في العاصمة الألمانية خلال شهر فبراير من كل عام ويستمر لعشرة أيام متتالية، منذ تأسيسه في عام 1951، وبدأت أمس الخميس فعاليات الدورة الـ68 من المهرجان الذي جاء حفل افتتاحه بشكل مختلف هذا العام، إذ تم عرضه فيلم رسوم متحركة لأول مرة في تاريخ المهرجان، الذي لم ينس القائمون عليه مناقشة قضايا التحرش الجنسي بهوليوود التي شغلت الوسط الفني.

جائزة المهرجان

يكرم المهرجان الأفلام السينمائية المختلفة والتي وقع الاختيار عليها من قبل لجنة التحكيم المكونة من 6 محكمين ويرأسهم هذا العام المخرج والمنتج والسيناريست الأمريكي «توم تيكوير»، وتحمل الجوائز شكلًا مميزًا يرمز إلى مدينة برلين وهو "الدب الذهبي" و"الدب الفضي"، وتقع الاحتفالات في قصر برلينالي الموجود بمنطقة مارلين ديتريش بألمانيا، ويُعرض خلال المهرجان ما يقارب الـ400 فيلم في الأقسام الـ6 المتنافسة على جوائز المهرجان.

عرض فيلم خارج المسابقة

يُعرض، اليوم الجمعة، خلال المهرجان فيلم الكوميديا Damsel للمخرجين الأمريكيين «ديفيد زيلنر» و«ناثان زيلنر» وبطولة الممثل الإنجليزي «روبرت باتينسون» الحائز على 41 جائزة ومُرشح لـ27 جائزة أخرى، وتشاركه بطولة الفيلم الممثلة الأسترالية ميا واسيكوسكا، وهو الفيلم الذي تم إطلاقه في أواخر شهر يناير.

عرض الفيلم خارج إطار المسابقة الرسمية لمهرجان برلين يعني أنه ليس من ضمن الأفلام المُرشحة للجوائز في المهرجان هذا العام، والعمل يحكي عن شاب يبحث عن الحب في منطقة غرب أمريكا، ويقابل فتاة مضطربة  تهرب من والدها -الذي لا يعتني سوى بذاته- وتحدث بينهما صداقة قوية لكنها تكتشف في وقت لاحق أنه كان الحب الحقيقي الأول لها، وبينما يتجولان في الغابة بحثًا عن عُقد زوجته الراحلة يكتشفان أن هناك شيئًا غريبًا وخطرًا يتبعهما.

واقعة غير مسبوقة

يذكر أنه كانت من الأحداث المختلفة وغير المسبوقة في حفل افتتاح مهرجان برلين السينمائي، الذي أقيم مساء أمس، كان عرض فيلم رسوم متحركة لأول مرة منذ نشأة المهرجان، الفيلم حمل عنوان Isle of Dogs الذي من المقرر أن يُعرض للجمهور في مارس المقبل، وهو من إخراج المخرج والكاتب والمنتج والممثل الأمريكي «ويس أندرسون»، وبطولة كل من «سكارليت جوهانسون» و«إدوارد نورتون».

يحكي الفيلم عن إحدى المدن اليابانية التي قررت ترحيل كل ما فيها من كلاب بسبب انتشار الأمراض، ونقلها إلى جزيرة نائية تستخدمها الحكومة اليابانية كمجمع للنفايات، وتستمر الأحداث لتصور الطفل «أتاري» الذي يحاول بكل السبل استرجاع كلبه الأليف «سبوتس» من هذه الجزيرة فيستخدم طائرة ليحلق بها إلى هناك.

المهرجان والتحرش الجنسي

حسب وكالة رويترز الإخبارية، فإن رئيس المهرجان كان قد صرح في وقت سابق من هذا الشهر أن الدورة الـ68 من مهرجان برلين السينمائي الدولي ستتناول قضايا التمييز والانتهاكات الجنسية في نقاش آمن خلال المهرجان يشارك فيه الضيوف، ويسمح المهرجان للحضور بمشاركة تجاربهم الشخصية وآرائهم في هذا الموضوع الذي أثار الكثير من السخط في الوسط الفني في الآونة الأخيرة.

وبرغم دعم المهرجان للحركات المناهضة للتحرش الجنسي في هوليوود، فقد رفضت إدارة المهرجان هذا العام تلبية الرغبات المطالبة باستبدال بالسجادة الحمراء أخرى سوداء، تضامنًا مع حملة «مي تو» المنددة بالانتهاكات الجنسية في شأن الفنانات، وقال إنه يتفهم الأمر ولكنه من الأفضل التركيز على الأحداث الجدية وعدم الاعتماد على التلاعب بالرموز فحسب.