loading...

ثقافة و فن

ناهد السباعي تواصل إثارة الجدل.. «أفلامي هتبقى تاريخ.. وبلفت الانتباه بلبسي»

ناهد السباعي

ناهد السباعي



ملخص

رغم مشوارها الفني القصير إلا أن الفنانة ناهد السباعي استطاعت أن تلفت انتباه المشاهدين إلى موهبتها وقدراتها التمثيلية، ولم تعتمد على كونها حفيدة وحش الشاشة الفنان فريد شوقي.

دائما ما تثير الفنانة ناهد السباعي، حالة من جدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، بسبب آرائها وتصريحاتها واختياراتها لأزيائها، وهذه الإثارة ظهرت أيضًا خلال لقائها مع الإعلامية سمر يسري، في برنامج «أنا وأنا» على قناة «أون إي»، إذ تحدثت عن أسرار من حياتها الشخصية والعلاقات العاطفية التي مرت بها، وسبب عدم زواجها حتى الآن، وردت على الانتقادات الموجهة إلى أعمالها الدرامية والسينمائية.

أرفض زواج المتعة

رفضت ناهد، ما يطلق عليه إعلاميًا «زواج المتعة» المحدد بوقت معين، موضحة: «لازم الجواز يكون قائم على السعادة اللي بتتمثل في الإنجاب وحب العيش مع الطرف التاني وهو الزوج، بس أنا بحب أكون براحتى وماحدش يحدد لي حاجة».

علاقاتي العاطفية غريبة

عبرت ناهد السباعي، عن حزنها لبلوغها سن الثلاثين من عمرها، مؤكدة: «أنا مش مستعدة للمرحلة ديه، بس نفسي عام ٢٠١٨ يكون زي ٢٠١٦، عشان عملت شغل كتير وحققت فيه نجاحات كويسة».

وتحدثت عن العلاقات العاطفية التي مرت بها حتى الآن، قائلة: «حبيت 3 مرات، والعلاقات ديه كانت غريبة، انتهت عشان أنا متعبة جدًا، وعشان أنا لما بضايق ببعد ومابظهرش، كانوا كلهم من بره الوسط، أحدهم تركته بسبب شغلي في الفن».

الرجالة بتروح وتيجي بس الأفلام لا

 تحدثت ناهد، عن نظرتها للرجال، قائلة: «الرجالة بتروح وتيجي بس الأفلام بتروح ومابترجعش، والشخصية هي أكتر حاجة بتجذبني للشخص اللي هرتبط به».

وأشارت إلى أنها ما زالت تنام إلى جانب والدتها حتى الآن، وترفض النوم بمفردها، مؤكدة: «هفضل نايمة جانب ماما لحد ما أموت، وأوضتي ما فيهاش سرير، فيها كنبة بس.. أنا ما فكرتش في الجواز لحد دلوقتي، مالقتش حد ياكل دماغي».

ورفضت ناهد السباعي، الحديث عن أخيها لتعريف المشاهدين به، إذ ذكرت: «رحيل أخي ووالدي في ٢٠١٤، كسر ظهري، بس الوقوف من جديد صعب، ولسه لحد دلوقتي بحاول أقف على رجلي».

متمردة وعاوزة حد يحبني كتير

روت ناهد، موقف غريب لوالدها الذي كان متعلق بها لدرجة أنه كان سيمنعها من الالتحاق بالمدارس: «والدي كان متعلق بيا لدرجة إنه ما كانش راضي يوديني المدرسة، ماكنتش بخرج إلا معاه، غير كده ماكنتش بخرج»، مواصلة حديثها: «والدي اتجوز ١٨ مرة، بس أنا برفض أتجوز من حد تزوج ١٨ مرة، أنا عايزة حد يحبني لوحدي كتير».

ووصفت ناهد السباعي، نفسها، قائلة: «أنا متمردة وعمري ما كنت ثابتة على رأي، ومخي صغير وبتقمص بسرعة، بحب الرقص جدًا، بس مش بعرف أرقص كويس».

«احكي يا شهرزاد» بدايتي الحقيقية

قالت ناهد، إنها تحب التمثيل منذ صغرها، ولذلك ظهرت في مشاهد درامية وسينمائية لبعض الأعمال، مؤكدة أن بدايتها الحقيقية كانت مع المخرج يسري نصر الله، في فيلم «أحكي يا شهرزاد».

لم أقدم أدوار إغراء

أيدت ناهد السباعي، الانتقادات الموجهة إليها فيما يخص عدم انضباط إيقاع صوتها في بعض الأعمال التي قدمتها، مؤكدة أنها ستعمل على تحسين إيقاع صوتها خلال الفترة المقبلة، معبرة عن حبها لدورها في فيلم «حرام الجسد» الذي يراه النقاد بأنه «لا ينطبق عليها، بل قدمته من أجل حل أزمة، بعد انسحاب حورية فرغلي منه».

ونفت ناهد تقديمها أدوار إغراء خلال الأعمال التي قدمتها خلال مشوارها الفني، مشيرة إلى أن «أحكي يا شهرزاد، ويوم للستات، و٨٧٦، أعتقد إنهم هيعشون لـ٥٠ سنة جاية، وهاتكون علامة من علامات السينما المصرية».

 دوري في «هبة رجل الغراب» مش كوميدي

ترى ناهد السباعي، أن دورها في مسلسل «هبة رجل الغراب» لم يكن كوميديًا، موضحة: «أنا ماحاولتش أكون كوميدية في العمل ده خالص، زي النقاد ما بيقولوا»، مستكملة: «بعد آراء النقاد اللي سمعتها ديه هفكر إني مش همثل تاني»، مؤكدة: «أنا اتقمصت من كلام النقاد»، لكنها في الوقت ذاته أكدت أنها قد تقدم أدوارًا كوميدية خلال الفترة المقبلة.

وردت ناهد السباعي، بطريقة ساخرة عن تساؤل وجهته لها الإعلامية سمر يسري: «أنتي بتحبى تلبسي فساتين مثيرة ليه؟»، قائلة: «عشان ما عنديش حضور زى الاستاذ (ناقد) ما قال، أنا بحب ألفت الانتباه، وغيرت لون شعري كتير».

وانتقدت ناهد، هجوم بعض الفنانين عن الفنان أحمد مالك، بعد واقعة إهانة الشرطة في ميدان التحرير، واختصت بالذكر الفنان أحمد بدير، قائلة: «كل الناس عندها مصايب، يا أستاذ أحمد، أنت ممكن تعتبره زي ابنك أو أخوك أو أبوك أو حتى أمك، أنا بسمع حاجات وحشة عن الفنانين بس مش متأكدة منها»، لتلاحقها الإعلامية سمر: «أنتي تعرفي حاجة عن أحمد بدير؟»، لترد ناهد: «أنا أعرف بس مش هاقول».