loading...

ثقافة و فن

«عدالة السماء».. ماذا قال المشاهير عن قرار حبس ريهام سعيد؟

«عدالة السماء».. ماذا قال المشاهير عن قرار حبس ريهام سعيد؟


ملخص

الرغبة في تحقيق سبق إعلامي أوقعت الإعلامية ريهام سعيد في أزمة قد تتسبب في صدور حكم قضائي بحبسها لكنها الآن ما زالت قيد التحقيق من قبل النيابة العامة.

أصدرت نيابة شرق القاهرة الكلية، اليوم، قرارًا بحبس الإعلامية ريهام سعيد، مقدمة برنامج «صبايا الخير»، والمنتج الفني ورئيس تحرير البرنامج، 4 أيام على ذمة التحقيقات، على خلفية ما أذاعته بإحدى الحلقات، حول خطف طفلين بمدينة السلام، وأسندت النيابة إلى الإعلامية 3 اتهامات، هي الاتفاق والمساعدة والتحريض على اختطاف أطفال، وبث وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم الاجتماعى، وارتكاب جريمة بيع أطفال، هو ما أثار جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ انهالت التعليقات بين المتضامن مع الإعلامية والمعارض لها، وهو ما نرصده في هذا التقرير..

البارودي تتضامن
تضمنت الفنانة ريم البارودي مع الإعلامية ريهام من خلال نشرها مجموعة من الصور تجمعها مع الأخيرة في أكثر من مكان ومناسبة، وذلك عبر حالتها بتطبيق الـ«واتس آب».

الخطيب: عدالة السماء هبطت على أرض القاهرة
أما الكاتبة الصحفية، ياسمين الخطيب، فقد هاجمت ريهام، متهمة إياها بتدمير حياة العديد من الأشخاص، قائلة: «ريهام سعيد، لم تحرض على خطف الأطفال فقط، لكنها دمرت حياة (سمية)، فتاة المول، وأساءت إلى الشعب السوري، واستغلت شهرة برنامجها لإفساد العقول ونشر الجهل، ريهام سعيد رمز من رموز كثيرة معاصرة لفساد الإعلام وانحطاطه».

كتبت ياسمين عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «عدالة السماء التي هبطت في التسعينات على استاد باليرمو، هبطت اليوم على أرض القاهرة.. حبس ريهام سعيد على ذمة التحقيق بتهمة التحريض على خطف الأطفال».

 

المصري: «اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا»
«الإعلام بقى بيتاجر بكل حاجة»، هكذا انتقدت الفنانة سما المصري الإعلامية المصرية بعد أزمتها الأخيرة، وذلك من خلال بيان صحفي، تبدأه بدعاء يقول: «اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا يا رب».

أضافت خلال بيانها: «أنا مش شمتانة، أنا بس حبيت أوريكم إن البلد دي فيها قانون، وأنا سبق وطرحت الموضوع دا قبل كده عليكم وأنتم ماصدقتوش، ومحدش هان عليه يقول كلمه حق، ويقول إن الست دي غلطانة وبتتاجر بأمراض الناس».

تابعت: «الإعلام بتاعنا بقي يتاجر للأسف بكل حاجه حتى بدم أطفالنا وسمعة ستات مصر، ستات مصر، يا أستاذة ريهام مش اللي إنتي بتجيبيهم عندك في البرنامج، هم مش دواعر ولا بتخون جوزها ولا لابساها عفريت ولا عنيها بتجيب دم ولا ملحدة ولا عندها صرع ولا ليها صور مش حلوة مع شاب زي فتاة المول، ستات مصر أنضف من كده بكتير أوي، ومحدش عارف اللي حصلك دا ذنب مين ولا مين».

واستطردت: «ربنا ينجيكي بأه لو كنتي مظلومة، وينتقم منك لو كنتي ظلمتي حد، فضيحة الولايا مش سهلة، وربنا منتقم جبار وأتمنى أنك تطلعي مظلومة من القضية دي، لأنها مش سهلة ولو جربتي حرقة دم الأمهات على عيالها اللي بتتخطف، ماكنتيش فكرتي تعملي سبق صحفي عن الموضوع دا، وتخلي واحد بجد يخطف عيال الناس، خلوا بالكم من عيالكم والأهم تخلوا بالكم من الإعلام بتاعنا، لأن معظمه بقي شمال والنظيف منه بيخاف يقول الحقيقة عشان المصالح وعشان العلاقات وعشان حاجات كتير أوي، بس البلد دي فيها قانون قادر يجيب حق الغلبان، الغلبان في البلد دي ملهوش غير ربنا والقانون، اللهم لا شماتة».

 

اللهم لا شماته ع الصبح يارب....محدش عارف دا ذنب مين.....انا بس عايزه اقول للي قعدوا يشتموني من كام يوم لما كنت بانزل بوستات انها لازم تتحاسب ذيها ذي البينت الغلبانه غرام والولد المصور محمد اللي اتحبسوا بسببها في قضيه خطف الاطفال عايزه اقولهم((حمرا))...كنتوا بتشتموني وتتهموني اني بافتري عليها وانها مظلومه...القانون مابيظلمش حد احنا اللي بنظلم نفسنا ومفيش حد فوق القانون....ربنا يفك كرب اي حد مظلوم ويرجع حق الغلبان ولو هي مظلومه ربنا هيقف جمبها ويمكن دا ذنب ستات مصر اللي فضحتهم قبل كده سواء بقصد او غير قصد.....اللهم لا شماته

A post shared by سما المصري (@samaelmasrii) on

سليمان: تخيلوا ريهام تجري لقاء تليفزيونيا مع نفسها
فيما قام المؤلف محمد سليمان بوضع سيناريو تخيلي لفقرة تليفزيونية تجريها ريهام سعيد كإعلامية مع نفسها كمتهمة، وذلك خلال تدوينة له بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

كتب سليمان: «تخيُّل إن حد يروح لريهام سعيد بعد القبض عليها ويعمل معاها إنترفيو تليفزيوني ويسألها ندمانة ده العادي، الخيال الأكثر سريالية إن ريهام هنا اللي تعمل إنترفيو مع نفسها، وتمارس على ريهام سعيد كل الضغوط والسخافات الأخلاقية اللي كانت بتمارسها على المقبوض عليهم، وإن ريهام المذيعة تخللي ريهام المتهمة تنهار وتعيط (هي ممثلة أصلا فمش صعب إنها تتقمص الدورين، ومش صعب نشوفها مذيعة ومتهمة في نفس الكادر باستخدام مؤثرات خاصة بسيطة)، مع صوت الناي الحزين وموسيقى بريزون بريك في الخلفية وصراخ ريهام المتهمة العالي بمؤثرات صدى الصوت (مش أنا اللي خطفتهم، حسبي ونعم الوكيل)، بينما ريهام المذيعة بتقول للكاميرا بصوتها المونوتون المتوعد: ده مصير كل واحدة تتلاعب بالأطفال وخطفهم عشان تزود نسب المشاهدة، أنا مش مصدقة إن فيه ناس كدة بجد.. هو إحنا جرالنا إيه؟! ووصلنا لكده إزاي؟».

الدمرداش: «محدش على راسو ريشة»
علق الإعلامي معتز الدمرداش على قرار حبس الإعلامية ريهام، قائلا: «كلنا يحكمنا القانون، وأنا ماحبش أشوف زميلة ليا متهمة في حاجة أو مسجونة عشان حاجة، لكن ده كلام عاطفي، والواقع يقول إنها متهمة ويجب أن ينفذ عليها القانون لأن محدش على راسه ريشة زي ما قالت في الفيديو اللي بتعلق فيه على قرار ضبط وإحضارها.. وأتمنى لها ولفريق عملها أن يجتازوا هذه المحنة على خير».

 

عبد الفتاح: «بلاش أي حد اسمه اتنسى يعمل فرقعة»
رفض الدكتور معتز عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، خلال برنامج «الطريق إلى الاتحادية»، المُذاع عبر فضائية «أون لايف» التعليق على قرار النيابة العامة بحبس الإعلامية ريهام: «لا تعليق على أحكام القضاء والنيابة، ولكن أريد أن أوجه رسالة لكل الإعلاميين، كونوا حذّرين، أنتم قادة رأي عام ومؤثرين، وغلطتكم أكبر بكتير من غلطة أي إنسان عادي».

تابع: «المجتمع بيراقبنا، الرأي العام يُتابع بقوة، محدش فينا فوق القانون، من العقل والحكمة تجنب مواضع الشُبهة، بلاش واحد اسمه اتنسى شوية يعمل فرقعة أو خناقة، الحكمة قد تقتضي أن تأخذ خطوة للخلف، الصالح العام يجب أن يكون قائدنا وليس مصالحنا الشخصية».

 

الديهي: طهروا الإعلام من هذا الدنس
فيما علق الإعلامي نشأت الديهي، خلال برنامج «بالورقة والقلم»، المذاع على قناة «تن»: «أنا زعلان من ممارسات بعض الإعلاميين المنتسبين بالخطأ لمهنة الإعلام، ومحتاجين صفعة قوية من القانون لتطهير الإعلام من هذا الدنس والوسخ والنقاط والنكات السوداء».

سيد علي: ريهام حاولت تقديم ابتكار جديد في مهنة الإعلام
قال الإعلامي سيد علي خلال برنامج «حضرة المواطن»، المذاع على قناة «الحدث اليوم»: «ريهام وفريق إعدادها لم يتاجروا في بيع الأطفال، لكن اللي حصل هو إنهم حاولوا إنهم يقدموا تجربة حقيقية لعملية شراء وخطف الأطفال.. هي حاولت تقدم نمط جديد في الإعلام.. أنا لا أدافع عن ريهام سعيد لكني أدافع عن المهنة وعن الابتكارات الجديدة اللي في المهنة».