loading...

التحرير كلينك

تطوير اختبار لعاب جديد لسرعة الكشف عن «زيكا»

فيروس زيكا

فيروس زيكا



يقوم باحثون في جامعة نيويورك بتطوير اختبار لعاب لتحديد علامات تشخيص فيروس زيكا بسرعة، وقد تم تكييف الاختبار، الذي يوفر نتائج أسرع بكثير من اختبارات الدم التجارية الحالية، من نموذج القائمة التي وضعتها كلية طب الأسنان في جامعة نيويورك بالتعاون مع شركة ريونيكس، وشركة اختبار الجزيئي في نيويورك.

وقالت الدكتورة مايت سابالزا رئيس قسم العلوم الأساسية وعلم الأحياء في جامعة "نيويورك": "إن تفشي فيروس زيكا مؤخرا يؤكد أننا بحاجة إلى برنامج فعال للتشخيص من أجل الحد من تأثير الأمراض المعدية الناشئة في المستقبل".

وينتشر زيكا في المقام الأول من قبل البعوض المصابة ويمكن أن تنتقل من امرأة حامل لجنينها.. وكان هذا المرض سائدا بشكل رئيسي في إفريقيا وجنوب شرق آسيا وجزر المحيط الهادئ قبل عام 2015.. وأفاد "مركز الوقاية ومكافحة الأمراض" بزيادة التقارير عن حدوث العيوب الخلقية ومتلازمة جيلان - باريه في المناطق المتضررة من زيكا أوائل عام 2016.

وفي الاختبارات التقليدية، غالبا ما تستخدم عينات الدم لاختبار فيروس زيكا، خطوة واحدة بالكشف عن الأحماض، واختبار آخر للكشف عن الأجسام المضادة.. ويختفي الفيروس في الدم أسبوعا أو أسبوعين بعد إصابة المريض، ولكن يمكن أن يستمر أيضا لفترة أطول في اللعاب والمني والبول، ويمكن أن تبقى الأجسام المضادة لعدة أشهر أو سنوات في تلك السوائل الجسدية.

وقد استخدم باحثو طب الأسنان في جامعة نيويورك عينات من مركز "وادسورث" التابع لوزارة الصحة في ولاية نيويورك.. ويمكن للاختبار الجديد الكشف عن الأحماض النووية في أقل من 20 دقيقة والأجسام المضادة في أقل من ساعة.