loading...

ثقافة و فن

صناع «فوتوكوبي»: اخترنا حي «عبده باشا» بالفيلم لاشتهارها بمهنة الطباعة

فيلم فوتو كوبي

فيلم فوتو كوبي



بحفل كامل العدد، عرض اليوم السبت، فيلم «فوتوكوبي» ضمن فعاليات مهرجان المركز الكاثوليكي للسينما والذي ينافس في المسابقة الرسمية، وأقيمت ندوة بعد العرض بحضور مؤلف الفيلم هيثم دبور ومخرجه تامر عشري، وأدار الندوة الناقد نادر عدلي.

وعبر هيثم عن سعادته بعرض الفيلم في المركز، وقال إن «فوتوكوبي» لم يكن تجربته السينمائية الأولى، مشيرا إلى أنه عمل قبل ذلك في تأليف الأفلام القصيرة، لافتا إلى أنه لم يبحث من خلال الكتابة السينمائية عن الشهرة، ورغم عمله في الصحافة إلا أنه كان متحمسا للعمل في السينما.

وعن اختياره حي عبده باشا كمكان تدور خلاله أحداث الفيلم، قال دبور إنه يحب معالم المنطقة وحي العباسية كان به عدد من القصور والفيلات ولكن نال حظه من التغيير ككل المناطق الأخرى، مشيرا إلى أن منطقة عبده باشا مشهورة بالشخصيات التي تعمل  في طباعة الورق نظرا لموقعها الجغرافي إذ تقع بمحيط جامعة عين شمس.

والفيلم يعد التجربة الأولى أيضا للمخرج تامر عشري بعد فترة طويلة من العمل في إخراج الأفلام التسجيلية، وقال إنه عمل أيضا كمساعد مخرج في فيلم «الفيل الأزرق».

يذكر أن «فوتوكوبي» تدور أحداثه حول محمود في الذي يعيش في أواخر الخمسينيات من عمره، وهو صاحب مكتبة لتصوير ونسخ المستندات فى حى عبده باشا، أحد أحياء الطبقة المتوسطة، ويرى أن مهنته والعالم من حوله يتلاشى تدريجيًا ولا يقدر على التكيف معه أو مع جيرانه، وفي أحد الأيام أثناء تصويره للمستندات يجد موضوعًا عن الديناصورات ليبدأ رحلته من الهوس بالبحث عن أسباب انقراضها في إطار درامي، يدفعه هذا الهوس بالديناصورات إلى إعادة اكتشاف الحب والصداقة والأبوة والمعنى الحقيقي للحياة ويشارك في بطولة الفيلم محمود حميدة، شيرين رضا، بيومي فؤاد، فرح يوسف، علي الطيب، وأحمد داش.