loading...

ثقافة و فن

نجوى كرم.. شمس الأغنية اللبنانية التي ترفض الغناء باللهجة المصرية

نجوى كرم

نجوى كرم



ملخص

بدأت نجوى حياتها مُعلمة، ثم انتقلت إلى عالم الفن منذ نهاية الثمانينيات، ولها أكثر من 20 ألبوما غنائيا، وهي المطربة اللبنانية الوحيدة التي رفضت الغناء باللهجة المصرية.

نجوى كرم.. شمس الأغنية اللبنانية، التي تتربع على عرض الغناء في وطنها لبنان، ولها منطقتها الخاصة بين فنانات الوطن العربي، وهي واحدة من نجمات الصف الأول في الغناء، أفنت عمرها كله في سبيل عشقها لفنها ولهجتها اللبنانية، وقدّمت مجموعة رائعة من الأغاني المتنوعة خلال مسيرتها، وهي صاحبة صوت جبلي تتميز به عن غيرها من المطربات، وتعتبر من أكـثر الفنانات شعبية وجماهيرية، ويُعرف عنها صراحتها الشديدة، وتاريخها الفني الكبير، ولـها علاقات وطيدة مع جميع الفنانين.

هي نجوى كرم نقولا كرم، المولودة في 26 فبراير، بمدينة زحلة عام 1966 لعائلة مارونية، لديها شقيقة واحدة تُدعى سلوى وثلاثة أشقاء هم توني، جان، ونقولا، واشتهرت بصوتها الرائع وهي في مراحلها الدراسية المختلفة، بدأت حياتها بالعمل كمُعلِمة في الكلية الشرقية في زحلة قرابة العامين، ثم انطلقت للغناء رغم معارضة والدها عام 1985، من خلال الاشتراك في مسابقة برنامج «ليالي لبنان»، وفازت بالمركز الأول والميدالية الذهبية، لكنها لم تفكر في الاحتراف في ذلك الوقت.

وفي عام 1987، اشتركت في برنامج «ليلة حظ»، وقررت ترك عملها كمُعلِمة والتفرغ للغناء، وأصرّت على إثقال موهبتها بالدراسة، فدرست الموسيقى لمدة 4 سنوات، على يد زكي ناصيف وفؤاد عواد، وفي عام 1989، وأصدرت أول ألبوماتها بعنوان «يا حبايب»، وحقق نجاحًا كبيرًا مكنّها من استكمال مشوارها الفني، ثم أصدرت ألبومها الثاني «شمس الغنية» عام 1992، ومنه اكتسبت لقبها الفني.

طرحت نجوى أكثر من عشرين ألبوما غنائيا على مدار مشوارها الفني، ومن أبرزها: «يا حبايب، شمس الغنية، أنا معكن، نغمة حب، حظي حلو، ما حدا لحدا، مغرومة، هيدا حكي، عم بمزح معك»، وفي عام 2006 دخلت مجال التمثيل وجسّدت أول عمل فني مسرحي لها من خلال «أصوات قلبت العالم»، كررت التجربة عام 2010، بعرض مسرحي سياسي غنائي تحت عنوان «خليني شوفك بالليل»، وقامت ببطولته أمام المطرب ملحم زين على مسرح بعلبك في لبنان.

نالت «شمس الأغنية اللبنانية» خلال مشوارها الفني العديد من الجوائز والتكريمات، حيث حصلت على جائزة مهرجان جرش بالأردن عام 1996، وجائزة مهرجان قرطاج بتونس عام 1997، وحصلت على جائزة أفضل مطربة عربية من مصر عام 2005، وجائزة أفضل مطربة لبنانية للمحافظة على التراث من ليونز عام 2003، إضافة إلى جائزة القيثارة الذهبية من مهرجان أوربت الثاني عام 1996، وجائزة الليونز لأفضل مطربة لبنانية عام 2001، وغيرها.

وفي عام 2011، شاركت «نجوى» كعضو لجنة تحكيم، في برنامج Arabs Got Talent، على قناة MBC، مع علي جابر وناصر القصبي وعمرو أديب، ثم انسحب الأخير في موسمه الثاني عام 2012، ومنذ موسمه الثالث عام 2013، انضم للجنة الفنان أحمد حلمي، وكذلك في مواسمه الرابع 2014، والخامس عام 2017.

أزمة تصريحات كبيرة حدثت بينها وزميلتها إليسا، في عام 2011، وأعقب ذلك تصريحات لها خلال برنامج «أبشر»، في نفس العام، قائلةً: «والله أنا بحب البنت دي، بس أنا تاريخي أقدم منها، وأنا ما بدي أقولك حبيني، لكن أنا بحبك»، وبعد ذلك حدث الصلج بينهما.

العلاقة بين نجوى وشركة «روتانا» كبيرة للغاية، فالشركة الفنية السعودية أنتجت لها أعمالها الغنائية طوال 20 عامًا تقريبًا، واستقبلت الفنانة اللبنانية العام الماضي خبر وفاة شقيقها نقولا، والذي سبّب لها حزنا كبيرًا، وطرحت أغنية جديدة إهداء لروحه باسم «تعا بورد بقلبي»، وشهد نفس العام عودة نجوى إلى الألبومات بعد غياب 5 سنوات، وطرحت «مني إلك» بطريقة جديدة إلكترونيًا، وأعقبه احتفالات كبيرة لها مع جمهورها بهذه المناسبة، قبل أن تُكمل نجاحه بحفلات ضخمة ومتواصلة، وأبرزها في مهرجان موازين بالمغرب الذي شهد استقبالًا وُصف بالأسطوري.

في عام 2000، وبعد طرح ألبوم «عيون قلبي»، أعلنت نجوى زواجها من متعهد الحفلات يوسف حرب، بشكل مفاجئ، وهو الزواج الذي شكَّل زوبعة في الوسطين الفني والعائلي بسب رفض عائلتها هذا الزواج بسبب الفوارق الدينية والعمرية بينهما، إضافة إلى أن حرب كان متزوجًا قبلها، ولديه ثلاثة أطفال، لكن هذا لم يمنعهما من الزواج، حيث وقفت في وجه كل من عارض هذا الزواج.

لكن رغم تحدي نجوى الجميع، انتهى زواجها بالطلاق بعد سنتين بسبب كثرة المشاكل بين عائلتها وزوجها، وفي حوار إذاعي لها أكتوبر 2015، وصفت الفنانة اللبنانية الزواج بالمسؤولية الكبيرة، كاشفةً أنها أحبت زوجها السابق يوسف حرب من قلبها، ووصفته بأنه كان مزيجًا من أخيها وأبيها ورجلًا شرقيًا لم يستطع تقبل فكرة نجوى الفنانة، واعترفت بأنها تلقت صفعة منه بعد أن حاولت فرض شخصيتها كفنانة، قبل أن يتمّ الانفصال بينهما بالتراضي والحب.

وفي منتصف يونيو الماضي، كشفت نجوى أن المطرب السعودي محمد عبده، طلب إجراء «ديو» غنائي معها، وعبّرت عن فرحتها بذلك كثيرًا لأنه يعتبر المطرب الأول في الخليج، وقالت كرم في مقابلة على شاشة Mbc، إنها أسمعت كلام الأغنية له، فأبدى إعجابه الكبير بها، ولكنه عندما سألها عن اسم الشاعر الذي كتب الكلمات، تهربت من الجواب، قائلةً إنه من مدينة زحلة، حيث إنها هي من كتبت الكلمات، موضحةً أنه عندما عرِف أنها هي من كتبت الكلمات، رفض الإكمال وغادر.

تتميز نجوى بصوت جبلي قوي، واشتُهرت بغناء المواويل، ورفضت الغناء باللهجات العربية الأخرى على عكس الفنانين اللبنانيين، إيمانًا منها بأن غناءها باللهجة اللبنانية يُعد واجبًا وطنيًا، وصرحت مرارًا وتكرارًا بأنها «لن تُغني باللهجة المصرية إلا عندما يُغني عمرو دياب باللهجة اللبنانية»، وفي حفلها الذي أُقيم في دبي، منتصف نوفمبر الماضي، قدّمت جزءًا من أغنية «أمل حياتي» لكوكب الشرق أم كلثوم، وتبعته بأغنية «جانا الهوى» للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وهي المرة الأولى التي تُقدم فيها على خطوة كهذه.

 

B7ebbkoun ????

A post shared by Najwa Karam (@najwakaram) on